معلومات عن الخلايا التي تتحكم في تكوين الدهون

كشفت دراسة عن نوع جديد من الخلايا الموجودة في مستودعات الجسم للدهون، حيث يمكن أن تثبط بفعالية تكوين الخلايا الدهنية، وقد تم هذا الاكتشاف باستخدام transcriptomics خلية واحدة، ويفتح هذا الاكتشاف طرق جديدة تماما لمكافحة السمنة والأمراض ذات الصلة مثل مرض السكري .

معلومات عن الخلايا التي تتحكم في تكوين الدهون
الخلايا الدهنية أو الخلايا الشحمية هي في مركز التوازن الغذائي والتمايض، وقد تم الربط بين تكوين الأديبة تكوين الخلايا الدهنية الناضجة من خلاياها الأولية إلى السمنة والمشاكل الصحية ذات الصلة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع الثاني، ومع ذلك فقد ثبت أنها صعبة للغاية لتحديد الهوية والخصائص الجزيئية للخلايا الدهنية، وهذا لأنه بجانب الخلايا الشحمية وخلايا الدم، يحتوي النسيج الدهني على عدد كبير من خلايا الأنسجة التي يصعب تمييزها باستخدام الطرق التقليدية مثل وضع العلامات الجينية .

حول الدراسة الجديدة
في دراسة جديدة استخدم علماء من مختبر بارت ديبلانكي في EPFL ومختبر كريستيان وولفروم في ETHZ ومؤسسة الخلايا الجذعية السويسرية بقيادة جياني سولاتي، تقنية عالية الدقة تسمى ” transcriptomics ” ” الخلية الواحدة ” لتوصيف لأول مرة، أنواع مختلفة من الخلايا التي توجد داخل مستودعات الدهون الناضجة، حيث توفر هذه التقنية لقطة فريدة من نوعها يتم التعبير عن الجينات في خلية لآلاف الخلايا في وقت واحد، وبما أن الخلايا من نفس الفئة الفرعية ستتشارك ملامح تعبير جيني مشابهة، فإنه يمكن استخدام البيانات التي تم الحصول عليها لتجميع الخلايا وفقا لتشابهها الجزيئي .

ما قام به العلماء
باستخدام هذا النهج حدد العلماء لأول مرة العديد من subpopations خلية أنسجة في الأنسجة الدهنية من الفئران، ثم عزل فريق البحث هذه المجموعات السكانية الفرعية ودرس سلوكهم الخلوي، وبشكل غير متوقع وجدوا أن واحدا من هذه المجموعات السكانية الفرعية لا يفشل فقط في التفريق في الخلايا الدهنية، بل أيضا بنشاط قمع الشحم من الخلايا السليفة والخلايا الشحمية الأخرى من خلال آلية إفرازية، ولذلك أطلق الباحثون اسم هذه الرواية الفرعية ” Aregs ” على ” الخلايا التنظيمية للتكوين الضوئي ” .

أهمية هذا الاكتشاف
تابع العلماء دراسة دهون البشر، حيث اكتشفوا وجود خلية مماثلة من الخلايا السليمة للمرض، وهذه النتائج توفر الأمل في أن يتم تسخير Aregs أو آلية عملها، لتعديل اللدونة من الأنسجة الدهنية في الإنسان، وعلى المدى الطويل يمكن أن يحسن ذلك من قدرتنا على التحكم في السمنة وحساسية الأنسولين، وبالتالي علاج الأمراض الأيضية بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني، يقول كريستيان وولفروم : ” يظهر عملنا أنه لا يزال هناك العديد من أنواع الخلايا البشرية التي تنتظر الاستكشاف، وقد يكون العديد منها هاما جدا أيضا لأسباب طبية مثل الأرغصات التي وجدناها في هذه الدراسة ” .

يقول بارت ديكلانكي : ” السيطرة على تشكيل الخلايا الدهنية ليست مهمة فقط لتحسين الصحة الأيضية، فقد يكون من المهم أيضا إبطاء الشيخوخة، نظرا لأن العديد من الأنسجة مثل النخاع العظمي والعضلات، تتراكم فيها الخلايا الدهنية بمرور الوقت، مما يؤثر سلبا على وظيفتها، ولذلك فإن اكتشافنا له آثار طبية بيولوجية واسعة النطاق ولا يمكننا الانتظار لمعرفة المزيد عن هذه الخلايا ” .

نبذة عن المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان
المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا هو المعهد الذي قام باحثوه بهذه الدراسة، وهو معهد أبحاث وجامعة في لوزان بسويسرا، والذي يتخصص في العلوم الطبيعية والهندسة، وهو أحد المعهدين السويسريين الفنيين للتكنولوجيا، ولديه ثلاث مهام رئيسية : التعليم والبحث ونقل التكنولوجيا على أعلى مستوى دولي، ويعتبر المعهد على نطاق واسع كجامعة رائدة في العالم، ويصنف المعهد في المرتبة 12 على مستوى العالم لعام 2017 / 2018، في حين أن تصنيف تايمز للتعليم العالي العالمي يصنف المعهد ضمن أفضل إحدى عشر مدرسة في العالم للهندسة والتكنولوجيا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *