استخدام سم الأفاعي لعلاج أمراض الكلى

أشارت دراسة فرنسية حديثة إلى إمكانية علاج أغلب أمراض الكلى باستخدام دواء جديد ، و هو مستخلص من سم أفعى المامبا الخضراء الافريقية ، و قد تم اختبار هذا السم على الفئران و نجح بالفعل بنسبة كبيرة في علاج أمراض الكلى المختلفة .

أفعى المامبا الخضراء :
أفعى المامبا الخضراء هي من أنواع الثعابين السامة الشجرية ، تعيش غالبًا في المناطق الساحلية في جنوب شرق أفريقيا ، و قد يصل طولها إلى مترين أو أكثر ، و تتغذى على الطيور الكبيرة ، و البيض ، الخفافيش ، و القوارض البرية مثل الفئران و الجرذان و الجربوع ، و تتميز تلك الأفعى بسمها القاتل ، حيث يمكنها القضاء على الإنسان من لدغة واحدة ، و قد يمتد عمرها إلى 18 سنة و8 شهور ، و يمكنها أن تعيش في الأدغال الساحلية ، و الكثبان الرملية ، و الغابات الجبلية أيضًا .

استخدام سم أفعى المامبا الخضراء لأمراض الكلى :
– أشار بعض الباحثين إلى سم المامبا الخضراء قد يساهم بصورة كبيرة في علاج الأشخاص  الذين لديهم اضطراب وراثي في الكلى ، و ذلك حسب دراسة حديثة تم إجراءها على الفئران ، تم اختبار الفئران المصابة بمرض الكلى المتعدد الكيسات ، و الذي يسبب نمو العديد من الكيسات في الكلى ، و حسب ما صرح به باحث الدراسة نيكولاس جيلز ، في جامعة باريس ساكلاي في فرنسا ، فإن لعلاجات المتاحة حاليا لمرض الكلى متعدد الكيسات قد تساعد على تخفيف بعض الأعراض مثل ارتفاع ضغط الدم ، و لكن حتى الآن لا يوجد حاليا أي علاج رسمي لهذا المرض .

– طبقًا للدراسة الجديدة التي نشرت يوم (19 يونيو) في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم ، تمكن العلماء من استخلاص أول مركب من السم ، و هو (mambaquaretin-1) ، و بعد أن تم تقديم السم لستة فئران مصابة بمرض الكلى كل يوم بجرعات مختلفة ، و ذلك لمدة 99 يوم ، كما شملت الدراسة مجموعة أخرى من الفئران تم إعطاءها محلول ملحي كل يوم ، لمدة 99 يوما هي الأخرى ، و في النهاية جاءت النتيجة مبهرة للجميع ؛ فقد اتضح أن الفئران التي أعطيت المركب يبدو أنها تحملته بشكل جيد ، كما أن هذه الحيوانات لم تغير سلوكها خلال التجربة .

النتائج النهائية :
في النهاية قام الباحثون بقياس مستويات علامات وظائف الكلى في جميع الفئران ، و قد اتضح ما يلي ؛ توصل الباحثون إلى أن الفئران التي تعاملت مع مركب السم لديها وظيفة أفضل بالكلى من الفئران التي كانت في المجموعة الضابطة ، كما عثر الباحثون على عدد من الكيسيات في الفئران المعالجة مع انخفاض المركب بنسبة الثلث ، و اكتشفوا أن نسبة منطقة الكيس إلى منطقة الأنسجة الكلوية الطبيعية انخفضت بنسبة 28 % في الفئران التي عولجت بواسطة المركب ، و أن المساحة الكلية للكيس الكلوي انخفضت بنسبة 47 % بعد العلاج .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *