إعصار ميكونو وتأثيره على المملكة

“ميكونو”  هو إعصار مداري استوائي من الدرجة الأولى، والذي أعلنت هيئة الأرصاد وحماية البيئة أنه سيستمر تأثيره على المملكة بدءً من السبت وحتى الثلاثاء ١١ – ١٤ رمضان ١٤٣٩هـ الموافق ٢٦- ٢٩ مايو ٢٠١٨م  كما أعلنت الهيئة عبر موقعها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغريدة د. أيمن غلام نائب الرئيس لشئون الأرصاد يعلن فيها تزايد درجة شدة الإعصار وأنه بحلول الجمعة الموافق 10 رمضان 1439هـ الموافق 25 مايو 2018م  قد يصل إلى الدرجة الثانية، وأن الإعصار مازال في مساره المتوقع باتجاه الشمال.

وقد دعت الهيئة الجميع إلى متابعة ما يستجد من تقارير عن الحالة والتي قد يتغير مسارها خلال الأيام القادمة، من خلال متابعة تقارير الطقس اليومية والإنذارات الصادرة من نظام الإنذار المبكر على موقع الهيئة الرسمي ووسائل التواصل الاجتماعي.

تأثير الإعصار على المملكة :
يُعد “ميكونو” إعصاراً مدارياً من الدرجة الأولى بحسب ما أشارت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ومن المتوقع أن يصعد إلى الدرجة الثانية بحسب تغريدة د. أيمن غلام نائب الرئيس لشئون الأرصاد، وتغريدة أستاذ المناخ “عبدالله المسند” في حسابه الرسمي عبر “تويتر”، الذي دعا فيها إلى الاطمئنان إلى إن هذه النوعية من الأعاصير تزول مع هبوطها على اليابسة. وقد تتحول إلى مجرد رياح نشطة وهطولات مطرية.

المناطق المتعرضة للإعصار بالمملكة :
تنبأت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، أن تتأثر الأجزاء الجنوبية للمنطقة الشرقية (محافظة الخرخير)، منطقة نجران (شرورة)، والشريط الحدودي مع سلطنة عُمان وصحراء الربع الخالي بالأمطار الغزيرة التي تؤدي إلى جريان السيول والرياح النشطة، التي قد تصل سرعتها إلى أكثر من ٨٠ كلم/ساعة مثيرة للأتربة والغبار، وتؤدي إلى انعدام في الرؤية الأفقية.

كما أكدت الهيئة أنه لا يستبعد أن تتأثر الأجزاء الجنوبية من منطقتي الرياض (الأفلاج، وادي الدواسر، ليلى) والشرقية (العبيلة) ومحافظة نجران بالأمطار الرعدية المتوسطة، والرياح النشطة المثيرة للأتربة والغبار؛ وذلك بسبب اقتراب العاصفة اعتباراً من يوم السبت القادم الموافق.

الإعصار المداري :
لا تتشكل الأعاصير المدارية أو الاستوائية أبداً فوق اليابسة بل في البحار المدارية، ويضرب المناطق الساحلية والجزر بلا هوادة، وينطبق الحال على إعصار بحر العرب “ميكونو”، بل من المطمئن القول إن هذه النوعية من الأعاصير تأخذ في التلاشي عندما تلامس اليابسة، وتعتبر عين الإعصار أو المركز أكثر الأجزاء هدوءً، بينما يُشكل جدار الإعصار المنطقة الأكثر صخباً ودماراً، وهو جدار ضخم يدور حول المركز، ويتكون من الغيوم الكثيفة والعواصف الرعدية الهائلة.

تصنيف الأعاصير :
تصنف الأعاصير المدارية حسب مقياس “سافير سيمبسون” إلى 5 درجات هي :

1. المستوى الأول : تتراوح سرعة رياح من 119 إلى 153 كلم/ساعة.
2. المستوى الثاني : تتراوح سرعة رياح ما بين 154 إلى 177 كلم/ساعة.

3. المستوى الثالث : وفيه تصل سرعة الرياح إلى 209 كلم/ساعة
4. المستوى الرابع  : وفيه تصل سرعة الرياح إلى 249 كلم/ساعة

5. المستوى الخامس : وفيه تكون الرياح عاتية تزيد عن 250 كلم/ساعة وهي أشد وأعتى درجات الأعاصير، وتعتبر الأعاصير التي تبلغ أكثر من 3 درجات أعاصير مدمرة وبالغة الأهمية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *