أعراض ومضاعفات حساسية الغبار

الغبار أصبح في عصرنا الحالي موجود حولنا في كل مكان وهناك الكثير من الناس لديهم نوع من الحساسية مرتبط بالغبار وهو يسمى حساسية الغبار وسوف نوضح تفاصيل أكثر حول هذا المرض وكيفية التعامل معه.

حساسية الغبار
هي نوع من أنواع التهاب الجهاز التنفسي الذي ينتج عند التعرض للغبار يتسبب ذلك في وجود حساسية في الجهاز التنفسي وهذا ما يسمى حساسية الغبار.

ويحتاج مريض الحساسية والربو لعناية خاصة وعدم تعرضه لجو مليء بالأتربة لأن الغبار يحتوي على براز والأجسام المتعفنة حشرات العثة وهو الأساس في الإصابة بحساسية الغبار.

ويحدث حساسية الغبار نتيجة ضعف الجهاز المناعي لدى الإنسان ويكثر بصفة أكثر للأطفال وكبار السن نظرًا لضعف جهازهم المناعي.

أسباب الإصابة بحساسية الغبار
تتغذى حشرة عث الغبار على خلايا الإنسان التي تتساقط منه وتقوم بامتصاص الماء من رطوبة الجو وتنمو هذه الحشرة في درجات الحرارة العادية التي اعتدنا عليها.

وتتمركز تلك الحشرة في الأماكن المزودة بالألياف مثل السراير والمخدات والسجاد وفي الأماكن الرطبة.

كذلك الغبار يحتوي على فضلات وأجسام متحللة من هذه الحشرة وحشرة عثة الغبار هي المسئولة عن حساسية الغبار.

عوامل الخطورة
1-التاريخ العائلي للإصابة بهذا المرض.
2- التعرض لنوبات عالية من الغبار وخاصة في المراحل المبكرة من العمر يزيد من فرصة الإصابة بحساسية الغبار.
3- عمر الشخص نفسه لأن أكثر الفئات عرضة للحساسية الغبار في سن الطفولة المبكرة إلى سن الطفولة المتأخرة.

نصائح للتعامل مع حساسية الغبار
1-ضرورة تواجد بخاخ الربو مع مريض الربو بصفة مستمرة تجنبًا لحدوث أي مشكلة له في التنفس في أي وقت.

2- لابد من مراعاة أخذ الدواء في مواعيده المناسبة تجنبًا لحدوث أي مشكلة حتى وأن كانت الأعراض ليست موجودة لابد أيضًا من أخذ الدواء في مواعيده المحددة.

3- إذا لم يستجيب المريض لأدوية الحساسية أو البخاخ المعد لذلك لابد من التوجه إلى أقرب مستشفى لإجراء اللازم مع المريض.

4- عند تواجد الغبار والأتربة يجب غلق جميع الأبواب والنوافذ  المنازل والسيارات وبعد المريض بقدر الإمكان عن استنشاق الهواء المحمل بالغبار.

5- يجب تنظيف المنزل بشكل مستمر للتخلص من الأتربة العالقة في كل مكان من المنزل لأن استنشاقها يسبب تهيج للجهاز التنفسي لمن يعاني من حساسية الغبار.

6- لابد من إخلاء أي مكان يتواجد فيه الأطفال من الأتربة والغبار بصفة مستمرة لأنهم أكثر عرضة للإصابة بحساسية الغبار.

7- عند تواجد عواصف ترابية يجب عدم خروج الأطفال وكبار السن ومن يعاني من حساسية الغبار إلا في حالة الضرورة القصوى وإذا لزم الأمر للخروج لابد من ارتداء كمامة لمنع استنشاق الأتربة.

أعراض حساسية الغبار
1-العطس.
2-رشح الأنف.
3- هرش بالعين واحمرار في العين وامتلائها بالدموع.
4- احتقان الأنف.
5- عدم القدرة على التواصل في النوم والإحساس بالأرق طوال الليل.
6- سعال.
7- صعوبة في التنفس.
8- حك الأنف لأعلى وخاصة عند الأطفال.
9- صوت صفير يصدر أثناء النوم أو الشخير بسبب ضيق التنفس الذي يعاني منه المريض.

وعند وجود أحد الأعراض السابقة التي تشير إلى وجود حساسية الغبار يجب التوجه على الفور للطبيب لوصف العلاج المناسب بحسب كل حالة وبحسب عمر المريض.

المضاعفات
– عدوى الجيوب الأنفية :
يتسبب التهاب الأنسجة في الممرات الأنفية إلى إعاقة مجرة الجيوب الأنفية وبالتالي تزيد الإعاقات من الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية.

– الربو : ينشأ من الإصابة لحساسية الغبار الإصابة بالربو وهو من الأمراض الصدرية التي تستلزم علاج طبي على الفور أو رعاية طبية خاصة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *