مفهوم الركود الاقتصادي .. ونتائجه .. وكيفية التعامل معه

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 09 أغسطس 2021 , 19:07

ما هو الركود الاقتصادي

يتم تعريف الركود بأنه تراجع في النمو الاقتصادي وبشكل أكثر تحديدًا يحدث ذلك عندما يتعرض الاقتصاد لربعين متتاليين من التدهور الاقتصادي، ويحدث هذا عندما ينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بالربع السابق.

يحدث الركود الاقتصادي عندما ينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي لربعين متتاليين، ويتألف من الإنفاق الاستهلاكي والاستثمار التجاري والإنفاق الحكومي وصافي الصادرات، لذا فإن أي انخفاض في أي من هذه قد يساهم في حدوث ركود اقتصادي.

غالبًا ما يُخشى حدوث ركود اقتصادي، والذي يمكن أن يكون له في الواقع تأثير يحقق الذات حيث ينفق المستهلكون والشركات أقل، وذلك لأن الثقة في صحة الاقتصاد من حيث الوظائف وطلب المستهلكين تتأثر، بمجرد تأكيد الركود يخشى الكثير على وظائفهم وبالتالي ينخفض ​​إنفاق المستهلكين وهذا بدوره يؤثر على توقعات مبيعات الأعمال.

نتائج الركود الاقتصادي

سيعاني العديد من المستهلكين في الاقتصاد من الركود ولن يلاحظوا ذلك حتى، قد تستمر الحياة كالمعتاد ولكن هناك نتائج بعيدة المدى تؤثر بشكل غير مباشر على الجميع، قد لا تحدث هذه الآثار بالضرورة أثناء الركود ولكن بعد سنوات عديدة، مثلاً كان لركود عام 2008 آثار بعيدة المدى استمرت حتى يومنا هذا، ساهم في عجز كبير في الميزانية والتوسع الهائل في المعروض النقدي، وفي جميع أنحاء أوروبا حدث التقشف لسنوات عديدة بعد ذلك مما أدى إلى توفير عدد أقل من السلع العامة ومن ضمن آثار نتائج الركود الاقتصادي:

  • عجز الميزانية

عندما يكون هناك ركود اقتصادي، يفقد العمال وظائفهم بشكل ثابت مع انخفاض الطلب الكلي، هذه الزيادة في البطالة تعني انخفاض عدد العمال الذين يساهمون في ضرائب الرواتب، سيكون لدى هؤلاء العمال بعد ذلك دخل أقل للإنفاق على المزيد من السلع مما يعني انخفاض الإيصالات الحكومية من ضرائب المبيعات.

ثم لدينا حقيقة أن الحكومات التي لديها دول الرفاهية ستنفق المزيد من خلال مدفوعات البطالة، لذلك بشكل عام يزيد الإنفاق بينما تنخفض الإيرادات في النهاية تنفق الحكومة أكثر مما تحصل عليه مما يؤدي إلى حدوث عجز في الميزانية.

  • خروج الشركات من العمل

يرتبط الركود الاقتصادي بانخفاض الطلب الكلي، مع انخفاض الطلب الإجمالي في الاقتصاد تبيع الشركات عددًا أقل من السلع والخدمات، ويضع هذا ضغوطًا كبيرة من حيث التكلفة على الشركات فقد يمنع البعض من الاستفادة من نفس وفورات الحجم، وبالتالي زيادة أسعار الوحدة.

بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الوحدات هناك تكاليف ثابتة مستمرة مثل الإيجار والتي يجب دفعها على الرغم من أن الشركة تبيع عددًا أقل من السلع، إذا كانت ضغوط التكلفة هذه كبيرة للغاية بالنسبة للأعمال التجارية فسينتهي بها الأمر إلى الانسحاب.

  • انخفاض الدخل الحقيقي

خلال فترة الركود يميل الموظفون إلى التعرض لضربة من أجل الحفاظ على وظائفهم، وقد يُطلب منهم خفض الأجور أو قد لا يرون زيادة في الأجور تماشياً مع التضخم، مع انخفاض الطلب الكلي لا تتمتع الشركات بنفس القدرة المالية لتوظيف المزيد من العمال ودفع أجور أعلى، لذلك تنضب فرص العمل، في المقابل لدى الموظفين خيارات قليلة بصرف النظر عن قبول رواتب راكدة أو متناقصة.

  • انخفاض سعر الصرف

عندما يقع بلد ما في حالة ركود، تميل البنوك المركزية إلى خفض أسعار الفائدة لتحفيز طلب المستهلكين والشركات على الائتمان، في الوقت نفسه يشجع انخفاض أسعار الأسهم والأرباح على تدفق رأس المال من البلاد، ينضب الاستثمار الأجنبي المباشر بسبب عدم اليقين الاقتصادي مما يساهم بعد ذلك في انخفاض الطلب وضعف العملة.

  • هبوط أسعار الأصول

عندما يقع بلد ما في حالة ركود، تنخفض قيمة الأصول مثل أسعار المنازل وسوق الأسهم، وعندما يفقد الناس وظائفهم تنخفض الأرباح وتفلس الأعمال التجارية ويشهد المستهلكون عمومًا انخفاضًا في الدخل المتاح وهذا يخلق حالة من الذعر في سوق الأسهم وعدم اليقين بين المستهلكين.

عدم اليقين الذي يخلقه الركود يتحول إلى أسعار الأصول، يبدأ كل من المستثمرين والمستهلكين في التشكيك في القيمة الحقيقية للأصول والأهم من ذلك متى ستتوقف قيمتها عن الانخفاض.

إنهم لا يريدون الشراء عندما تنخفض قيمته بنسبة 30 في المائة أخرى لذا توقفوا عن الشراء وبالتالي تقليل الطلب وخلق المزيد من الذعر للبيع. فقط عندما تعود تلك الثقة ستستقر الأسعار.

  • معدلات الفائدة المنخفضة

يتميز الركود بانخفاض الطلب الكلي، هذا يعني أن الطلب من المستهلكين والشركات يتراجع، مع طلب المستهلكين لسلع أقل فهذا يعني أنه يتعين على الشركات تقليل الإنتاج، وهذا بدوره يعني أنهم بحاجة إلى عدد أقل من الموظفين، في الوقت نفسه يتم تثبيطهم من الاستثمار في الآلات والمعدات الجديدة حيث لا يزال الطلب المستقبلي غير مؤكد.

من أجل محاولة تحفيز الطلب الكلي ستستخدم البنوك المركزية عددًا من الأدوات النقدية أحدها أسعار الفائدة المنخفضة، ومن خلال جعل اقتراض الأموال أرخص فإنه يخلق حافزًا لكل من المستهلكين والشركات للمضي قدمًا في قرارات الشراء، مثلا قد يكلف المستهلك 50000 دولار أقل لنقل منزله بسبب معدل أقلبدلاً من ذلك قد تكلف الآلة الأكثر إنتاجية أقل بـ 20000 دولار للأعمال.

كيفية التعامل مع الركود الاقتصادي

السبب الرئيسي للركود الاقتصادي هو انخفاض الطلب داخل الاقتصاد سواء من الشركات أو المستهلكين أو الحكومة أو من الدول الأخرى، لذلك ، سيعتمد الحل والتعامل الأكثر فعالية على السبب الجذري للركود.

إذا عانى الإنفاق الاستهلاكي من الركود، فقد يكون من الأفضل خفض الضرائب، هذا سيمنحهم دخلًا إضافيًا ويسمح بتشجيع المزيد من الإنفاق في الاقتصاد، بدلاً من ذلك قد يتطلب التباطؤ في الاستثمار التجاري انخفاض أسعار الفائدة لتقليل عبء الدين ومن ضمن طرق التعامل مع الركود الاقتصادي:

  • تخفيض الضرائب

عندما تخفض الحكومات الضرائب فإن ذلك يأتي على حساب زيادة عجز الميزانية، تتلقى الحكومة إيرادات ضريبية أقل لكنها عادة ما تحافظ على الإنفاق عند نفس المستوى وبهذه الطريقة يتلقى الاقتصاد دفعة إجمالية، في حين أن هذا يزيد من عجز الميزانية، فإنه يضع المزيد من الأيدي في جيوب المستهلك العادي.

ستعتمد فعالية التخفيض في الضريبة على الميل الهامشي للاستهلاك، بمعنى آخر، ما هي النسبة المئوية من هذا الدخل التي سيتم إنفاقها في الاقتصاد الأوسع إذا كان الميل إلى الاستهلاك مرتفعًا فقد ينفق المستهلكون كل الإعفاءات الضريبية في المتاجر، في المقابل يتم طلب المزيد من السلع والخدمات مما يخلق فرص عمل ويعزز الاقتصاد.

  • زيادة الإنفاق الحكومي

الإنفاق الحكومي في حد ذاته هو أحد مكونات الناتج المحلي الإجمالي لذا فإن أي زيادة هنا ستخلق دفعة كلية في الاقتصاد، ومع ذلك يمكن أن يأتي هذا بتكلفة على المدى الطويل إما من خلال معدلات تضخم أعلى أو ضرائب أعلى، كلاهما يمكن أن يتسبب في استنزاف كبير للنمو الاقتصادي.

مع ذلك يمكن أن تؤدي زيادة الإنفاق الحكومي إلى تعزيز الاقتصاد بشكل كبير، تساعد برامج العمل العام والاستثمار في البنية التحتية على وضع الأموال في أيدي العمال الذين يمكنهم بعد ذلك الخروج وإنفاقها وتعزيز الاقتصاد الأوسع، في الوقت نفسه تعد مثل هذه البرامج أكثر فعالية من حيث التكلفة لأن الحكومة لا تضطر إلى دفع مزايا الرعاية الاجتماعية لأولئك الذين تعينهم، لذا بدلاً من دفع مدفوعات الرعاية الاجتماعية تدفع الحكومة أجوراً بدلاً من ذلك مما يعني أن التكلفة الفعلية أقل.

  • التيسير الكمي

تستخدم معظم البنوك المركزية التيسير الكمي لإغراق السوق بأموال جديدة بهدف تصفية أسواق الائتمان مما يسهل على المؤسسات المالية إقراض الأموال، يشتري البنك المركزي الديون الحكومية من المؤسسات المالية ثم يحررها لإقراض المستهلكين والشركات، بدلاً من ذلك قد تقوم المؤسسات ببساطة بشراء ديون حكومية جديدة إذا اختارت اقتراض المزيد.

سيكون لدى المؤسسات المالية عدد من الخيارات لنقل النقد الجديد على الرغم من أن هذا ليس فعالًا دائمًا، كما رأينا خلال الأزمة المالية لعام 2008 احتفظت البنوك بالأموال المسكوكة حديثًا في حساباتها الاحتياطية لأن مخاطر إقراضها كانت كبيرة للغاية، ومع ذلك يمكن أن يؤدي التيسير الكمي إلى زيادة النمو الاقتصادي إذا انتقلت الأموال إلى المستهلكين والشركات وربما الحكومة.

  • تخفيض معدلات الفائدة

من خلال خفض أسعار الفائدة يقوم البنك المركزي بشكل أساسي بإعادة المزيد من الأموال إلى جيوب المستهلكين والشركات مما يشجع المدخرين على إنفاق أموالهم،  لذا فإن المستهلكين الذين لديهم رهون عقارية متغيرة السعر سيدفعون أقل لمزودهم كل شهر، بدلاً من ذلك لديهم هذا التدفق الإضافي من الدخل للإنفاق في الاقتصاد.

تعني أسعار الفائدة المنخفضة أيضًا أن الشركات يجب أن تسدد أقل، مما يعزز التدفق النقدي للشركة، كما أن هذه المعدلات المنخفضة تجعل الاقتراض أرخص مما يخلق فرصة للشركات للاستثمار في معدات أفضل.[1] 

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق