ماهي عشبة ” حشيشة القلب “

حشيشة القلب أو عشبة العرن أو عشبة الورت الهليوفاريقون أو عشبة القديس يوحنا هي واحدة من الأعشاب المعمرة التي تعالج الكثير من الأمراض المختلفة وتمتاز هذه العشبة بسيقان رفيعة للغاية وزهور صفراء ذات منظر أكثر من رائع، ومن الجدير بالذكر أن هذه العشبة تنمو بشكل كثيف في المناطق البرية وتنتشر للغاية في العالم العربي وبخاصة في سوريا وإسمها العلمي هو Hypericum Perforatum.

مكونات عشبة حشيشة القلب

1- مادة الكاريوفيلين.

2- بعض الزيوت العطارة المميزة.

3- مادة البسود.

4- مادة الهايبريسين.

5- فيتامين ب 12.

6- مادة الفلافونيدات.

أهم فوائد عشبة حشيشة القلب

1- للجهاز الهضمي

تُعتبر هذه العشبة منشط رائع لجهاز المرارة فهي تساعد على إنتاج المزيد من العصارة الصفراء وتعالج تهيج الأمعاء، كما أنها تستخدم في تطهير الجهاز الهضمي وتنظيفة من كافة السموم.

هذا وتستخدم العشبة كذلك في علاج الإسهال وإلتهابات المعدة والجهاز الهضمي، وتعمل على تقوية الكبد وتقيه من الإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة مثل تكون حصوات به وغيره، كما تعمل العشبة على الحد من نوبات الإصابة بالمغص المعوي، ومن الجدير بالذكر أن العشبة يمكن إستخدامها كفاتح للشهية.

2- للقلب

تعمل العشبة على علاج كثيراً من أمراض القلب، كما أنها تقوي عضلة القلب والأوردة والشرايين وتنشط الدورة الدموية وتقي من إحتمالية الإصابة بجلطة دموية.

3- لعلاج أمراض الجلد

يمكن إستخدام العشبة في علاج الدمل والخراج فهي تحتوي على مكونات مطهرة ومعقمة ومكافحة للفيروسات والبكتيريا، كما يمكن إستخدامها كذلك في تطهير وعلاج الجروح والحروق فهي تساعد على إلتهائم الجروح وعلاج التأليل والبهاق.

4- للأمراض النفسية

تعمل هذه العشبة على علاج الإكتئاب وتعديل المزاج والحالة النفسية والحد من الشعور بالقلق والتوتر وتنظيم النوم، كما يمكن إستخدامها في التخفيف من نوبات الجنون والأثار الناجمة عنها.

5- للجهاز البولي

يمكن إستخدام هذه العشبة لعلاج إلتهابات المثانة البولية وإلتهابات الكلى، هذا كما أنها تحد من إحتمالية تكون حصوات في الكلى وتخفف من ألام المغص الكلوي، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن إستخدام العشبة في علاج مشاكل التبول اللا إرادي لدى الإطفال ويمكن إستخدامها كمدر للبول بالنسبة للكبار.

حشيشة القلب وعلاج الأمراض الخطيرة

1- متلازمة ألام ما قبل الحيض PMS

طبقا لبعض الأبحاث العلمية التي أجريت فإن العشبة تساعد على التخفيف من الأعراض الجسدية وكذلك العاطفية لمتلازمة ألام ما قبل الحيض PMS بنسبة 50%، ومن أهم هذه الأعراض التهيج والتشنجات وألام الثدي وشهوة تناول القهوة.

2- إنقطاع الطمث

بعض الأدلة تشير إلى أن عشبة حشيشة القلب بالإضافة إلى الكوهوش الأسود ( يعرف كذلك بإسم البلاك كوهوش و البابوس الهندي الأسود وجذر الهنود وجذر الثعبان) يساعدان معاً على تحسين المزاج والحد من القلق خلال سن اليأس.

3- الإضطرابات العاطفية الموسمية

بالنسبة للأشخاص المصابين بمتلازمة الإضطرابات العاطفية الموسمية فإن هذه العشبة تعمل على تحسين المزاج ومن الجدير بالذكر أن مرض الإضطرابات العاطفية الموسمية هو أحد أنواع الإكتئاب الذي يحدث خلال أشهر الشتاء بسبب عدم وجود ضوء الشمس وفي الغالب التعامل مع هذا المرض يكون عن طريق التعرض للضوء وهذا العلاج يعمل بشكل أفضل مع تناول عشبة حشيشة القلب.

4- الوسواس القهري OCD والرهاب الإجتماعي

طبقاً لإحدى الدراسات العلمية المبكرة فإن تناول 450 مليجرام من العشبة مرتين في اليوم لمدة إثنتى عشرة إسبوع يحسن من أعراض الوسواس القهري.

تحذيرات هامة عند إستخدام العشبة

1- الشعور بأياً من أعراض العشبة قد يستغرض من ثلاثة إلى ستة أسابيع، كما أن تناول التوقف عن تناول العشبة مرة واحدة قد يكون له أضرار وخيمة ولهذا فإن التوقف عن تناولها يجب أن يكون بالتدريج.

2- يمكن أن تتفاعل هذه العشبة مع بعض العشبات الأخرى أو الأدوية والمستحضرات مما يؤدي إلى أضرار وخيمة ولهذا فإنه يجب تناول هذه العشبة تحت إشراف مستمر.

3- كثيراً ما تستخدم العشبة في علاج حالات الإكتئاب ولكن يجب العلم أنه إذا ما كان الإكتئاب يسبب مشاكل مع الحياة اليومية أو يؤدي لتولد أفكار إنتحارية لصاحبة فإن تناول العشبة لن يكون ذو مفعول كبير ولهذا فإنه يحبذ زيارة الطبيب بدلاً من الإعتماد على العشبة.

الأثار الجانبية لعشبة حشيشة القلب

1- الأثار الجانبية لتناول هذه العشبة أثار خفيفة بعض الشيء فهي تقتصر على الإصابة بإضطرابات في المعدة أو الأرتيكاريا أو الطفح الجلدي أو الأرق والشعور بالتعب بشكل مستمر والشعور بصداع مزعج وجفاف الفم والدوخة أو التشوش الذهني.

2- في بعض الحالات النادرة للغاية يمكن أن يؤدي تناول العشبة إلى جعل الجلد حساس بشكل مفرط إتجاه أشعة الشمس وهو ما يعرف بإسم حساسية الجلد الضوئي.

3- لا يجب تناول العشبة في حالة الإصابة بإضطراب ثنائي القطب أو إكتئاب شديد فقد تؤدي هذه العشبة إلى زيادة إحتمالية الإصابة بالهوس.

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *