خراجات و تكيسات الكبد و أهم أعراضها و أسبابها

الخراجات الكبدية هي أكياس مملوءة بسائل الحويصلات التي تشكل في الكبد ، كما أنهم من الممكن أن يكونوا أورام حميدة ، بمعنى أنها ليست أورام سرطانية ، و هذه الأكياس عموما لا تحتاج إلى علاج ، كما أنهم نادراً ما يؤثروا على وظيفة الكبد.

أعراض تكيس الكبد
– التكيس لا يسبب ورما في الكثير من الحالات ، و يمكن أن يبقى المريض دون تشخيص لسنوات ، كما أنها ليست مؤلمة حتى يتوسع الكيس و هنا تبدأ تجربة الألم و عدم الراحة ، و ذلك كلما أصبح الكيس أكبر ، و قد تشمل أعراض الإنتفاخ البطن أو ألم في الجزء الأيمن العلوي من المعدة ، و إذا كنت تواجه زيادة كبيرة في حجم الكيس ، قد تتمكن من أن تشعر بالكيس خارج المعدة.

– يمكن أن يحدث ألم حاد و مفاجئ في الجزء العلوي من المعدة إذا بدأ الكيس ينزف ، في أن بعض الأحيان يكون فيها النزيف توقف من تلقاء نفسه و دون علاج طبي ، و إذا كان الأمر كذلك قد يحسن الألم و الأعراض الأخرى في غضون أيام ، و قد أثبتت الأبحاث و التقارير أن من بين أولئك الذين يطورون كيسة الكبد ، فقط حوالي 5 في المائة هم من تظهر لديهم أعراض.

أسباب تكيس الكبد
– الخراجات الكبدية تحدث نتيجة لتشوه في القنوات الصفراوية ، و على الرغم من أن السبب الدقيق لهذه التشوهات غير معروف ، فإن الصفراء هو سائل يتم افرازه من الكبد ، و التي تساعد في عملية الهضم ، و يسافر هذا السائل من الكبد إلى المرارة عن طريق القنوات أو الهياكل الشبيهة بأنبوب.

– بعض الناس يولدون مصابين بالخراجات الكبدية ، في حين أن البعض الآخر لا تظهر عليهم الخراجات حتى أنهم يصبحوا أكبر سنا ، و حتى تلك الخراجات التي تكون موجودة عند الولادة ، قد لا تكتشف حتى تنشأ الأعراض لاحقاً في مرحلة البلوغ.

– و هناك أيضا وجود صلة بين الخراجات الكبدية و مختلف أنواع الطفيليات ، تلك الطفيليات التي تتواجد في المناطق التي يعيش فيها الأبقار و الأغنام ، و التي يمكن أن يصاب بها الشخص عن طريق تناول الأغذية الملوثة ، و يمكن أن تسبب الطفيليات تطوير الخراجات في أجزاء مختلفة من الجسم ، بما في ذلك الكبد.

كيفية علاج تكيس الكبد
– الطبيب قد يختار عدم العلاج في حالة كان الكيس صغير ، كما أن الطبيب قد يفضل العلاج إذا كان الكيس يصبح أكبر و يسبب الألم أو النزيف ، و يمكن مناقشة خيارات العلاج في ذلك الوقت.

– خيار العلاج الأول ينطوي على إدخال إبرة في البطن و تصريف السوائل من الكيس جراحيا ، و يمكن أن يوفر هذا الإجراء حلاً مؤقتاً ، حيث أنه الكيس قد يمتلئ بالسوائل في وقت لاحق ، و لتجنب تكرار الأمر هناك خيار آخر و هو إزالتها جراحيا بشكل كامل.

– يمكن إكمال طبيبك هذه الجراحة باستخدام تقنية تسمى تنظير البطن ، و يتطلب هذا الإجراء فتح اثنين أو ثلاثة شقوق صغيرة في البطن ، و يقوم الطبيب بالجراحة باستخدام أداة صغيرة تسمى منظار البطن ، و عادة سوف تظل فقط في المستشفى لليلة واحدة فقط بعد التنظير ، و لن يستغرق الأمر سوى أسبوعين للانتعاش الكامل.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *