‏الفرق بين الانكماش والركود في الاقتصاد

يتضمن مفهوم الاقتصاد العديد من المفاهيم الاقتصادية ، والتي يجب فهم معناها الحقيقي للتعامل معها بطريقة صحيحة ، ومن هذه المفاهيم التي قد يتداخل مفهومها لدى المتلقي : الانكماش المالي والكساد الاقتصادي والركود الاقتصادي ، وهنا سنوضح هذه المفاهيم بطريقة جلية تزيل اللبث وتوضح المعنى .

مفهوم الانكماش المالي

الانكماش المالي تعبير يدل على حدوث انخفاض مستمر بأسعار السلع والمشتريات وبالخدمات المتوافرة ، ويحدث ذلك بكل جوانب اقتصاد الدولة؛ وعندما يُذكر الانكماش المالي يُذكر نقيضه في الحال التضخم الاقتصادي؛ وللانكماش المالي الكثير من الأضرار السلبية على الدولة ومنظومتها ولكن لحسن الحظ أنه نادر الحدوث .

متى يحدث الانكماش المالي وأسبابه

يحدث الانكماش المالي بكافة أنحاء الدولة عندما تعاني الدولة من وجود ركود “كساد” مما يسبب تراجع مستمر بأنشطة الاقتصاد المختلفة؛ ولحدوث مشكلة الانكماش المالي أسباب متعددة ، أهمها: ندرة طلب السلع والخدمات المتاحة ، ويرجع ذلك للأسباب التالية: عجز المتداولين والمستهلكين عن شراء السلع ، تواجد عجز بتوفير السيولة النقدية ويرجع ذلك إلى عدم قدرة البنوك المركزية عن إمداد المتداولين بالنقود اللازمة لإحياء كافة الأنشطة الاقتصادية ، وفي بعض الأحيان تحدث مشكلة الانكماش المالي بسبب منافسة التجار والموزعين الشرسة لبيع كافة منتجاتهم للمستهلكين مما يضطرهم إلى تخفيض أسعار السلع وتدنيها رغبة في زيادة توزيعها .

مفهوم الركود الاقتصادي

الركود الاقتصادي هو تعبير يدل على ظاهرة تحدث بشكل مؤقت حيث ينخفض فيها تراجع للنمو الاقتصادي للدولة ، وكلما طالت مدة الركود الاقتصادي كلما أصبحت نتائجها وخيمة ، ولكن حمدا لله حيث أن معظم مشاكل الركود الاقتصادي التي حدثت بالفعل بكافة أنحاء العالم لم تطل مدتها؛ ومشكلة الركود الاقتصادي تبدأ بتراجع تدريجي على طلب السلع والخدمات بسبب تدني الرواتب والأجور وعدم قدرة المستهلكين على تحمل تكاليف أياً من السلع أو الخدمات ، وكل ذلك يؤدي إلى تزايد الفائض السلعي وهذه مشكلة تتبعها مشاكل أخطر منها بمراحل ، حيث بسبب تزايد الفائض السلعي لدى المنتجين ورغبتهم في القليل من الربح كل ذلك يدفعهم إلى التخلي عن بعض القوى العاملة مما يسبب حدوث مشكلة البطالة بالدولة .

علاج مشكلة الركود الاقتصادي

إن معالجة مشكلة الركود الاقتصادي تلزم تدخلا من حكومة الدولة ، حيث تتبع سياسة السوق المفتوحة وتوفير السيولة اللازمة لاستخدام المستهلكين لتدوير عجلة الاستهلاك مما يؤدي إلى نمو الاقتصاد بالدولة من جديد ، كما يتطلب الأمر تدخلا من البنوك المركزية لتساهم في حل المشكلة ، لتتبع سياسة تخفيض الفوائد للمستثمرين .

مفهوم الكساد الاقتصادي

الكساد الاقتصادي هو صورة من صور الركود الاقتصادي الغير عادي ، ومفهوم الكساد الاقتصادي يدل على تواجد حالة تراجع وانكماش بالأنشطة الاقتصادية بكافة أنحاء الدولة والتي تتسم بطول مداها ، حيث تطول مدته عن ستة أشهر ، وبشكل عام فإن مفهوم الكساد الاقتصادي يُطلق على أي تراجع بالأنشطة الاقتصادية والتي تدوم لأكثر من فترة ستة أشهر .

المشاكل التي يتسبب بها الكساد الاقتصادي

طول مدته تتسبب في خلق مشكلة البطالة .

خلق الأزمات بكافة البنوك .

تراجع الطلب للسلع والخدمات بسبب ندرة السيولة .

تراجع المستثمرين عن الإنتاج .

تراجع في التجارة .

انخفاض متدني بقيم الاستثمارات والأرباح لدى الشركات .

إشهار الإفلاس لدى المستثمرين والبنوك .

نتائج مشكلة الكساد الاقتصادي

من أشهر مشكلات أزمة الكساد الاقتصادية هي خروج العمال الذين تم التخلي عنهم بمظاهرات للمطالبة بأبسط حقوقهم .

حدوث تدني وانخفاض بأسعار السلع والمشتريات مما يتسبب بخسارة فادحة لأصحابها .

تحول مجتمع الدولة من أقصى حالات نموه وتطوره إلى تخاذل وتدهور .

التسبب بالكثير من الخراب للعديد من المواطنين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *