خطورة ” اهمال الزوج لزوجته ” على الاسرة

هناك العديد من التفاصيل تحيط بالحياة الزوجية ، تلك التفاصيل من الممكن ن تكون سببا في نجاح الحياة الزوجية ، و ليس هذا فقط بل أن هذا الأمر من الممكن ن يكون له تأثير سلبي شديد على الأسرة و الأبناء.

الأسرة الصحية

هناك العديد من التعريفات التي تخص الأسرة ، و هذه التعريفات يعد أساسها أن الأسرة هي اللبنة الأساسية للمجتمع ، تلك التي ان صلحت يصلح المجتمع كله ، و إن لم تصلح تأثر المجتمع كله ، و ذلك لن الأسرة هي التي تعمل على إنشاء أطفال أسوياء للمجتمع ، و لذلك لابد من الاهتمام بالأسر و تنشئتها.

علاقة الزوج بالزوجة

– العلاقة بين الزوج و الزوجة من أهم العلاقات التي تبنى عليها المجتمعات ، و هذه العلاقة هي أساس الأسر ، و لذلك هناك العديد من الأبحاث العلية التي قامت على هذه العلاقة ، و ليس هذا فقط ، بل أن تلك العلاقة هي مؤثر واضح و أساسي على الأبناء ، كذلك هناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحدثت عن تلك العلاقة ، و حثت الزوج على الاهتمام بزوجته.

– من بين أهم التفاصيل التي تتعلق بهذه العلاقة قول رسول الله صلى الله عليه و سلم:” استوصُوا بالنِّساءِ خيرًا؛ فإنَّ المرأةَ خُلِقَتْ من ضِلَعٍ، وإنَّ أعْوجَ شيءٍ في الضِّلَعِ أعْلَاهُ؛ فإنْ ذهبْتَ تُقِيمُهُ كسرْتَهُ، وإنْ تركتَهُ لمْ يزلْ أعوَجَ؛ فاسْتوصُوا بالنِّساءِ خيرًا “، رواه الألباني، وقوله صلّى الله عليه وسلّم:” خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي “، رواه الترمذي.

تأثير مشاكل الزوجين على الأسرة

– قد يظن البعض أن بقاء و استمرارية الحياة الزوجية على الرغم من وجود مشاكل دون العمل على حلها أمر يمكن أن يكون في صالح الأطفال و الأسرة ، و على الرغم من ذلك فإن هذه الطريقة لها تأثير شديد على الأبناء ، حيث أن اهمال الزوج لزوجته أمرر يستشعره الأبناء.

– اهمال الزوج لزوجته أمر يسبب للأطفال الشعور بالذنب و قلة احترام الذات ، و ذلك لأن الطفل تهتز في عينيه ثقته في نفسه و في والديه ، و من هنا نجد أن اغلب المشاكل الزوجية يشعر بها الابناء و بالطبع يكون لها تأثير سلبي عليهم.

– على صعيد أخر الاهمال و المعاملة السيئة من قبل الزوج للزوجة تجعل الزوجة دائما غير راضية عن حياتها الزوجية ، كذلك غير قادرة على القيام بالمهام الموكلة لها ، و من هنا ينعكس ذلك على الأسرة بالكامل ، و بذلك فبالطبع يسبب ذلك خلل في الأسرة.

استراتيجيات ناجحة لتحسين الحياة الزوجية

هناك العديد من الاستراتيجيات الجيدة إذا كنت ترغب في استعادة زواجك. نقترح هذه الاستراتيجيات العشرة للمساعدة في حل مشاكل علاقة زواجك.

تحسين علاقة الحب

الحب هو الاختيار بقدر ما هو العاطفة ، و قد يكون الحب سهلاً عندما كان جديدًا ، الحب هو اختيار بقدر ما هو العاطفة ، الاختيار هو عمل من النضج و له سجل حافل أفضل بكثير من العاطفة المتبقية لتتحقق من تلقاء نفسها ، و ذلك من خلال العمل على تحسين المعاملة و الاهتمام.

تصرف كما لو أن سعادة زوجتك أهم من سعادتك

إن وضع زوجنا أولاً يغذي الثقة و الامتنان و الكرم و الحنان ، و يمكن أن يؤدي أيضا إلى العلاقة الحميمة الجسدية.

ضع العلاقة الزوجية قبل كل شيء بما في ذلك أطفالك

لا تعمل الزيجات بشكل جيد عندما يلعب شريكنا دورًا ثانويًا إلى أي شيء – حتى الأطفال ، إنها حقيقة – أسعد الأطفال هم من لديهم آباء يحبون بعضهم بعضًا بشكل أفضل.

البدء من جديد من نقطة الصفر

تأكد من أنك تتذكر ماذا فعلت في المرة الأولى عندما تعرفت على شريكتك و البداية من هناك ، متى تحدثت آخر مرة لساعات ، أمسكت فيلمًا ، أو أعطتها قبلًا عندما لم تكن تتوقع ذلك؟ و إذا كنت لا ترغب في ذلك ، فقم بذلك على أي حال ، فستتذكر السبب.

توقف عن أخذ بعضها الأمور كأمر مسلم به

قل “شكرًا” على فنجان القهوة ، احتفل بالذكرى السنوية للزواج ، أخبرها ما يعنيه لك أنها تطبخ وجبة رائعة – أو العكس ، و لاحظ حلاقة الشعر ، اطلب منها الخروج ، نظف سيارتها ، إيلاء الاهتمام للأشياء الصغيرة والتصرف مثل شخص يقدر العلاقة له تأثير غاية في الأهمية.

الحصول على المشورة

معظم الاستشارة تنطوي ببساطة على بضع جلسات للحصول على تدفق الاتصالات مرة أخرى ، بالنسبة للرجال ، فإن الرغبة في التحدث في هذا السياق تبعث برسالة ضخمة وإيجابية لزوجتك.

تغيير الأنماط

هل تأتي دائمًا إلى المنزل غاضبًا؟ ثم توقف السيارة عن كتلة واحدة و القيام بأي شيء آخر لتغيير موقفك ، هل تزعجك زوجتك دائمًا عندما تترك ملابس قذرة على الأرض؟ حاول التغيير في غرفتك بطريقة مختلفة و بدء رد فعل جديد ، هل تحارب دائما حول الانضباط؟ حاول الموافقة على قراراتها ودعمها بنسبة 100٪ – قد تجد أن الأطفال يتصرفون بشكل أفضل لأنك لا تتشاجر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *