افضل 20 كتاب للكاتب ” فرانز كافكا “

- -

كان فرانز كافكا (من 3 يوليو 1883 إلى 3 يونيو 1924) روائيا يهوديا بوهيميا ألماني الجنسية وكاتبا للقصة القصيرة، ويعتبر على نطاق واسع أحد الشخصيات الرئيسية في أدب القرن العشرين، ويتميز عمله الذي يدمج عناصر الواقعية الرائعة عادة بالأبطال المعزولين الذين يواجهون مآزق غريبة أو سريالية وقوى بيروقراطية اجتماعية غير مفهومة، وقد تم تفسيره على أنه استكشاف موضوعات الاغتراب والقلق الوجودي والشعور بالذنب والسخافة .

أفضل كتب لفرانز كافكا

المحاكمة

المحاكمة عبارة عن رواية كتبها فرانز كافكا بين عامي 1914 و 1915 ونشرت بعد وفاته في عام 1925، وهي واحدة من أكثر أعماله شهرة، وتحكي قصة جوزيف ك وهو رجل قبض عليه وحاكم من قبل سلطة نائية يتعذر الوصول إليها مع كشف طبيعة .

القصص الكاملة

تم نشره في عام 1971 بواسطة فارار وهو يضم جميع القصص في كتاب “رجل طيب يصعب العثور عليه وكل شيء يرتفع يجب أن يتلاقى بالإضافة إلى العديد من القصص غير المتوفرة سابقا .

المسخ

هي رواية كتبها فرانز كافكا والتي نشرت لأول مرة في عام 1915، وهي واحدة من أعمال كافكا الأكثر شهرة ويحكي قصة بائع جريجور سامسا .

 القلعة

القلعة هي رواية 1926 من قبل فرانز كافكا، وفيه بطل الرواية المعروف فقط باسم K يصل إلى قرية ويكافح من أجل الوصول إلى السلطات الغامضة التي تحكمها من القلعة .

 أمريكا الشمالية

أميريكا والمعروفة أيضا باسم الرجل الذي اختفى والمفقود والمفقود في أمريكا، هي الرواية الأولى غير المكتملة للمؤلف فرانز كافكا، التي كتبت بين عامي 1911 و 1914 ونشرت بعد وفاته عام 1927، وبدأت الرواية في الأصل كقصة قصيرة بعنوان ” ستوكر ” .

في مستعمرة العقوبات

تدور أحداث هذه القصة على جزيرة لم تذكر اسمها، وهي تتكشف في مستعمرة جزائية حيث ينظر الراوي إلى شكل العقوبة والإعدام الذي يطبق على سكانها، وهذا الكتاب تم نشره في عام 1919 .

فنان الجوع

لم يتم تمجيد كتاب أكثر من اللازم كقراءة لكل الطلاب الأدبيين أكثر من فرانز كافكا، ومع التلميحات والقصص الأدبية التي تدخل في صلب العديد من القضايا من الزهد إلى الفقر تمكنت فرانز كافكا من تحدي الكثير في حين كان لها تأثير ملموس، وهذا الكتاب هو قراءة محددة لجميع محبي كافكا، انها بالتأكيد تبرز باعتبارها واحدة من أفضل 10 كتب فرانز كافكا .

رسالة إلى والده

ليس سرا أن فرانز كافكا كان له علاقة مضطربة مع والده الذي كان يعتبره دائما شخصية استبدادية، وهذا الكتاب هو أكثر من مراسلات خاصة بينه وبين والده حيث يستكشف العلاقة بينهما المضطربة، وما يتضح هو حقيقة أن والد كافكا كان له تأثير قوي على كافكا وأعماله الناتجة .

رسائل إلى ميلينا

كان لفرانز كافكا علاقة وثيقة مع رئيس تحريره والذي بدأ معه علاقة غرامية، وهذا الكتاب ليس سوى منشور لمدخلات اليوميات بالإضافة إلى المراسلات الشخصية التي توضح كيف تحولت العلاقة بين الاثنين من عمل إلى آخر .

طبيب الريف

تحتوي هذه المجموعة من القصص القصيرة التي كتبها فرانز كافكا على موضوع واحد يتمثل في العزلة والهوية، ولقد صمم كافكا هذه القصص في السنوات القليلة الماضية من حياته ويعرض إبداعه كما لم يسبق له مثيل من قبل، ومن المؤكد أن شرارته الإبداعية تجعل هذه القصص تتدفق على القراءة، وهذا ما يجعلها تبرز كأحد أكثر الكتب مبيعا لدى فرانز كافكا .

مؤلفات فرانز كافكا

تم نشر عدد قليل من أعمال كافكا خلال حياته، ونشرت مجموعات القصص بيتراشتونج (التأمل) وعين لاندارزت (طبيب ريفي)، والقصص الفردية (مثل “Die Verwandlung”) في مجلات أدبية لكنها لم تحظ باهتمام كبير من الجمهور، وقام كافكا بتدمير اعماله بما في ذلك رواياته “دير بروس” و “داس شلوس” و “دير فيرسكولين” (التي ترجم كل من أميريكا والرجل الذي اختفى) على يد صديقه ماكس برود، والذي تجاهل مع ذلك اتجاه صديقه ونشرها بعد موت كافكا، واستمر عمله للتأثير على مجموعة واسعة من الكتاب والنقاد والفنانين والفلاسفة خلال القرن العشرين، ومن هذه المؤلفات ما يلي :

1- الحكم .
2- قبل القانون .
3- الأمثال Zürau.
4- الجحر (قصة قصيرة) .
5- خرافة صغيرة .
6- تقرير إلى الأكاديمية .
7- يهتم الرجل بالأسرة .
8- تحقيقات الكلب .
9- ستوكر .
10- دلو رايدر .
11- المغادرة .

حياة فرانز كافكا

ولد كافكا في عائلة يهودية من الطبقة المتوسطة ناطقة بالألمانية في براغ عاصمة مملكة بوهيميا، التي كانت آنذاك جزءا من الإمبراطورية النمساوية المجرية، وهي اليوم عاصمة جمهورية التشيك، وتدرب كمحام وبعد الانتهاء من تعليمه القانوني كان يعمل لدى شركة تأمين، مما أجبره على نقل الكتابة إلى وقت فراغه، وعلى مدار حياته كتب كافكا مئات الرسائل إلى العائلة والأصدقاء المقربين، بما في ذلك والده، الذي تربطه به علاقة متوترة ورسمية، وأصبح مخطوبا للعديد من النساء ولم يتزوج مطلقا، وتوفي في عام 1924 عن عمر يناهز الأربعين بسبب مرض السل .

عمل فرانز كافكا

في عام 1907 بدأ كافكا العمل في شركة تأمين إيطالية ضخمة، حيث مكث لمدة عام تقريبا، وتشير مراسلاته خلال تلك الفترة إلى أنه غير سعيد بجدول وقت عمله من الساعة 8 مساءا حتى 6 صباحا، حيث جعل الأمر من الصعب جدا عليه التركيز على كتاباته، وفي 15 يوليو 1908 استقال، وبعد بضعة أسابيع وجد عملا أكثر ملاءمة مع معهد تأمين الحوادث للعاملين في مملكة بوهيميا، وكان يعمل هناك حتى يوليو 1922 عندما تقاعد لأسباب صحية، وكثيرا ما أشار إلى وظيفته كموظف تأمين باسم “وظيفة الخبز”، وهي مهمة يتم تنفيذها فقط لدفع الفواتير ومع ذلك، ولم يظهر أي علامات على عدم الاكتراث تجاه وظيفته، لأن الترقيات العديدة التي تلقاها خلال حياته المهنية تثبت أنه كان يعمل بجد، وفي موازاة ذلك كان كافكا ملتزما بعمله الأدبي .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *