طريقة فهرسة الكتب في المكتبة

تعتبر المكتبات ثروة من الثروات الثقافية الهامة، وذلك لما تحتويه بين جنباتها من منشورات وكتب ومخطوطات، وهناك نوعين من المكتبات، المكتبات العامة والمكتبات الخاصة، حيث أن المكتبات العامة تفتح أبوابها للجميع حتى يستفادوا من العلم الموجود بها، أما المكتبات الخاصة فهي مسئولة عن فئات معينة من الأشخاص، فعلى سبيل المثال قد تكون المكتبات خاصة بالمدارس، أو مكتبات الكليات والجامعات، أو مكتبات المؤسسات والشركات، وجميع تلك الكتب تحتاج إلى التصنيف داخل المكتبات حتى يتمكن الباحث أو الطالب أو أي شخص الوصول إليها وإلى ما يريد بسهولة.

ماذا يوجد داخل المكتبات

 تتعدد مقتنيات المكتبات فهناك الكثير من الأشياء توجد بداخلها، حيث يوجد بداخل المكتبات الصحف، والمجلات، واللوحات، والخرائط، والصور، وأقراص الكمبيوتر، والأشرطة الخاصة بالفيديوهات.

وتنقسم المكتبات إلى الأقسام العامة والتي تحتوي على الكتب التي تتوفر في المكتبة، كما يوجد قسم المراجع وهو يحتوي على المعاجم والموسوعات والأطلس، وفي الغالب توجد تلك المراجع في الغرف المنفصلة التي تبعد عن باقي الأقسام في المكتبة، وجدير بالذكر لا يمكن إعارة تلك المراجع للمطالعة الخارجية خارج المكتبة، وما هو مسموح أن يتم قراءتها من قبل الشخص في المكتبة نفسها وفي المكان المحدد له.

ما هو الفهرس أو الفهرست

يعد الفهرست أو الفهرس قائمة توضع على أساس محتويات الكتب ووفقا لها، حيث أنها أيضًا عبارة عن كتاب يحتوي على جميع الكتب التي توجد في المكتبة وذلك وفقًا للمعجم لسان العرب، وجدير بالذكر أن كلمة فهرسة هي في الأصل كلمة فارسية، والتي تشير إلى قائمة من المواضيع أو تشير إلى قائمة من المواضيع، ويرجع تاريخ استخدام الفهرسة إلى عام 987م وذلك على يد ابن النديم.

كما يعرف الفهرس على أنها قائمة تحتوي على المواد المكتبية والكتب التي توجد داخل المكتبة وتمتلكها المكتبة، أو قائمة بكتب تمتلكها مجموعة مكتبات، وتمتاز تلك القائمة بأنها تكون مرتبة ومنظمة تبعًا لنظام ما محدد ومخصص، وللفهرسة أهمية وفائدة كبرى حيث تعتبر مفتاح المكتبات ودليل المستخدمين ومرتادي المكتبات للوصول إلى أماكن المواد المكتبية التي توجد بالمكتبة وبين جنباتها ورفوفها بكل يسر وسهولة وبساطة.

أهمية الفهرس

1 – تعمل الفهرسة على تقديم المساعدة لمُرتادي المكتبات في الحصول على الإجابات السريعة بكل سهولة، وتكون المعلومات حول مدى ما يتوفر من الكتب داخل المكتبة، أو معلومات حول وجود كتاب معين أو مؤلف معين ما بين رفوف وجنبات المكتبة.

2- تساعد الفهرسة في إرشاد الباحث أو الشخص إلى المكان الذي توجد فيه الكتب فوق الرفوف.

3- تساهم في التأكد من خطأ أو صحة المعلومات الببلوجرافية  وذلك حول أي من الكتب الموجودة.

4- تعمل على استقطاب الببلوجرافيات بشقيها سواء الموضوعية أو الغير موضوعية.

5- تساعد في عملية الجرد أو عملية الحصر التي تحدث في نهاية السنة.

6- تساعد في عملية الإعداد للفهرس العام أو الفرعي أو الموضوعي.

7- تقدم الفهرسة الإجابات الواضحة لجميع الاستفسارات التي يتم طرحها من المستخدمين أو المستفيدين.

طريقة فهرسة الكتب في المكتبات

1 – تعتبر فهرسة الكتب هي العمل على إدراج كافة المواضيع الأساسية التي ترد في الكتب، بالإضافة لوجود رقم الصفحات إلى جانبها وذلك أن لكل مطلع موضوع.

2-  يستخدم أسلوب الترميز بالأرقام وذلك لجميع المواضيع بشكل متسلسل انطلاقاً من الرقم واحد.

3- تمنح العناوين الرئيسية ترميز رقمي في مطلع وبداية كل موضوع، كما توضع نقطة ثم يليها رقم العنوان الأساسي التسلسلي  مثل(1.1).

4- إدراج  جميع المصادر أو المراجع التي قد اعتمد عليها الباحث في الحصول وأخذ المعلومات.

فهرسة المكتبات

تستخدم في كافة المكتبات عدد متنوع من الطرق وترتب الكتب وتفهرس فوق الرفوف بالمكتبة ومن هذه الطرق :

فهرس المؤلفين

يعتمد هذا النوع من الفهرسة على تصنيف الكتب وفق اسم المؤلف، حيث يكون اسم المؤلف هو المدخل الرئيسي للبحث عن أي كتاب، وتأتي الأهمية في استخدام هذا النوع أو الأسلوب، بأن الاسم الخاص بالمؤلف يكون ظاهراً وواضحًا للباحث وهي تعد من أسهل الطرق الخاصة بتصنيف الكتب ويمكن الوصول إلى جميع الكتب من خلال أسم المؤلف بسهولة وذلك نظراً لوجودها في المكان المحدد لها.

 الفهرس الموضوعي

يعتمد هذا النوع في ترتيب الكتب وتصنيفها على اساس تسلسل الحروف الأبجدية وذلك وفق للترتيب الهجائي، وتأتي أهمية هذه الطريقة في تسهيل عملية البحث عن عنوان لأي كتاب فقط.

الفهرس القاموسي

يعتمد هذا النوع من الفهرسة في هذه الحالة على كونه مكون من ثلاثة فهارس، وتتمثل في اسم المؤلف والموضوع والعنوان، ويتميز هذا النوع بتجميع كافة الأنواع بصورة مرتبة وذلك وفق الترتيب الهجائي والمدمج ضمن الفهرس الموثق ضمن السجلات أو البطاقات.

ويساعد هذا النوع الباحث في العثور على إي من الكتب التي يتم البحث عنها بسهولة وذلك بغض النظر عن مستوى المعرفة بالموضوع، حيث يضع أمامه عدد من الخيارات المختلفة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *