اسباب انهيار الحضارة الهندية

الهند  تعتبر منبع لأولى الحضارات في العالم،  وان حضارتها التي نشأت قبل الميلاد كان لها تأثير في تطوُر البلاد فيما بعد وبصورة كبيرة، وكذلك انها أثرت عموما في طريقة معيشة سكان شرق آسيا ، هذا وان  أقدم القطع الأثرية والتي تعود  للعصر الحجري، فد عثر عليها في نيودلهي.

انهيار الحضارة الهندية

علماء الآثار  قد اكتشفوا  من خلال نتائج عمليات الحفر في قاع المحيط الهندي ان ما حدث من تغيرات مناخية هي كانت السبب وراء اختفاء الحضارة الأسطورية  التي كانت قائمة في وادي السند وهي كانت الاولى في العالم.

ان حضارة الإندوس  تعتبر إحدى أقدم ثلاث حضارات في العالم مع حضارة سومر ومصر الفرعونية وان هذه الحضارة قد ظهرت قبل حوالي 5 آلاف سنة  على حدود الهند المعاصرة وباكستان في وادي السند وقد في قمة ازدهارها في 2200-1900 قبل الميلاد.

وفي خلال هذه الفترة قد ظهرت نظام التجارة بين الدول والمدن، وكذلك قد بدأت عمليات تخطيط بناء المرافق الصحية  وبناء المدن وظهرت المقاييس الموحدة والأوزان ، وقد وصل تأثير هذه الحضارة على كل شبه القارة كاملة.

وان انهيار هذه الحضارة  بدأ في 1900 قبل الميلاد وانها قد اختفت كلها بعد بضعة قرون و مدنها الكبيرة  اصبحت مهجورة وقام سكانها بالتنقل إلى العيش في قرى  وبلدات صغيرة قريبة من جبال هيمالايا. فكان كل هذا هو السبب  في التغيرات المناخية، فقد أصبحت هذه المنطقة أشد برودة وذلك بسبب ان الرياح الموسمية قد ضعفت .  فان  البيانات تشير الي ان الأرض خلال عشرة آلاف سنة الماضية  لوجود تغيرات مناخية في هذه المنطقة  في السابق، وان سكانها لم تجبر  على تركها.

ولكن هذه المسألة كانت هناك بخصوصه جدال  بين العلماء مستمر وذلك كان بشأن تأثير الكوارث المناخية وجفاف الانهار في انهيار هذه الحضارة.

علاقة جفاف الانهار والكوارث المناخية بانهيار الحضارة

حيث حدث خلاف وجدال بين العلماء حول تأثير الكوارث المناخية وجفاف الانهار في انهيار الحضارة.

حيث جوسان وفريقه العلمي حاولوا تسوية هذا الخلاف والجدال المستمر عن طريق عمليات الحفر في السواحل الباكستانية وقاع المحيط الهندي ، وكان الحفر ليس في موهينجو-دارو وراخيغاري  وغيرها من مراكز هذه الحضارة الأسطورية.

وعن طريق هذه المعلومات وأجزاء الحمض النووي للعوالق، استطاع العلماء من ان يتتبعوا كمية الماء العذب التي نزلت على المنطقة الساحلية للمحيط و الترسبات كيف تغير مستواها وذلك خلال الصيف والشتاء.

وهذه النتائج المتابعة  اوضحت أن نهاية هذه الحضارة الأسطورية فعلا انها كانت مرتبطة ببداية من التغير الجذري في هطول الأمطار والجفاف و الرياح الموسمية أصحت أكثر، وهطول الأمطار الصيفية تضائل تدريجيا،  الامر الذي جعل وادي السند اصبح غير صالح لسكن مجموعات كبيرة من البشر.

الحضارة الهنديّة قبل الميلاد

  الهند  تعتبر منبع لأولى الحضارات في العالم، وان حضارتها التي نشأت قبل الميلاد  كان لها تأثير كبير  فيما بعد في تطور البلاد ، هذا وبالإضافة انها كذلك اثرت  عموما في طريقة معيشة سكان شرق آسيا .

غير ان أقدم القطع الأثرية التي تعود إلى العصر الحجري، عثر عليها في نيودلهي، وهي عبارة عن أدوات حجرية، كذلك شهد  هذا العصر تطور كبير في قطاع الصيد والزراعة، والرعي، و ظهرت فيها أوّل حضارة هندية التي أُطلق عليها اسم (حضارة هارابان).

كما في فترة ما قبل الميلاد ظهرت ثقافتان من حضارة العصر الحجري وهي الثقافة الأولى، نشأت  في وادي السند وباكستان اي في المنطقة الشماليّة،  وأُطلق عليها اسم (ثقافة صوان)، و الثقافة الثانية، أُطلق عليها اسم (ثقافة مدراس) ونشأت في المنطقة الجنوبية.

 وبعد حضارة الهارابان جاءت الفترة  الفيدية ، وظلت باقية حتى القرن الخامس قبل الميلاد، وكان متميزة بوجود منحوتات  للساري وهو الزي الهندي، هذا بالإضافة إلى منحوتات كانت على شكل أشخاص لهم أيدي مطوية على شكل الصليب، وهو الرمز التي اشتهرت به الفترة الفيدية، لان هذا الرمز يعتبر رمز التفاني في تلك الفترة،  وفي هذه الفترة  تم تدوين الملاحم السنسكريتية، مثل: مهابهاراتا التي تُعتبَر أطول قصيدة في العالم  ورامايانا والنصوص الهندوسية.

معلومات  عن تاريخ الهند

 ـ انه سكنها في العصر الحجري البشر، لأنه تم العثور في منطقة ماديا براديش على آثار بشرية، كما انه المستوطنات البشرية المستقرة ظهرت قبل  تسعة آلاف عام، وكانت بدايتها في وادي السند، وبعها ظهر العصر الفيدي وتأسست فيه الهندوسية، وغيرها من الجوانب الثقافية الاخرى.

ـ ان العصر الفيدي انتهي في عام 500ق.م وتأسست عدة جمهوريات وممالك مستقلة اطلق عليها اسم ماهاجاناباداس وذلك في عام 550 ق. م.

ـوفي القرن الثالث قبل الميلاد  فأراضي الهند توحدت  مع الامبراطورية المورية وذلك من خلال شاندراغوبتا ماوريا، وانها ايام حكم أسوكا الأكبر قد ازدهرت كثيرا.

ـ وفي القرن الثالث للميلاد حكمتها سلالة جوبتا، وفي هذا الوقت عرفت الهند بالعصر الذهبي، والمسلمون فتحوا اراضيها ما بين القرن العاشر والقرن الثاني عشر للميلاد، وبعد ذلك حكمها المغول.

ـ وفي عام 1856م وقعت تحت سيطرة الاحتلال البريطاني، ونالت الهند استقلالها في القرن العشرين في الخامس من اغسطس عام 1947م.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *