من هو ” تيمور لنك ” مؤسس السلالة التيمورية

يعد تيمور لنك من أشهر الشخصيات التاريخية، ولقد عرف باللغة الفارسية وكذلك باللغة الأرودية بلقب تيمور، وولد بعام 1336 ميلاديًا، وتوفى في عام 1405 ميلاديًا، وهو يعتبر من القادة الأوزبكية التي ترجع للقرن الرابع عشر الميلادي، وساهم تيمور لنك بدور كبير في تأسيس السلالة التيمورية بعام 1370 ميلاديًا، وذلك بالمنطقة الوسطى للقارة الأسيوية.

وهو يعتبر من أوائل حكام هذه السلالة التي ظلت بالحكم حتى عام 1506م، وسوف نتعرف بالتفصيل من خلال هذا المقال على شخصيته ومجهوداته العظيمة في تأسيس السلالة التيمورية، كما نتعرف أيضًا على نبذة مختصرة عن حياته ونشأته.

من هو  تيمور لنك

لقد ساهم تيمو لنك بدور كبير وعظيم في تأسيس السلالة التيمورية ، ومن الجدير ذكره أنه عرف باسم تيمورلنك بسبب تعرضه للإصابات بواحدة من المعارك التي شارك بها خلال فترة حياته القتالية وخلال المجهودات العظيمة التي قام بها من أجل تأسيس السلالة التيمورية العظيمة، حيث تم إضافة لإسمه مقطع ” لنك” فيما يشير لمعنى الأعرج، بينما يشير المقطع الأول تيمور فهو يعني باللغة الأوزبكية الحديد.

ولقد اشتهر تيمو لنك بالحملات العسكرية الكثيرة والشرسة والواسعة التي قام بها، والتي تمكن عن طريق هذه الحملات العديدة من أن يسيطر على الكثير من المدنيين وكذلك تمكن من السيطرة على مجموعة كبيرة من التجمعات السكانية الكبيرة والمختلفة.

وأما عن مولد تيمور لنك ونشأته فلقد ولد بقرية تتبع المدينة الفارسية كش التي تقع في المنطقة الجنوبية من منطقة سمرقند ببلاد أوزباكستان، فهو ولد بالخامس والعشرين من شهر شعبان لعام 736 هجريًا، الموافق الثامن من شهر أبريل لعام 1336 ميلاديًا، ولقد قضى معظم أيام حياته في قبيلة برلاس، وكان يتقن بطريقة جيدة الفنون القتالية التي تم استخدامها بعد ذلك من القبائل الصحراوية ومن أبرز هذه الفنون التي كان يمارسها هى فن الفروسية وفن الصيد بالإضافة لفن ومهارة رمي السهام، حيث صار تيمور لنك فارس ماهر ويمتلك مهارات قالية عديدة تميزه عن غيره من الأشخاص.

كما كان تيمور لنك أيضًا يتمتع بمذهب شرعي، وذلك عقب لقائه بالسيد بركة ببلدة بلخ، ولقد قام السيد بركة بتشجيعه بشكل كبير بعد ذلك من أجل أن يخوض مجموعة كبيرة من الغزوات المختلفة ومن أهم هذه الغزوات هى الغزوة التي قادها ضد تقتمش خان.

وفي نطاق التوسعات العظيمة التي قام بها تيمور لنك فلقد أقام جيش ضخم كان معظم جنود هذا الجيش وفرسانه معظمهم من المغول، ليس ذلك فقط بل سعى أيضًا تيمور لنك لفرض نفوذه وسيطرته على جميع المنطق المختلفة كلها، ومن هنا فلقد سعى لسيطرة وفرض نفوذه في البداية على الخورازم، ونظرًا لذلك فلقد قام بغزوهم في الفترة التي تتراوح من عام  1373ميلاديًا وحتى عام 1379 ميلاديًا، حيث استمرت هذه المحاولات للغزو لمدة أربع مرات، ولكن تمكن في النهاية من أن يسيطر على منطقة صحراء القفجاق كلها، حيث تقع هذه المنطقة ما بين منطقة بحر قزوين وكذلك بين بحيرة خوارزم ومنطقة سيحون.

ومن الجدير ذكره أيضًا أنه في نطاق حركة التوسعات الكبيرة التي قام بها تيمور لنك  وفي ظل الوضع المتقلب والمضطرب بمنطقة خراسات فلقد قام أيضًا في عام 1380  بإرسال ابنه ميران شاه الذي يصل عمره تقريبًا أربعة عشر عامًا لهذه المنطقة، وبالفعل نجح ميران شاه من أن يسيطر على منطقة خراسان كلها بالاضافة لأنه تمكن أيضًا من السيطرة على منطقة أفغانستان ومنطقة بحستان.

وفي خلال عام 1385 ميلاديًا اتجه أيضًا ميران لمنطقة مازنران التي لم يدخل بها بأي شباك أو قتال حيث استسلم أهلها على الفور  وسريعًا، وعقب ذلك تمكن من أن يفتح منطقة أذربيجان وكذلك منطقة فارس ومنطقة أصفهان التي شهدت ثورة شديدة على نوابه.

وتمكن من أن يقتل بها حوالي سبعين ألف مقاتل، ولقد أشارت الكثير من الكتب التاريخية لقيام تيمور لنك بإقامة مأذن كثيرة من جماجم جميع المعارضين الذين صاروا قتلى، بالإضافة لأنهم قاموا أيضًا بحملات كثيرة من أجل فتح كل من منطقة الصين ومنطقة الهند وغيرها من المناطق الأخرى الكثيرة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *