شروط الزواج في الاسلام

- -

الزواج هو سنة من السنن التي وضعها الله عز وجل للبشر في الأرض، وهو يقوم على التوافق والتفاهم بين الرجل المرأة بموافقة الأهل، ولابد من أكتمال شروط الزواج التي حثنا عليها الله عز وجل وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وقد شرع الله عز وجل العقد بين الطرفين عملا على المحافظة على حق كل منهم، ويوجد العديد من الشروط لابد من وضعها خلال الاتفاق على الزواج حتى لا يوجد به ضرر على أي من الطرفين.

شروط الزواج في الدين الإسلامي

وضع الدين الإسلامي العديد من الشروط على الرجل والمرأة وعلى الأهل حتى يكتمل الزواج ومن بين تلك الشروط الهامة ما يلي

1- من أهم وأبرز الشروط التي وضعها الدين الإسلامي لإتمام عملي الزواج هو أن تكون المرأة من النساء التي حللها الله عز وجل للرجال المسلمين، وأن يكون الرجل ممن حللهم الله عز وجل لنساء المسلمين فهو الشرط الأول، حتى تتم الإجراءات الخاصة بالزواج، فالزوج هنا لا يرتبط بديانة الزوجة وإنما يرتبط بالمحرمات مثل الأم والأخت والخالة والعمة وجميع السيدات المحرمات عليه، والمراة مثله ممنوع عليها الأب والأخ والعم والخال والجد والزجل على غير دينها.

2- أن يقبل الطرفين الزواج فلا زواج لمغصوب بمعنى أنه لا ينفع زواج لشخص مجبور على الأخر سواء الرجل أو السيدة.

3- وجود شاهدين على عقد الزواج وهو من الأمور الهامة حتى يكتمل عقد الزواج ويتم إشهاره.

4- الإشهار وهو أحد الأركان الهامة كي يكتمل الزواج فمن الممكن أن يتزوج البعض بوجود شهود ولكن دون إشهار وهو الأصل في الزواج أن يتم إعلان أهل الزوجة وولي أمرها على وجه التحديد.

5- موافقة ولي أمر الفتاة وأن يحضر عقد القران وهو من الشروط الواجبة كي يتم ذلك الزواج سواء إن كانت تلك المرأة قاصرا أو تجاوزت السن القانوني لابد من حضور وليها.

6- أن يتم ذكر إسم الزوج والزوجة كاملا وعلى ولي الأمر ذكر إسم الزوجة كاملا وإلا فقد الزواج واحد من شروطه الهامة.

7- على الزوج أن يكون لديه ما يثبت أنه لا يقدم بتلك الزيجة على الزيجة الخامسة ويوجد 4 سيدات أخرى في عصمته فهي من موانع حدوث الزواج.

8- أن يعطى الرجل مهر الزوجة وإما أن يكون عاجل أو مؤجل ويحق للمراة أن تأخذ المهر الخاص بها وقت ما تريد فهو حق من حقوق الزوجة الواجبة على الزوج وفي حالة وفاة الزوج فإن الزوجة تستحق ذلك المهر كأحد الأساسيات الخاصة بها أولا من الميراث.

معايير اختيار الزوج أو الزوجة للزواج الناجح

يوجد العديد من المعايير الهامة التي من خلالها يتمكن الشخص من أختيار الزوجة أو الزوج الصالح وتجدر الإشارة أن تلك المعايير قد وضعت من قبل الله عز وجل وحثنا عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي على النحو التالي

1- الاقتدار وعلى الشخص المتقدم للزواج أن يكون على قدرة بإتمام كافة الشروط الخاصة بالزواج وقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وخاصة الشباب المقتدر أن يقدم على الزواج سريعا على قدر المستطاع.

2- المرأة ذات الدين ويتم أختيار الزوج لزوجته على أساس دينها وتدينها ولا يكون الأساس في الأختيار هو الجمال أو المال ولكن الدين أهم شيء حتى تكون بمثابة الزوجة الصالحة للزوج.

3- وجود الحب والمودة بين الطرفين فإن الحب من الشروط الهامة التي وضعها ديننا الإسلامي كي يكون هو أساس العلاقة الزوجية بين الزوجين وهو الأساس في نجاح الزواج والاستمرار به.

4- أن يكون كل من الزوجين من نسب أو عائلة ذو أصل ولا يقصد حسن النسب هنا بكثرة الأموال ولكن بالأخلاق الطيبة التي يتمتع بها أهل العروسين.

فوائد وأهمية الزواج في الدين الإسلامي

بالطبع يوجد الكثير من الفوائد في الزواج وأهمية في الدين الإسلامي والتي من بينها ما يلي

1- إن الزواج من الأشياء التي تساهم في تعمير الأرض كما تزيد من عدد المسلمين وانتشارهم على مستوى العالم.

2- كما أن الزواج يحافظ على المرء من الفتنة ويقيه من الذنوب وهو من الأشياء الهامة في التخلص من الاختلاطات المحرمة ويقوى من الترابط والتراحم بين الأسر وبعضها البعض.

3- كما يحافظ على المسلم ويحافظ على عفتهم والطهارة.

4- الزواج من منظور الدين الإسلامي يحافظ للمراة على كافة الحقوق الخاصة بها.

5- الزواج من العوامل التي تؤثر في العامل النفسي والاستقرار بالنسبة للشخص.

6- الزواج من السنن التي تكرم وترفع من شأن الأشخاص.

7- كما أن للزواج أهمية كبيرة أخرى والتي من بينها المحافظة على الأنساب من الاختلاط فهو ينسب كل مولود إلى الأب والأم ومن ثم يضمن عدم ضياع حقوق المواليد.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

hadeer said

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *