حقائق ومعلومات عن حيوان الكوالا

الكوالا عبارة عن حيوان أسترالي يسكن الأشجار ، يعود أصله إلى أجزاء من أستراليا وخاصةً كوينزلاند وفيكتوريا ونيو ساوث ويلز . كلمة “كوالا” مأخوذة من كلمة “جولا” .  يقال إن الكلمة تعني “لا تشرب” لأن الكوالا تستمد أكثر من 90٪ من رطوبتها من أوراق الأوكالبتوس (المعروفة أيضًا باسم أوراق الصمغ) التي تعتبر غذائها الرئيسي . يطلق على الكوالا في بعض الأحيان “دببة بوكا ” ، ومع ذلك ، فهي ليست حقًا الدببة على الرغم من أن يعتقد أنها تشبه الدببة . أقرب حيوان شبيه للكوالا هو حيوان “الومبت” وهو مماثل له في المظهر .

الوصف الجسدي لحيوان الكوالا

الفراء الخارجي للكوالا

الكوالا حيوان ممتلئ بطبقة من الصوف (الفراء) الرمادي السميك وبه أجزاء بيضاء وناعم .

يحمي الفراء الكوالا من درجات الحرارة المرتفعة والمنخفضة ويحميهم من المطر لأنه يعمل على إزالة الرطوبة .

يتكون الفراء بوفرة في قاعدة الكوالا لتوفير الراحة لأنه يعمل كوسادة للأغصان الصلبة التي يجلس عليها .

يمكن التعرف على ذكور الكوالا الناضجين عن طريق “غدة الرائحة” البنية في وسط صدرهم الأبيض .

الأذن والأطراف

الكوالا لها آذان كبيرة بشعر أبيض عند الأطراف الصغيرة والعينين . يعتبرأنف الكوالا أحد أهم مميزاته ، ولديه حاسة شم شديدة التطور . وهذا ضروري للتمييز بين أنواع أوراق الكينا واكتشاف ما إذا كانت الأوراق سامة أم لا . أطراف الكوالا طويلة ولديهم مخالب حادة كبيرة لمساعدتهم في تسلق الأشجار . لدى الكوالا خمس أصابع ومجهز بأبهام معاكسة تساعده على مسك الطعام والفروع بشكل محكم .

بصمة الأصابع للكوالا

الكوالا هي واحدة من أنواع الثدييات القليلة التي لديها بالفعل بصمات للأصابع . تشبه بصمات الكوالا بصمات الأصابع البشرية ، ومن الصعب تمييزها عن بعضها ، حتى تحت الميكروسكوب .

وزن وطول الكوالا

 يتراوح وزن الكوالا من 30 رطل (14 كجم) للأنواع الكبيرة وحوالي 11 رطل (5 كجم) للأنواع الأصغر . ينمو متوسط الكوالا ليكون بطول 2 قدم .

أسنان الكولا

الكوالا لها أسنان مماثلة لتلك التي في الكنجرو ، والتي تتكيف مع طبيعة آكلتهم . تقطع القواطع الحادة في مقدمة أفواههم أوراق الأشجار وأسنانها الجانبية لمضغ الطعام . تسمح الفجوة بين القواطع والأضراس ، المسماة “دياستيما” لتحريك كتلة الأوراق حول الفم بكفاءة .

العضلات الخاصة بالكوالا

لدى الكوالا قدرة ممتازة على التوازن مما يجعل حياته حياته أسهل على الأشجار . تساعدهم أجسامهم الصغيرة والعضلات على دعم وزنهم عند تسلق شجرة . قوتهم في التسلق على الاشجار تأتي من عضلات الفخذ التي تنضم إلى سيقانهم بشكل أقل بكثير من الحيوانات الأخرى .

الجهاز الهضمي للكوالا

يتم تكييف الجهاز الهضمي للكوالا لإزالة السموم من المواد الكيميائية السامة في أوراق الكينا . ويُعتقد أن السموم تنتجها أشجار الصمغ كحماية ضد الحيوانات التي تتناول أوراق الشجر مثل الحشرات . يبدو أن الأشجار التي تنمو على تربة أقل خصوبة لديها سموم أكثر من تلك التي تنمو على تربة جيدة . قد يكون هذا أحد الأسباب وراء أكل الكوالا لأنواع معينة من اليوكاليبتس ، ولماذا يتجنبها في بعض الأحيان عندما تنمو في بعض الأنواع الأخرى من التربة . يتم تعطيل السموم ويتم هضم الأوراق عن طريق التخمر البكتيري في المُسران الأعور ويبلغ طوله عند الكوالا حوالي مترين (6 أقدام و 6 بوصات) ، وهي أطول من كل الثدييات .

بعض عادات الكوالا

الكوالا تفضل غابات الأوكالبتوس ، والمناطق الساحلية والغابات الرطبة . يقضون معظم أوقاتهم في الأشجار ويجلسون ويأكلون على الفروع .

النظام الغذائي للكوالا

يتكون نظام غذاء الكوالا بالكامل تقريباً من أوراق الكينا. يمكن أن يأكل الكوالا المتوسط الوزن ما يقرب من 500 جرام من أوراق الكينا في اليوم ، ويمضغهم حتى يتحول إلى معجون ناعم بأسنانه الحادة قبل البلع . يأكل الكوالا مجموعة كبيرة من أنواع أوراق الكافور (12 نوعًا) ويأكل أيضًا أنواع أخرى من أوراق الشجر مثل أكاسيا وميستليتو وأوراق بوكس ويبتوسبيرم . تحتاج الكوالا فقط للشرب عندما تكون مريضة أو عندما يكون هناك نقص في الرطوبة حيث أن 90٪ من رطوبتها تأتي من النباتات التي تأكلها . قد تبتلع الكوالا أيضًا بعض التربة للحصول على المعادن والمواد الغذائية .

بعض من سلوكيات الكوالا

الكوالا هي حيوانات ليلية وتعيش على الاشجار . بعض من حيوانات الكوالا تكون بشكل رئيسي منطوية ، باستثناء موسم التكاثر كما أنهم لا يجتمعون في مجموعات كبيرة . يعيش معظمهم في مجتمعات ويتواصلون مع الكوالا الأخرى . ولهذا السبب يحتاجون إلى مناطق مناسبة كالغابات التي تكون كبيرة بما يكفي لدعم عدد أصناف الكوالا والسماح بالتوسع عن طريق نضج الكوالا الصغيرة . عندما تقترب من شجرة لتتسلق ، تنطلق الكوالا من الأرض وتضع مخالبها الأمامية في اللحاء ، ثم تتحرك إلى الأعلى . عادةً ما تكون علامات المخلب مرئية على جذوع الأشجار . وعند الهبوط من الشجرة ، ينزل الكوالا إلى أسفل أولاً ، ثم ينحدر بانتظام على الأرض للتغيير بين الأشجار وهناك يكونون أكثر عرضة الى الحيوانات المفترسة مثل الكلاب والثعالب . على الأرض يسيرون على أربع ويمكنهم أيضًا الركض . وقد لوحظ في بعض الأحيان أن يعرف الكوالا السباحة ، ولكن هذا أمر نادر الحدوث .

الوسوم :
الوسوم المشابهة :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Marianne Abou Negm

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *