موانع الحمل وعلاقتها بجلطات الدم

- -

في عصرنا الحديث تلجأ كل السيدات غالبًا إلى أخذ موانع للحمل لعمل تنظيم للأسرة، أو التحكم في عدد الأطفال.

وهذه الوسائل المخصصة لمنع الحمل تعد وسائل حديثة نسبيًا لم تكن موجودة في قديم الزمان، وكما لهذه الوسائل تأثير إيجابي في منع الحمل ولكن هناك بعض الأخطار والتأثيرات السلبية لبعض وسائل منع الحمل على الجسم.

علاقة جلطات الدم بوسائل منع الحمل
معظم أنواع موانع الحمل تحتوي على هرمون الاستروجين والبروجيسترون وهذه الهرمونات قد تسبب بعض المشاكل لبعض السيدات،هذه الوسائل التي تحتوي على هذه الهرمونات تجعل المرأة أكثر تعرض للإصابة بجلطات الدم وخاصة في الساق والرئة.

وتعرف الجلطة بأنها رد فعل طبيعي يحدث عندما يجرح الإنسان فيحدث تجلط للدم في الجسم ليمنع خروج الدم بكثرة من الجرح حفاظًا على حياة الإنسان،ولكن إذا حدث هذا التجلط في الدم في بعض الأماكن الحيوية في الجسم مثل الشرايين أو القلب أو الساق مثلًا فإنها تتسبب في مشاكل بالغة للإنسان وقد تؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم تذويب الجلطة.

الحالات التي تسبب جلطات الدم مع استخدام وسائل منع الحمل
هناك بعض الأسباب التي تتفاعل مع وسائل منع الحمل وتؤدي إلى ظهور الجلطة ومنها

1-إذا كان هناك عامل وراثي في العائلة بوجود إصابات لجلطة دو في السابق.
2-الوزن الزائد من الأمور التي تعرض المرأة إلى حدوث جلطات.
3- إذا كان عمر المرأة أكثر من 35 عام فإنها تكون  عرضة أكثر لتكون الجلطات عن النساء الصغيرات.
4- عدم التحرك بشكل دائم أو عدم ممارسة التمارين الرياضية.
5-التدخين يساعد بشكل كبير على تكون الجلطات.
6- التعرض لبعض العمليات الجراحية قد يتسبب في حدوث جلطات للدم.

طرق لحماية الجسم من جلطات الدم
1-الحركة الدائمة تساعد على منع تجلط الدم في الجسم وخاصة الجلوس لفترة طويلة بوضعية ثابتة لذلك فلابد من حركة الجسم من وقت إلى آخر.

2-الابتعاد عن التدخين لأن التدخين له العديد والعديد من الأضرار ومن ضمن هذه الأضرار هو حدوث جلطات وقد تؤيد إلى الوفاة.

3-إذا كانت لدى المرأة أحدى الأسباب السابقة التي تشير إليها  أن جسمها لديه  استعداد لتكوين جلطات فيفضل أخذ وسائل منع حمل لا تحتوي على هرمونات مثل اللولب.

أعراض الجلطات
تظهر بعض الأعراض التي قد تشير إلى تكون جلطة في الجسم وهي:

1-تورم واحمرار أحد الساقين.
2- سخونة  في المنطقة التي يحدث فيها تورم.
3- صعوبة في التنفس.
4-زيادة في ضربات القلب.

فإذا ظهرت أحدى الأعراض السابقة فيجب عدم تجاهل الأمر والذهاب فورًا للطبيب قبل أن تتسع حجم الجلطة وتؤدي إلى مخاطر أعظم.ويصب الطبيب للحالة بعض الادوية التي تساعد على سيولة الدم وتمنع من تكون الجلطات.

حبوب منع الحمل وتكون الجلطات
أخطر المشاكل التي تسببها حبوب منع الحمل هو حدوث جلطات على المدى البعيد في الساقين وقد تمتد هذه الجلطة وتصل إلى الرئتين أو القلب وقد تؤدي  إلى نتائج خطيرة.

وذلك لأن حبوب منع الحمل تحتوي على نسبة عالية من هرمون الاستروجين وهذا الهرمون يسبب لدى بعض الناس الذين لديهم استعداد لتكون جلطات مشاكل كبيرة.

ولذلك إذا وجدت المرأة نفسها تكون لديها جلطة في أول ثلاثة أشهر من استخدام تلك الوسيلة أو كان لديها أسباب وراثية في تكون الجلطات فليها فورًا أن تغير حبوب منع الحمل وتبحث عن وسيلة خالية من الهرمونات مثل اللولب أو الواقي الذكري أو الواقي الأنثوي أو غيرها.

إذا كانت المرأة مدخنة أو عمرها أكبر من 35 وكان لديها استعداد وراثي فيجب أيضًا أن تغير الحبوب كوسيلة لمنع الحمل واستشارة الطبيب في الوسيلة المناسبة لها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *