دور فقدان الوزن في تحسين النوم والتخلص من الشخير

كتابة دعــاء آخر تحديث: 17 مايو 2018 , 01:13

قد ترغب أحياناً في فقدان وزنك لتبدو بشكل أفضل، ولكن قد لا تعلم أن لفقدان الوزن فوائد كبيرة أخرى تؤدي إلى شعورك بالارتياح، حيث كشفت الأبحاث عن وجود علاقة بين فقدان الوزن وتحسين النوم وتقليل خطر انقطاع النفس أثناء النوم .

الوزن الزائد يمكن أن يدمر نومك :
بالنسبة لأولئك الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، فإن هذا الوزن الزائد يمكن أن يدمر نومك وصحتك .

يرتبط الوزن الزائد بوضوح بانقطاع النفس أثناء النوم ، وهي حالة ينهار فيها مجرى الهواء العلوي أثناء النوم، وقد يعمل الوزن الزائد على زيادة مقاومة مجرى الهواء العلوي، هذا يمكن أن يكون له عواقب وخيمة ، بما في ذلك متلازمة نقص التهوية البداني ، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث سكتة دماغية أو موت مفاجئ .

من خلال التخلص من الوزن الزائد ، يمكنك تحسين تنفسك وصحتك بشكل عام، حيث أن الوزن الجيد يساعد على جعل مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون مناسبة أثناء النوم واليقظة، كذلك عندما لا يحدث للشخص انقطاع النفس أثناء النوم ، فإن ذلك يساعد على تحسين وظيفة الرئة والقلب، ويمكن أن تكون هناك فوائد غير متوقعة ، بما في ذلك تحسين ضغط الدم وضبط مستوى السكر في الدم .

فقدان الوزن وعلاقته بالتخلص من الشخير :
أشارت الأبحاث إلى إمكانية التخلص من الشخير من خلال فقدان الوزن، حيث في دراسة أجريت على 20 رجل يعانون من البدانة والشخير المستمر، كان هناك انخفاض حاد في الشخير بعد انخفاض الوزن بمقدار 6.6 رطل فقط .

وأما الأشخاص الذين فقدوا المزيد من الوزن، تخلصوا تماماً من الشخير، ومع ذلك هناك القليل من المرضى الذين فقدوا المزيد من الوزن ولكن لم يتخلصوا من الشخير بشكل كلي .

لذلك من المرجح أن معظم الأشخاص الذين يفقدون وزنهم سوف يتخلصون من السخير، إلا أنه لا يساعد الجميع بالضرورة، فقد تكون هناك عوامل أخرى تساهم في حدوث الشخير مثل انحراف حاجز الأنف .

طرق التخلص من الوزن الزائد :
يجب أن تتناقش مع طبيبك لتحديد أفضل خطة لإنقاص الوزن، وبشكل عام فإن فقدان الوزن بنسبة 10 % مفيد لمعظم الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وإذا كنت تعاني من السمنة المفرطة فقد تواجه صعوبة في ممارسة التمارين الرياضية، لذلك يمكنك اختيار طريقة من الطرق الآتية :

– اتباع حمية :
يمكنك خفض السعرات الحرارية وتقليل أحجام الطعام وتجنب الوجبات السريعة، والحرص على تناول المزيد من الفواكه والخضراوات والابتعاد عن الأطعمة المصعنة .

التغييرات السلوكية :
في بعض الأحيان يكون الطعام طريقة نتعامل معها مع الإجهاد، وعندما يكون مزاجنا سيئاً، أو نشعر بالتوتر ، قد نشعر أن الطعام هو الحل، وقد نلجأ إلى تناول الوجبات السريعة، وفي العمل ، قد نأكل الحلوى أو نشرب مشروبات القهوة ذات السعرات الحرارية العالية، وكل هذه السعرات الحرارية تتسبب في زيادة الوزن، لذلك يجب تجنبها والحرص على القيام ببعض الأنشطة مثل المشي في وقت الغداء لتقليل الوزن .

– الأدوية والمكملات لانقاص الوزن :
في بعض الحالات ، قد يكون استخدام الأدوية أو مكملات فقدان الوزن إضافة مفيدة عندما لا يكون النظام الغذائي والتمارين الرياضية كافيين، هذه الأدوية قد تكون منشطات، ويمكن أن يكون لها في كثير من الأحيان آثار جانبية غير مرغوب فيها، لذلك تحدث مع طبيبك قبل البدء في دواء جديد للتأكد من أنه آمن للاستخدام .

– جراحة لعلاج البدانة :
وأخيراً ، قد يحتاج بعض الأشخاص إلى إجراء جراحة لتقليل سعة المعدة، هذا يمكن أن يقيد كمية الطعام التي يمكن أن تستهلك، ومع مرور الوقت يؤدي ذلك إلى فقدان الوزن بشكل كبير، ولكن لا تخلو الجراحة من المخاطر، وغالبًا ما تتطلب من الشخص أن يكون لديه الدافع لفقدان الوزن قبل إجراءها .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق