معلومات عن ” المدرسة الوحشية ” وسببب تسميتها بالوحشية

المدرسة الوحشية هي أسلوب الرسم الذي ازدهر في فرنسا في نهاية القرن العشرين، واستخدم فنانو هذا الرسم لونا نقيا ورائعا مطبقا بقوة من أنابيب الطلاء لخلق إحساس بانفجار على القماش، ورسم الفافو مباشرة من الطبيعة كما كان لدى الانطباعيين أمامهم، ولكن أعمال فوفيست كانت مستثمرة برد فعل تعبيري قوي على الموضوعات التي تم تصويرها، وتم عرض لوحات المدرسة الوحشية لأول مرة في باريس عام 1905 وصدمت الزوار إلى صالون السنوي، وكان أحد هؤلاء الزوار هو الناقد لويس فووكسيل، والذي أطلق عليه اسم الرسامين فو فو (الوحوش البرية) بسبب أعمالهم العنيفة .

المدرسة الوحشية وسبب تسميتها بهذا الاسم

كان قائد المجموعة هنري ماتيس الذي وصل إلى أسلوب فوف بعد تجربة العديد من مقاربات ما بعد الانطباعية لبول غوغان، وفنسنت فان جوخ، وجورج سورات، وقادته دراسات ماتيس إلى رفض الاداءات التقليدية للفضاء ثلاثي الأبعاد والسعي بدلا من ذلك إلى مساحة جديدة للصور تحددها حركة اللون، ولقد عرض المرأة الشهيرة مع القبعة (1905) في معرض 1905، وفي هذه الرسمة تشكل حدود اللون السريعة الأزرق والأخضر والأحمر، ونظرة حيوية ومعبرة للمرأة، وكان تطبيق الطلاء الخام الذي ترك مناطق من القماش الخام مكشوفا مروعا للمشاهدين في ذلك الوقت .

أما سبب تسمية هذه المدرسة بالوحشية فيعود إلى عام 1906 عندما قامت مجموعة من الشبان الذين يؤمنون باتجاه التبسيط في الفن، والاعتماد على البديهة في الرسم، وقامت هذه المجموعة بعرض أعمالها الفنية في صالون الفنانين ولما شاهدها الناقد لويس فوكسيل وشاهد تمثالا للنحات دوناتللو بين أعمال هذه الجماعة التي امتازت بألوانها الصارخة، قال فوكسيل لدوناتلو انه وحش من الوحوش، فسميت بعد ذلك بالوحشية، لانها طغت على الأساليب القديمة مثل التمثال الذي كان معروضا، حيث أنتج بأسلوب تقليدي قديم، ويعد الفنان هنري ماتيس رائدا وعلما من أعلام هذه المدرسة ثم الفنان جورج رووه .

فن المدرسة الوحشية

كان فن المدرسة الوحشية الرئيسي الآخر هو دارين  الذي التحق بالمدرسة مع ماتيس في 1898-1899 وموريس دي، الذي كان صديق دارين وشاركوا اهتمام ماتيس بالوظيفة التعبيرية للألوان في الرسم وعرضوها معا لأول مرة في عام 1905، وترجم لوحات المدرسة الوحشية لدارين كل نغمة منظر طبيعي إلى لون نقي، وقد طبقها بضربات فرشاة قصيرة وقوية، كما إن الدوامات المهيجة للألوان الشديدة في أعمال فلمنكي مدينون للقوة التعبيرية لفان غوخ، وبالنسبة لمعظم هؤلاء الفنانين كانت المدرسة الوحشية مرحلة تعليمية انتقالية، وبحلول عام 1908 أدى الاهتمام المتجدد برؤية بول سيزان لترتيب الطبيعة وهيكلها إلى دفع الكثيرين منهم إلى رفض العاطفية المضطربة لفوفيسم لصالح منطق التكعيبية، وتابع ماتيس بمفرده المسار الذي ابتكره حيث حقق توازنا متطورا بين عواطفه والعالم الذي رسمه .

كما تأثر ثلاثة رسامين شباب من لو هافر بفرنسا بأعمال ماتيس الجريئة والحيوية، وجد عطون فريزز أن الدلالات العاطفية لألوان الفوف الزاهية هي ارتياح من الانطباعية المتوسطة التي مارسها، وقام راؤول دوفي بتطوير نسخة زخرفية لاذعة من الأسلوب الجريء، وخلق جورج براك إحساسا محددا بالإيقاع والبنية من بقع صغيرة من الألوان، ينذر بتطوره التكعيبية، كما شارك ألبرت ماركيه زميل ماتيس في كلية الفنون الجميلة في التسعينيات من القرن التاسع عشر في فوفيسم، كما شارك الهولندي كيس فان دونجن الذي طبق الأسلوب في تصوير المجتمع الباريسي العصري، وكان الرسامون الآخرون المرتبطون بفاف هم جورج روولت وهنري مانغوين وتشارلز كاموين وجان بوي .

المدرسة الوحشية

على الرغم من أن المدرسة الوحشية كان فن مؤثرا، إلا أنه كان حركة قصيرة الأجل، وسرعان ما أصبح اعتداءها على الاتفاقيات الأسلوبية اتفاقية خاصة بها، وبحلول عام 1907 أصبحت كلمة “fauves” شائعة الاستخدام في المشهد الفني الباريسي، ووصف العديد من الفنانين أنفسهم على أنهم متحازون مع الحركة، مما أدى إلى إضعاف أهدافها الاستفزازية ذات يوم، وعلاوة على ذلك واجه الفنانون المدرسة الوحشية تحديات من القادمين الجدد، ماتيس على سبيل المثال وجد نفسه يستجيب بشكل متزايد لعمل بابلو بيكاسو، وتطلبت شدة التنافس الذي طوروهما مواصلة تطوير أساليبهما، وبدأ ماتيس البحث عن وسيلة للتعبير عن بساطة أكبر في فنه، وأجبر موت سيزان ومعرضه بأثر رجعي في عام 1907 العديد من الرسامين على العودة إلى وجهة نظره المهيكلة والأكثر هندسية للكلمة .

نظرية الألوان للمدرسة الوحشية

اهتم فن المدرسة الوحشية بنظريات اللون العلمية التي طورت في القرن التاسع عشر، خاصة تلك المتعلقة بالألوان التكميلية، والألوان التكميلية هي أزواج من الألوان تظهر مقابل بعضها البعض على النماذج العلمية مثل عجلة الألوان، وعندما تستخدم جنبا إلى جنب في لوحة، تجعل بعضها البعض أكثر إشراقا .

ويمكن اعتبار المدرسة الوحشية امتدادا متطرفا لما بعد فان كوخ بعد الانطباعية إلى جانب الانطباعية الجديدة لـ Seurat، وألهمت تأثيرات هذه الحركات السابقة ماتيسي وأتباعه على رفض المساحة التقليدية ثلاثية الأبعاد، وبدلا من ذلك استخدموا المساحات المسطحة أو بقع اللون لإنشاء مساحة تصويرية جديدة، ويمكن أيضا اعتبار المدرسة الوحشية كشكل من أشكال التعبيرية في استخدامه للألوان الرائعة وأعمال الفرشاة التلقائي، وغالبا ما تمت مقارنتها بالتعبيرية الألمانية، والتي ظهرت في نفس الوقت تقريبا واستلهمت أيضا من تطورات ما بعد الانطباعية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *