اعراض القولون العصبي المتهيج

يعاني العديد من الناس من الأعراض المزعجة لمتلازمة القولون العصبي المتهيج (IBS) ، والتي تشمل آلام في البطن ، ومخاط في البراز ، والإسهال بالتناوب مع الإمساك ، وقد يصاحب متلازمة القولون العصبي “القولون التشنجي” ، ويبدو أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي لديهم أحشاء حساسة وتكون النساء أكثر عرضة من الرجال للـ IBS .

حتى الآن السبب غير معروف لتهيج القولون العصبي ، ولكن العوامل البيئية والإجهاد البدني والعاطفي والعدوى والنظام الغذائي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبي المتهيج ، وقد أظهرت الأبحاث أن الناقل العصبي السيروتونين قد يكون هاما في ظهور أعراض متلازمة الأمعاء ، عن طريق تغيير وظيفة الخلايا العصبية في الأمعاء مسببا تغيرات في الإحساس بالألم وعمل الأمعاء .

ولا تسبب متلازمة القولون العصبي ضررًا دائمًا ولا تساهم في تطور أمراض خطيرة في الأمعاء ، مثل السرطان أو التهاب القولون .

أعراض القولون العصبي المتهيج

بعض الأعراض الأكثر شيوعا من أعراض القولون العصبي ما يلي :

ألم في البطن أو تشنجات يتم تخفيفها عن طريق تمرير الريح أو البراز

تناوب الإسهال والإمساك

شعور بأن الأمعاء لا تفرغ بالكامل

انتفاخ البطن

مخاط موجود في البراز

غثيان

أنواع متلازمة القولون العصبي المتهيج

يمكن تقسيم متلازمة القولون العصبي إلى ثلاث فئات رئيسية :

الإمساك السائد

حيث يميل الشخص إلى تناوب الإمساك مع البراز العادي ، وعادة ما تحدث أعراض التشنج البطني أو الألم عند تناول الطعام .

الإسهال السائد

يميل الشخص إلى الإسهال أول شيء في الصباح أو بعد تناول الطعام ، وعادة ما تكون الحاجة إلى الذهاب إلى المرحاض ملحة ولا يمكن تأجيلها .

الإمساك بالتناوب مع الإسهال

أسباب القولون العصبي المتهيج

لا يزال السبب الكامن وراء متلازمة الأمعاء المتهيجة غير معروف ، ولكن تم العثور على بعض العوامل التي تؤدي إلى ظهور الأعراض على الأفراد المعرضين للإصابة ، وتشمل :

العدوى

غالباً ما يؤدي التهاب المعدة والأمعاء إلى ظهور أعراض القولون العصبي ، التي قد تنطوي على تغييرات في وظيفة أعصاب الأمعاء أو تغيرات في عدد البكتيريا العادي للأمعاء ، مما يسبب بنسبةإ حوالي 25 في المائة من القولون العصبي .

عدم تحمل الطعام

 ضعف امتصاص سكر اللاكتوز (الموجود في منتجات الألبان والعديد من الأغذية المصنعة) وهو أكثر المسببات شيوعًا لـ IBS ، والسكريات الأخرى التي يعتقد أنها تحفز القولون العصبي هي الفركتوز (الموجود في العديد من الشراب) والسوربيتول .

النظام الغذائي العام

يمكن للأنظمة الغذائية منخفضة الألياف أن تزيد من إمساك القولون العصبي السائد للإمساك ، وبعض الناس يجدون الأطعمة الحارة أو السكرية تسبب لهم مشاكل ، ومع ذلك فإن العديد من الخبراء يشككون في دور النظام الغذائي العام .

الإجهاد العاطفي

العواطف القوية ، مثل القلق أو التوتر ، يمكن أن تؤثر على أعصاب الأمعاء في الأشخاص المعرضين للإصابة .

الأدوية

 بعض الأنواع (مثل المضادات الحيوية ومضادات الحموضة والمسكنات) يمكن أن تؤدي إلى الإمساك أو الإسهال .

تشخيص القولون العصبي المتهيج

إذا كنت تشك بأن لديك متلازمة القولون العصبي ، فمن المهم طلب المشورة الطبية للتأكد من أن هذه الأعراض لا تسببها أي أمراض أخرى ، مثل مرض التهاب الأمعاء أو الأورام الحميدة ، وقد يؤدي مرض الاضطرابات الهضمية (وهو نوع من التحسس المناعي تجاه الجلوتين ، الموجود في القمح والحبوب الأخرى) إلى ظهور العديد من الأعراض نفسها مثل مرض القولون العصبي ، وقد يؤدي عدم تحمل اللاكتوز إلى انتفاخ وتشنجات وإسهال .

تشمل طرق التشخيص ما يلي :

فحص طبي كامل

اختبارات الدم ، بما في ذلك اختبارات الدم لمرض الاضطرابات الهضمية

اختبارات البراز

فحص بطانة الأمعاء عن طريق إدخال أنبوب صغير (sigmoidoscopy)

التحقيق في الأمعاء تحت التخدير (تنظير القولون) أو حقنة شرجية الباريوم ، إذا لزم الأمر .

علاج القولون العصبي المتهيج

لا يمكن الشفاء من القولون العصبي مع الدواء أو الوجبات الغذائية الخاصة ، ويعد التدبير الوقائي الأساسي هو تحديد وتجنب المحفزات الفردية ، وخيارات العلاج قد تشمل :

زيادة تناول الألياف الغذائية ، مع الكثير من السوائل

تقليل أو إزالة الأطعمة المنتجة للغاز قدر الإمكان مثل الفول والملفوف

الحد من أو التخلص من منتجات الألبان ، إذا كان عدم تحمل اللاكتوز هو السبب

الأدوية المضادة للإسهال ، يمكن أن تكون جزءًا أساسيًا من المعالجة في مرضى القولون العصبي السائد

ادوية تسكين وتخفيف الألم يمكن أن توفر تخفيفًا فعالًا للألم .

العقاقير المضادة للتشنج ، والتي قد تخفف من التقلصات .

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات – يمكن أن تكون فعالة في علاج الألم ، ولكن من الأفضل وصفها لفترة تجريبية مع رصد الأعراض .

إدارة الإجهاد ، وتجنب التغييرات المفاجئة للروتين الغذائي

علاجات محددة لـ IBS غير معتمدة للاستخدام

قد تم تطوير عدد قليل من الأدوية لعلاج IBS وقد ثبت أنها فعالة في مجموعات مختارة من التجارب السريرية ، وهذه الأدوية تعمل على تفاعل بين السيروتونين والخلايا العصبية في القولون ، وهي تشمل alosetron ، cilansetron و tegaserod ، ولكن أدت مخاوف السلامة إلى سحبها من السوق ، أو الاستخدام المقيد فقط .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Tasneim

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *