العلاج بالاستروجين يغير النشاط الميكروبي في الأمعاء

العلاج على المدى الطويل مع الاستروجين و bazedoxifene يغير التركيبة الميكروبية والنشاط في الأمعاء، مما يؤثر على كيفية استقلاب الاستروجين، وهذا بحسب ما وجدته دراسة جديدة .

العلاج بالاستروجين على المدى الطويل يغير النشاط الميكروبي في الأمعاء
العلاج على المدى الطويل مع الاستروجين و bazedoxifene يغير التركيبة الميكروبية والنشاط في الأمعاء، مما يؤثر على كيفية استقلاب الاستروجين، فوفقا للدراسة التي أجرتها الأستاذة زينب ماداك أردوغان، أستاذة العلوم الغذائية والتغذية البشرية بجامعة إيلينوي، فإن الإنزيم ( B-glucuronidase ( GUS يلعب دورا محوريا في استقلاب الاستروجين الاصطناعي في الأمعاء، وقال مداك أردوغان إن نتائج الدراسة التي نشرت مؤخرا في مجلة ” التقارير العلمية ” تشير إلى أن تغيير الكيمياء في القناة الهضمية، ويمكن أن يكون هذا وسيلة لتحسين فعالية ملاحق هرمون الاستروجين على المدى الطويل وللمرضى الذين يعانون من سرطان الثدي بعد انقطاع الطمث .

النتائج التي توصل إليها الباحثون
قالت مداك أردوغان وهي أيضا مدير صحة المرأة في مختبر الهرمونات والتغذية في يو : ” تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الأطباء قد يكونوا قادرين على التلاعب بالبيئة الحيوية من خلال البروبيوتيك، من أجل تغيير عمر النصف وخصائص هرمون الاستروجين بحيث يحصل المستخدمون على المدى الطويل على الفوائد العلاجية من العلاج باستبدال الأستروجين، دون زيادة مخاطر الإصابة بسرطانات الإنجاب ” .

وفي حين أن النتائج تحتاج إلى أن تتكرر في البشر، يقدم هذا البحث نظرة ثاقبة على تأثير العلاج باستبدال الاستروجين على تعبير الجينات الميكروبية، وقد يفسر لماذا تختلف استجابة المرضى الفرديين للعلاج بالهرمونات كما كتب الباحثون .

ما قام به الباحثون
قسم العلماء 40 من الفئران إلى أربع مجموعات معالجة، والتي عولجت بهرمون الاستروجين، والتي إما أن أخذت وحدها أو بالاشتراك مع أدوية مستقبلات هرمون الاستروجين bazedoxifene، وتم تغذية الفئران بنظام غذائي غني بالدهون وتمت إزالة المبايض عند عمر 10 أسابيع لتكرار بيئة نقص الاستروجين المرتبطة بانقطاع الطمث، وبعد ستة أسابيع من العلاج، استخلص الباحثون عينات من الحمض النووي من الفئران لفحص النسخ الجيني، وفحصوا أيضا الجراثيم في أعراف الفئران – الحقيبة في بداية الأمعاء الغليظة – وفي عينات برازهم لتقييم التنوع الميكروبي والنشاط في مناطقهم الهضمية .

وقالت ماداك أردوغان : ” لاحظنا أن كلا من مستويات نشاط GUS الغازي وحمض الغلوكورونيك – وهو ناتج ثانوي لعملية استقلاب الأستروجين – انخفض بعد أن عولجت الفئران بهرمون الاستروجين المترافق والـ  bazedoxifene، وهذا أيد فرضيتنا أن تكملة الاستروجين تؤثر على تركيب الميكروبات في الأمعاء واستقلاب الاستروجين، وقالت ماداك أردوغان : ” في حين لم يتغير التنوع الكلي للميكروبات بدرجة كبيرة، وجدنا أن أنشطة عدة أنواع من البكتيريا قد تغيرت بسبب العلاج بالاستروجين، وانخفضت مستويات العديد من البكتيريا المرتبطة بنشاط GUS في الأمعاء، بما في ذلك مستويات akkermansia وهي عائلة من البكتيريا يعتقد أن لها خصائص مضادة للالتهابات في البشر .

تصريحات الباحثون
كانت مستويات البراز من akkermansia أقل بكثير في الفئران المعالجة مع تركيبة الإستروجين – بازيدوكسيفين مقارنة مع أقرانهم في المجموعة الضابطة، ووجد الباحثون أن الفئران ذات المستويات الأعلى من akkermansia في المنطقة الأحيائية البرازية اكتسبت وزنا أكبر، ولها أكباد أكبر وأيضات استروجين أكثر في أنظمتها، وفي دراسة وفرة الأسر البكتيرية الشائعة في البكتيريا المجهرية البراز، وجد الباحثون مستويات أعلى من العديد من الميكروبات، بما في ذلك اكتوباكيللوس والمكورات العقدية، أظهر Lactobacillus ارتباطه بنشاط GUS في دراسات سابقة قام بها باحثون آخرون في حين تم تحديد GUS في سلالات من المكورات العقدية  ( Streptococcus ) .

كما تفاعلت بكتيريا GUS مع مستقلبين من عقار تاموكسيفين المثبط للسرطان – وهي نتيجة مهمة لأن انخفاض تركيز الدم في المصل قد تم ربطه بنتائج أقل في مرضى سرطان الثدي، وفقا للدراسة .

المصدر : ساينس ديلي

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *