الشخصية الاعتمادية في علم النفس

- -

هي شخصية لا تتمتع بالثقة بالنفس ولديها عدم قدرة على القيام بأعمالها الخاصة بمفردها ولكن تقوم بالاعتماد على الآخرين ويملأها مشاعر العجز الشامل فيجعلها غير قادرة على اتخاذ القرارات ولا تستطيع أن تجد الحلول لأبسط المشاكل التي تمر بها في مختلف مراحل حياتها، ولذلك يطلق عليها انعدام الشخصية.

الشخصية الاعتمادية في علم النفس

– هي التي لا تستطيع تحمل المسئولية نهائياً مهما يحدث ولا أحد يفكر في الاعتماد عليها  لقضاء أي مهمة أو إنجاز أي خدمة ولا الاعتماد عليه في طرح أفكار أو اقتراحات أو الانتظار حتى يقوم باتخاذ قرارات.

– هي شخصية تعتمد دائما على الغير في كل شيء كان كبير أو صغير،ولا يستطيع أن يخطو خطوة واحدة في حياته دون استشارة الآخرين.

– هي شخصية لا تقوم بمعارضة الآخرين لأنه يخاف من عدم مساعدتهم له لذلك يقوم بالحصول على دعم الآخرين عن طريق القيام بالسفر لفترات طويلة حتى يقوم بلفت انتباه الآخرين.

– تجد الشخصية الاعتمادية تعاني من الصعوبة البالغة حين يتعرض لمواقف يجب أن يقوم باتخاذ قرارات فيها لأن في معظم أمور الحياة يتبع نصائح واستشارات الآخرين.

– هي شخصية تابعة ودائماً يلازمه الشعور بالعجز و يكون لديه عدم قدرة على تقديم المساعدة ودائماً يشعر بالحاجة إلى الرعاية والاهتمام ويحب لفت الأنظار إليه لعدم ثقته بنفسه وعدم قدرته على التفكير بشكل مستقل عن الآخرين ودائماً يبدي موافقته على آرائهم حتى إذا كانت خاطئة لشعوره بالخوف من تخليهم عنه أو رفضهم وعدم تأييدهم له.

– أصحاب الشخصية الاعتمادية تجدهم الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب ويعانون من اضطرابات القلق ودائمين التعرض لحالة نفسية تؤدي إلى دخولهم في حالة الاكتئاب والعزلة عن الجميع وفي الأغلب تبدأ أعراض الشخصية الاعتمادية عند الوصول إلى مرحلة البلوغ المبكر.

– الشخصية الاعتمادية هي التي تجدها دائماً تقوم بوصف نفسها بالغباء.

– شخصية دائمة الشعور بالسلبية وتقوم بالتقليل من قدراتهم وتعاني من الشك الذاتي والتشاؤم وتفتقر للثقة بالنفس فيجعلها تعاني من صعوبة البدء في مشاريع جديدة أو اأن تقوم  بأمور خاصة بها بدون مساعدة أحد وذلك لأن لديهم الشعور بالعجز الدائم وعدم الارتياح.

– يتصف أغلبهم بالاعتماد المفرط على الآخرين في قضاء وتلبية احتياجاتهم الجسدية والعاطفية و ليس لديهم جرأة على اتخاذ الخطوة الأولى في أمر من أمور الحياة ولديهم عدم قدرة على الاستقلال برأيهم.

– في الغالب قد تتكون الشخصية الاعتمادية  بسبب البيئة السلبية التي تحيط به والتي تقوم بتدليله تدليل زائد عن الحد والتعود على الترف وأن يتم تنفيذ كل متطلباته بدون نقاش أو استثناء.

– الشخصية الاعتمادية ينتابها الغضب الشديد عند الشعور بالوحدة فتجده يقوم سريعاً ببناء علاقة عاطفية أخرى بعد انتهاء العلاقة السابقة لخوفه من الشعور بالقلق المستمر تجاه حاجته في اتخاذ بعض القرارات بنفسه فيسبب له اضطراب الشخصية الاعتمادية

أعراض الشخصية الاعتمادية

– عدم رغبته بالالتحاق بالوظائف التي تتطلب تحمل المسئولية.

–  يبدأ في التعايش مع عالم من الخيال والأحلام.

– تبلغ نسبة إصابة الشخصية الاعتمادية المضطربة إلى حوالي 2.5% من مجمل الإصابات بكافة أنواعها.

– تعتبر النساء الأكثر عرضة للإصابة باضطراب الشخصية الاعتمادية عن الرجال، و تزيد الإصابة بهذا  الاضطراب لمن يعانون من مرض مزمن في الصغر، مما يؤدي إلى  زيادة الاعتماد على الآخرين.

–  يكون سلوك المصاب بالشخصية الاعتمادية المضطربة غريب الأطوار.

– يكون السلوك العاطفي للمصاب بالشخصية الاعتمادية المضطربة غريب الأطوار.

– يكون السلوك للمصاب بالشخصية الاعتمادية المضطربة مصاب القلق والسلوك الصعبي.

– الشخصية الاعتمادية المضطربة تكون بحاجة إلى طمأنة متكررة.

– الشخصية الاعتمادية المضطربة تتعرض للأذى النفسي بسهولة في حال تم رفضه من الآخرين.

– الشخصية الاعتمادية المضطربة دائماً يتصرف في خنوع.

– الشخصية الاعتمادية المضطربة يكون لديها ميول لأن تصبح ساذجة.

– الشخصية الاعتمادية المضطربة يكون لديها حساسية زائدة  تجاه النقد الموجه لها.

– عندما يصبح وحيد يشعر بالعصبية والقلق والخوف.

علاج اضطراب الشخصية الاعتمادية

العلاج النفسي

يعتمد علاج حالات اضطراب الشخصية الاعتمادية على العلاج النفسي لأنه يساعد المصاب على فهم حالته الطبية وأن يتم تعليمه طرق جديدة من أجل بناء علاقات سليمة مع الآخرين، ويقوم بالعمل على تحسين ثقته بنفسه، ويكون العلاج النفسي لفترة قصيرة حتى لا يعتمد على الطبيب أكثر.

العلاج الدوائي

يتم صرفه مع العلاج النفسي حتى يقوم الدواء بالسيطرة على حالات القلق والتوتر الشديدة والتحكم في نوبات الهلع التي تصاحب اضطراب الشخصية الاعتمادية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *