مكملات السمك للتخلص من التوتر المزمن ومنافع أخرى

إن التوتر اليومي يؤثر مباشرة على الصحة ، ربما يكون الشعور بالتوتر لفترة قصيرة أمرا طبيعيا ، ويستطيع الجسم التعامل مع هذا القدر من الإجهاد والتوتر .

ومنذ السنوات الماضية ، عندما كان يتغذى أسلافنا على الحيوانات التي يتم اصطيادها ، فإنهم يشعرون بالإجهاد لفترة زمنية عند الصيد ، وبعد اكتمال العمل ، يعود مستوى التوتر للمستوى الطبيعي ، ولكن في حالات العمل اليوم ، أصبح مستوى التوتر أعلى .

إن أنواع التوتر التي يتعامل معها الناس في أعمالهم اليومية وحياتهم العائلية ، يمكن أن تسبب التلف غير قابل للإصلاح ، بسبب هذا الميل المزمن للتوتر الشديد ، يواجه عدد قليل من الناس أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم ، واضطرابات النوم ، وارتفاع ضغط الدم ، والقلق ، والاكتئاب ، وحتى السرطان.

وقد تبين أن مكملات زيت السمك تراقب  نمو اضطرابات الإجهاد بعد حدوث حدث مؤلم في حياة شخص معين. يساعد أوميغا 3 الموجود في كبسولات زيت السمك في السيطرة على الأضرار التي تلحق بدماغ الشخص بسبب حدث صادم

ما هي مكملات السمك ؟
زيت السمك هو أصل بارز من اثنين من الأحماض الدهنية الأوميجا 3 ، المعرووفان باسم EPA (حمض eicosapentaenoic) و DHA (حمض docosahexaenoic) ، كما يمكن توفيره كمكمل غذائي لهؤلاء الذين لا يتناولون الأسماك ، ولكن يمكن الحصول عليه خلال النظام الغذائي ، يساعد تناول الأسماك الزيتية والأحماض الدهنية أوميجا3 على الوقاية من التوتر المزمن لدى الأشخاص ، ويساعد EPA في الحفاظ على حالات القلبي الصحية ، بينما DHA هو مركب في الدماغ يلعب دورا مهما في تحسين وظائف الدماغ .

مميزات زيت السمك :
إن الأعراض المذكورة أدناه ، يمكن علاجها بواسطة استهلاك جرعة مناسبة من مكملات السمك أو زيت السمك وهي كالتالي :
–  تساعد على تحسين وظائف القلب .
– خفض الوزن الزائد وعلاج االسمنة لدى بعض الأشخاص .
– تحسن فاعلية الجهاز المناعي .
– تساهم في علاج متلازمة نقص المناعة المكتسبة ADIS .
– تقلل التهابات الجسم .
– تساهم في علاج التهاب المفاصل .
– تساعد في العناية بصحة العيون والبشرة .
– تعالج حبوب الشباب .
– تساعد في علاج السرطان .
– تحمي من الإصابة بالقرح .
– جيدة للعناية بالشعر .
– تحسن الخصوبة .
– تحسن الدورة الدموية .

فوائد السمك للمشاكل الصحية  المتعلقة بالدماغ :
– القلق والإكتئاب : إن الاستهلاك المناسب لمكملات السمك تعطي راحة كبيرة من القلق والإكتئاب ، حيث تساعد الأوميجا3 في التغلب على الأمراض العقلية ، التي قد تسيبب الإنتحار ، ولوحظ أن البلاد التي تعتمد في غذائها على الأسماك ، لديها حالات أقل من الإكتئاب .

– مرض الألزهايمر : تعمل الأحماض الدهنية أوميجا3 على محاربة مرض الألزهايمر ، حيث يعمل زيت السمك كمحفز للذاكرة حتى لدى مرضى الألزهايمر .

– مرض فرط الحركة ونقص الإنتباه : تساعد الأحماض الدهنية الموجودة في مكملات السمك في علاج عسر القراءة ، وفرط النشاط ، خلل الأداء ، عدم الكفاءة في إنجاز الأعمال اليومية ، والاضطراب العاطفي ، والذاكرة على المدى القصير ، الغفلة ، والأرق ، والضعف في الدماغ ، وانخفاض التركيز ، وانخفاض حاصل الذكاء  ، والتسرع في الطبيعة ، ومقاطعة الآخرين أثناء المحادثة ، إلخ

وهكذا ، يتم التعامل مع جميع هذه الجوانب التي نوقشت أعلاه من قبل كبسولات زيت السمك. منذ عقود عديدة مضت ، تم اقترحت  كبسولات زيت السمك من قبل ممارسين طبيين ، كما تم تسويقها بشكل صحيح في جميع أنحاء العالم من أجل تمكين التكييف الصحي في الدماغ ومنع جميع الاضطرابات العصبية .

 وبالتالي منع الاختلال العقلي لدى البالغين أو الأطفال. أثبت هذا النوع من كبسولات المكملات الغذائية  أنها فعالة في علاج أعراض التوتر المزمن. وهو عملية مستمرة من الإجهاد داخل الجسم يعيق الجهاز العصبي في الدماغ ويصاب الشخص بالحزن والاضطراب بسبب أعراض التوتر المزمن هذه. ادعى الناس الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة أن زيت السمك قلل من الأعراض بما في ذلك الاكتئاب والعدوان والقلق

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *