ايجابيات و سلبيات ” التعليم الالكتروني “

تؤثر الثورة الرقمية على التعليم أيضا، وتغيير عملية التعلم بأكملها بعدة طرق، ولا تبدو كلمة “التعليم الإلكتروني” غير مألوفة للكثيرين منا هذه الأيام، علاوة على ذلك فإن معظمنا يربطه ليس فقط بالتقدم التكنولوجي ولكن أيضا بالفرص الكبيرة، ولكن هل التعليم الإلكتروني فعال بالفعل كما يبدو أو لا يمكن أن تحل محل التعليم الكلاسيكي (على الأقل في هذه المرحلة) .

مزايا التعليم الإلكتروني

التعليم الإلكتروني يساعد في توفير التكاليف

تساعد المؤسسات التعليمية والطلاب على حد سواء، ولا يتعين على الكليات تزويد الطلاب بمساحة للتعلم وبعض المواد الإضافية لتعليمهم، ولا يتعين على الطلاب السفر إلى مكان ما لبناء مهارات جديدة واكتساب معرفة جديدة، وفي حين لا يزال التعليم الإلكتروني يتطلب من المدرسين تسجيل محاضراتهم وإنشاء دورات تدريبية، يمكن استخدام هذه المواد التعليمية لفترة طويلة ويمكن تغييرها بسهولة عند الحاجة، لذلك توفر الكليات الأموال على المدربين والأساتذة أيضا .

التعليم الإلكتروني يجعل التعليم متاحا بشكل أكبر

بالنسبة لبعض الطلاب القادمين إلى بلد آخر لدراسة شيء مستحيل خاصة إذا كانوا يريدون فقط دراسة دورة معينة بدلا من الحصول على شهادة، ويعمل التعليم الإلكتروني على تبسيط العملية إلى حد كبير، مما يتيح للطلاب من جميع أنحاء العالم إكمال الدورات التدريبية التي أنشأتها أفضل الجامعات في العالم، وهذا يفيد الطلاب الأصليين أيضا مما يتيح لهم التواصل والدراسة مع أشخاص من ثقافات مختلفة، وبالتأكيد هناك كليات تقدم تجربة متعددة الثقافات أيضا، لكنها ليست متنوعة مثل مؤسسات التعليم عبر الإنترنت .

التعلم الإلكتروني يجعل الطلاب أكثر قدرة على الحركة

يسمح التعليم الإلكتروني للطلاب بالدراسة من أي مكان يتمتعون فيه بإمكانية الوصول الثابت إلى الإنترنت، كما يسمح لهم بالدراسة في أي وقت يجدونه مريحا، وكل هذا لا يجعل عملية التعلم أكثر سهولة بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في مناطق زمنية مختلفة ولكن أيضا يتيح للطلاب الجمع بين التعليم عبر الإنترنت مع العمل أو الحصول على شهادة جامعية، علاوة على ذلك يسمح هذا أيضا للطلاب بتنظيم وقتهم بشكل أكثر فعالية، وعلى سبيل المثال يمكنك تعلم شيء ما في طريقك إلى المنزل في الحافلة أو أثناء التدريب على الصالة الرياضية، وهذا يعني أنه حتى أكثر الطلاب ازدحاما يمكنهم التعلم بشكل صحيح .

التعليم الإلكتروني يجعل عملية التعلم بأكملها أكثر تسلية

تختلف تقنية التعليم الإلكتروني عما اعتاد معظم الطلاب على هذه الأيام تتعلم عبر الإنترنت، ويمكنك التواصل مع الأشخاص في الدردشات والمنتديات، ويمكنك مشاركة تقدمك على وسائل التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك، وبعض الطلاب يعجبهم أكثر بهذه الطريقة ويجد البعض ببساطة هذا التغيير منعش، ويعلم الكثير من المعلمين أنه كلما كانت العملية التعليمية أكثر تنوعا كلما وجدها الطلاب أكثر إثارة للاهتمام، وحتى لو كان ذلك مجرد إضافة إلى التعلم التقليدي فإن هذا قد يكون تغييرا لطيفا .

عيوب التعليم الالكتروني

التعليم الإلكتروني يعتمد على التكنولوجيا كثيرا

على الرغم من أن التعلم الإلكتروني قد يبدو كأداة تعليمية متاحة لأي شخص إلا أنه في الواقع لا، وليس كل الأشخاص يتمتعون بإمكانية وصول مستقرة للإنترنت وأجهزة كمبيوتر قوية بما يكفي لدعم البث عبر الإنترنت، على سبيل المثال قد يمتلك البعض كل التقنيات اللازمة ولكنهم يواجهون صعوبة في استخدامها، وعلى سبيل المثال ايضا قد يجد الطلاب الأكبر سنا صعوبة في إتقان جميع أحدث التقنيات، ومع ذلك يمكن حل هذه المشكلة من خلال تقديم بعض البرامج التعليمية المناسبة لهم .

يجد البعض صعوبة في تحفيز وتنظيم أنفسهم

تعد القدرة على التعلم بوتيرة مريحة وتنظيم التعلم بنفسك كارثة بالنسبة لبعض الطلاب، في حين أن بعض الأشخاص يجيدون التنظيم الذاتي، ولا يستطيع البعض القيام بذلك دون تحديد موعد نهائي واضح لكتابة ورقة الفصل الدراسي والحاجة إلى الإبلاغ عن تقدمهم إلى المعلم، ويمكن للبعض أن يفعل ذلك ولكن لا يزال يشعر بتحسن في العمل والتعلم مع الناس لأنه يحفزهم أكثر .

قد يشعر بعض الطلاب بالعزلة

بالنسبة لبعض الطلاب لا تعد الكلية هي المكان الوحيد الذي يمكنهم تعلمه بل أيضا المكان الذي يأتون فيه للتواصل الاجتماعي وتكوين صداقات جديدة وتعلم شيء أكثر من أساتذتهم، ومن خلال التعلم الإلكتروني قد يكون تحقيق ذلك صعبا (إن لم يكن مستحيلا)، وبالتأكيد لا يزال لديك غرف دردشة عبر الإنترنت وستتمكن من طرح أسئلة على معلمك ولكن مستوى الاتصال الشخصي سيكون بالكاد كما هو الحال في الكلية، ولهذا السبب قد يشعر بعض الطلاب بالعزلة والحرمان من الدعم .

ردود الفعل قد لا تكون كافية

تعد التغذية المرتدة واحدة من أكبر الدوافع لتقدم الطلاب، والطلاب قادرون على تحسين فقط عندما يعرفون عيوبهم ونقاط الضعف، وعلى الرغم من أن المدرسين عبر الإنترنت يقومون بتزويد الطلاب بتعليقاتهم، إلا أنه قد لا يتوفر لديهم الوقت الكافي للعمل معهم بشكل صحيح موضحين كل التفاصيل، وقد يؤدي ذلك إلى تخلف بعض الطلاب عن الدراسة ولديهم ثغرات في معرفتهم، وعدم إكمال الدورة بنجاح .

وملخص هذا الأمر إن التعلم عبر الإنترنت له إيجابيات وسلبيات، وتركز الايجابيات في الغالب على توافر وتكلفة منخفضة ومرونة العملية برمتها وسلبيات، ومع ذلك هي في معظمها حول العوامل الشخصية والعاطفية، ومعظمها ليس حرجا ويمكن إصلاحه بسهولة مع مرور الوقت، ومع ذلك رغم أن فوائد التعليم الإلكتروني واضحة، فلا يزال من المهم تذكر أنه لا يمكن تدريس جميع الدورات عبر الإنترنت، وبعض التعليم يتطلب وجود مادي والعمل مع الأشياء غير الرقمية وفي بيئة مختلفة، علاوة على ذلك في بعض الأحيان فقط الوجود المادي يمكن أن يساعد الطلاب على بناء المهارات اللازمة، والمهنية والاجتماعية على حد سواء .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *