ممارسات تزيد فرصة حدوث تفاعلات الادوية مع بعضها

بعض الأدوية يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الأخرى في التفاعل، مما يؤدي إلى نتائج عكسية، وكذلك الأطعمة حتى تلك الصحية يمكن أن تجعل الأدوية أقل فعالية، والأكل الصحي أمر بالغ الأهمية للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، وتسمى أيضا أمراض القلب، في الواقع يمكن أن تساعد في عكس الحالة أو تقلل من الحاجة إلى الدواء، ولكن حتى الأطعمة الصحية بما في ذلك الفواكه والخضروات، يمكن أن تسبب تفاعلات غير مقصودة وربما خطيرة مع بعض الأدوية، ولعل المثال الأكثر شهرة هو الجريب فروت، إلى جانب الرمان، ويمكن أن يغير طريقة عمل بعض أدوية الكوليسترول، وتشمل الأمثلة الأخرى بعض الخضار الورقية الخضراء مثل السبانخ أو اللفت، ومستويات فيتامين K العالية لديهم تشكل مخاطر على المرضى الذين يتم علاجهم بمخففات للدم لمنع السكتات الدماغية، وتناول مستويات عالية من هذه الخضروات يمكن أن يقاوم فعالية الدواء .

تفاعلات الادوية مع بعضها

تحدث تفاعلات الأدوية مع بعضها عندما يتفاعل دواءان أو أكثر مع بعضهم البعض، مما يؤدي إلى آثار جانبية غير متوقعة، وعلى سبيل المثال قد يؤدي خلط الدواء الذي تتناوله لمساعدتك على النوم (مسكن) والدواء الذي تتناوله للحساسية (مضادات الهيستامين) إلى إبطاء ردود أفعالك وجعل قيادة السيارة أو تشغيل آلية خطيرة، مثل :

مضادات الهيستامين

وتعمل مضادات الهيستامين التي تصرف بدون وصفة طبية على تخفيف سيلان الأنف مؤقتا، أو تقلل من العطس أو الحكة في الأنف أو الحلق، والحكة في العيون المائية، وإذا كنت تتناول المهدئات أو المسكنات أو دواء بوصفة طبية لارتفاع ضغط الدم أو الاكتئاب، فيجب عليك استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل البدء في استخدام مضادات الهستامين، لأن مضادات الهيستامين التي يتم تناولها مع أدوية ضغط الدم يمكن أن تتسبب في زيادة ضغط الدم وقد تسرع معدل ضربات القلب .

موسعات القصبات

وتعمل هذه الأدوية على تخفيف ضيق التنفس مؤقتا وضيق الصدر والصفير الناتج عن الربو القصبي، اسأل الطبيب قبل الاستخدام إذا كنت تعاني من أمراض القلب، أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض الغدة الدرقية أو مرض السكري .

أميودارون

المرضى الذين يتناولون Zocor سيمفاستاتين بجرعات تزيد عن 20 ملغ، بينما يتناولون أميودارون يتعرضون لخطر الإصابة بحالة نادرة من إصابة العضلات تسمى انحلال الربيدات، والتي يمكن أن تؤدي إلى الفشل الكلوي أو الوفاة، ويمكن أيضا لـ أميودارون أن تمنع أو تقلل من تأثير تجلط الدم الكومادين (الوارفارين)، لذلك إذا كنت تستخدم أميودارون فقد تحتاج إلى تقليل كمية الكومادين التي تتناولها أو تسأل الطبيب أولا .

مزيلات الاحتقان الأنفية

يمكن لهذه الأدوية أن تخفف من احتقان الأنف بسبب نزلات البرد أو حمى القش أو غيرها من أمراض الجهاز التنفسي العلوي، ولكن يجب عليك أن تسأل الطبيب إذا كنت تعاني من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض الغدة الدرقية أو مرض السكري .

منتجات بديلة للنيكوتين

يمكن أن تساعدك هذه العقاقير على التخلص من هذه العادة المميتة، ولكن استشر طبيبك أو الصيدلي قبل الاستخدام إذا كنت تتناول دواءً موصوفا لعلاج الاكتئاب أو الربو، أو تستخدم دواءا مخصصا لإيقاف التدخين لا تستخدمه إذا استمرت في التدخين أو مضغ التبغ، أو استخدام السعوط أو غيرها من المنتجات التي تحتوي على النيكوتين .

موازنة الغذاء والدواء

قال وينستون هـ. كاندي جونيور أخصائي أمراض القلب بمعهد بيدمونت للقلب في أتلانتا ومتطوع في جمعية القلب الأمريكية، إن هذه الأخطار المحتملة لا تعني حصول المرضى على تصريح مجاني عندما يتعلق الأمر بتناول الخضار، ويتعلق الأمر بالحفاظ على توازن دقيق عند استخدام مضادات التخثر مثل الوارفارين المعروف أيضا باسم الكومادين بشكل عام ويتم تسويقه تحت الأسماء التجارية  Marevan ، وتم تعديل الكومادين على نظامك الغذائي، وقال الدكتور غاندي “إذا كنت تتناول السلطة ثلاث مرات في الأسبوع، فأنت بحاجة إلى مواصلة ذلك للحفاظ على الاتساق والتوازن” .

تفاعلات من المكملات والأدوية الأخرى

قال الدكتور غاندي إن الطعام ليس هو الشيء الوحيد الذي يجب توخي الحذر عند تناوله لمخففات الدم، والتي تسمى أيضا مضادات التخثر، ومكملات الفيتامينات يمكن أيضا أن تعطل جرعة متوازنة بعناية من الدواء، كما يمكن أن تسبب المضادات الحيوية ومسكنات الألم الشائعة ثخانة الدم، وعلى الجانب الآخر ، يمكن أن تسبب بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج أعراض البرد والحساسية أن يكون لمخفف الدم آثار أقوى .

مخاطر أخرى لتفاعلات الأدوية

في حالة أدوية الكوليسترول التي تحتوي على الستاتين بما في ذلك الأدوية التي يتم تسويقها تحت علامات تجارية مثل ليبيتور، ميفاكور وزوكور، يمكن أن يكون الجريب فروت والرمان مزيجا خطيرا، ولحسن الحظ  قال الدكتور غاندي يمكن علاج المرضى الذين يرغبون في الاستمرار في تناول هذه الفاكهة بالأدوية البديلة، ويمكن أن يكون للمستهلكات الأخرى مثل الكحول تأثير على الأدوية بسبب الطريقة التي يمكن أن يغير بها قدرة الكبد على تصفية الأدوية من الجسم .

وحتى الأشياء البسيطة مثل الملح الذي ينتشر على نطاق واسع في الإمداد الغذائي، يمكن أن يكون لها أثر كبير لأنها تزيد من كمية السوائل المحتفظ بها في الجسم، مما يجعل جرعة الدواء غير كافية، وقال الدكتور غاندي “إنها الطريقة التي يعالج بها الجسم العناصر الغذائية والعناصر”، و”الأغذية والعقاقير ليست سوى عناصر مختلفة ذات أغراض مختلفة، ولكن يتم التعامل معها جميعا بنفس العملية، وإذا تغلبت على النظام بطريقة واحدة يمكن أن يتأثر به بطرق أخرى” .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *