خصائص السلوك العدواني

في كل موقف في حياتك لديك ثلاثة خيارات فيما يتعلق بكيفية تصرفك، الموقف الحازم، والموقف المسالم (الملقب السلبي)، والعدوانية، وعلى الرغم من أن السلوك الحازم يمكن أن يكون أحد أكثر الطرق صحة للحفاظ على احترام الذات الشخصي وتعزيز العلاقات الصحية مع الآخرين، إلا أنه قد لا يكون الخيار الأفضل دائما، وقد تتطلب بعض المواقف وخاصة تلك التي تهدد السلامة الشخصية أو العاطفية، سلوكا غير جاد أو عدواني، والحيلة هي أن تكون ماهرا في استخدام الخيارات السلوكية الثلاثة جميعا حتى تتمكن من اختيار الأفضل الذي يناسبك في الوقت الحالي للموقف، وفي بعض الأحيان قد لا تكون سعيدا بنتيجة الموقف ولكن إذا اخترت مسار سلوكك فيمكنك على الأقل أن تشعر بالرضا حيال ذلك .

خصائص السلوك

خصائص السلوك العدواني

تتضمن خصائص السلوك العدواني التعبير عن مشاعرك واحتياجاتك وأفكارك على حساب الآخرين، والأشخاص العدوانيون يدافعون عن حقوقهم لكنهم يتجاهلون حقوق الآخرين، وقد يهيمنون أو يهينون الآخرين، وعلى الرغم من أن هذا السلوك معبر إلا أنه دفاعي وعدائي ويهزم نفسه .

 خصائص السلوك الحازم

تتضمن خصائص السلوك الحازم التعبير عن مشاعرك واحتياجاتك وأفكارك وحقوقك بطرق لا تنتهك حقوق الآخرين، والسلوك الحازم عادة ما يكون صادقا ومباشرا ومعبرا وعفويا ويعزز نفسه، والأشخاص الحازمون يتخذون خياراتهم بأنفسهم وهم واثقون ويشعرون بالرضا عن أنفسهم بينما يكونون حازمين وبعد ذلك، وعادة ما يحققون أهدافهم وعندما لا يفعلون ذلك فإنهم ما زالوا يشعرون بالرضا عن أنفسهم لأنهم يعرفون أنهم كانوا صريحين، كما إن التصرف بحزم يعزز مشاعرهم الجيدة تجاه أنفسهم، ويحسن الثقة بالنفس ويخلق علاقات حرة وصادقة ومفتوحة مع الآخرين .

خصائص السلوك المسالم “السلبي”

تشمل خصائص السلوك المسالم عدم التعبير عن المشاعر والاحتياجات والأفكار وتجاهل الحقوق الشخصية، والسماح للآخرين بانتهاكهم، وعادة ما يكون السلوك غير المادي غير أمين عاطفيا وغير مباشر ويمنع وينكر نفسه، وغالبا ما يسمح الأشخاص غير الخاضعين للآخرين باختيارهم وينتهي بهم الأمر إلى الشعور بخيبة أمل في أنفسهم والغضب معهم، وفي أحسن الأحوال يمكن وصفها بأنها سلبية، وفي أسوأ الأحوال على أنها عديم الكرامة، وغالبا ما يختار الأشخاص السلوك غير الثابت لتجنب المواقف غير السارة والتوتر والصراع والمواجهة .

خصائص الطفل العدواني

1- التنمر (لفظية و / أو جسدية) .
2- نشر الشائعات .
3- العدوان الجسدي (مثل الدفع أو الضرب أو العض) .
4- ثورات ضب متكررة .
5- السلوك المتلاعب .
6- يحب نفسه ويكره الآخرين .
7- كثير الجدل .
8- يميل للمعارك البدنية .
9- تهديدات الأذى الجسدي المستمرة .

في حين أن كل طفل قد ينخرط في بعض هذا السلوك في وقت ما، فإن الطفل الذي يسير في طريق نحو العنف سيظهر المزيد من هذه السلوكيات، وبشكل أكثر تواترا، وإذا كنت تعتقد أن طفلك قد يصبح أكثر عدوانية، فابدأ بتسجيل عدد المرات التي يظهر فيها هذه السلوكيات وتحت أي ظرف من الظروف، وإذا كنت تعتقد أن طفلك شديد العدوانية أو يصبح أكثر عنفا فمن المهم معالجة السلوكيات في أقرب وقت ممكن قبل أن يتصاعد .

وإذا كنت بحاجة إلى مساعدة في التعامل مع طفلك الغاضب العدواني وضمان سلامة نفسك والآخرين في منزلك فيجب عليك متابعة برامج  لمعرفة المزيد حول ما يمكنك القيام به لمساعدة طفلك ونفسك والأفراد الآخرين من عائلتك، ثم اتصل بمركز نفسي لجدولة جلسة ذوي الخبرة أو مستشار نفسي، ولا تنس أبدا أنت بصفتك أحد الوالدان لديك القدرة على توجيه عائلتك إلى طريقة معيشية أفضل .

السلوك العدواني في سن االمراهقة

من المرجح أن يحمل الصبيان العدوانيون الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى ست سنوات أسلوب سلوكهم في مرحلة المراهقة، وفي الحالات القصوى قد يظهرون عدوانا عن طريق خطف النقود، أو ترهيب أحد اخوته أو السرقة، أو بطرق أقل علانية عن طريق التغيب المستمر، والكذب والتخريب، ولا تميل الفتيات اللاتي تقل أعمارهن عن ست سنوات واللاتي لديهن أساليب عدوانية تجاه أقرانهن إلى مواصلة العدوانية عندما يكبرن في السن، ولا يرتبط عدوانهن السابق بالقدرة التنافسية للبالغين .

المشاكل المشتركة للسلوك العداوني

الإحباط هو استجابة للظروف التي تمنع الأطفال من تحقيق أهداف مهمة لتقدير الذات، ويرتبط الإحباط والعدوان بشكل وثيق، وإذا تعلم الأطفال أن تكون عدوانية عندما يتم التسامح مع الإحباط أو تمنحهم معاملة خاصة، يتم تعزيز السلوك وقد يتكرر، والعدوان قد يكون وسيلة للأطفال لمواجهة العقبات أو حل المشاكل، ومن المهم ألا تنسب الحقد إلى الأطفال الذين يستجيبون للقلق أو مشاعر عدم الكفاءة، أو الإحساس بانعدام الثقة بالنفس .

السلوك العنيف عند الأطفال

العنف الثقافي يشمل العنف مجموعة واسعة من السلوكيات، كنوبات الغضب المتفجرة، العدوان الجسدي القتال، والتهديدات أو محاولات إيذاء الآخرين (بما في ذلك أفكار القتل)، وتشمل السلوكيات العنيفة أيضا استخدام الأسلحة والقسوة تجاه الحيوانات وإشعال الحرائق والأشكال الأخرى المتعمدة لتدمير الممتلكات .

وبعض الأطفال يعانون من الحساسية المفرطة والإهانة بسهولة وسرعة الغضب، وكثير من الأطفال متوترون ونشطون بشكل غير معتاد، حتى عندما يكونوا أطفالا غالبا ما يكونون أكثر صعوبة في التهدئة والاستقرار عند الغضب، وبدءا من سنوات ما قبل المدرسة فإنهم يتسمون بالعنف تجاه الأطفال والبالغين وحتى الحيوانات، وغالبا ما ينتقدون فجأة وفي بعض الأحيان دون سبب واضح، وعندما يؤذون شخصا ما في غضبهم فإنهم لا يميلون إلى الأسف وقد يميلون إلى عدم تحمل مسؤولية أفعالهم، وبدلا من ذلك يلومون الآخرين على تصرفاتهم، ويجب على الوالد إعطاء هذا السلوك اهتماما جادا واتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيحه .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *