حوار مع شخص ناجح في حياته

النجاح ليس بالأمر السهل فيتطلب الكثير من العمل والجهد والوقت ، ويكن طريق النجاح دائما مليء بالصعاب وبالفشل ، والمشكلات الكثيرة التي يمكن التعرض لها ، وللتغلب عليها يجب التحلي بالإصرار والعزيمة ، وفي السطور التالية نتناول أحد قصص نجاح من الفقر الى الغنى .

هوارد شولتز قصة نجاح من الفقر إلى الثراء

هوارد هو رجل أعمال وصاحب مجموعة ستاربكس الشهيرة الخاصة بتصنيع وبيع القهوة ، ويعتبر أحد أشهر الرجال الأغنياء في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث تقدر ثروته بنحو 3 مليار دولار.

حوار مع شخص ناجح في حياته

من أكون

ولد هوارد في 19 يوليو من عام 1953م في مدينة بروكلين ، والتحق بجامعة نورث ميشيغان ، حيث حصل على بكالوريوس الاتصالات ، ثم بعدها عمل كمدير لعمليات البيع بالتجزئة والتسويق في شركة ستاربكس في عام 1982م ، وقام بتأسيس شركة ايل جيورنال للقهوة في عام 1987م ، ثم اشترى شركة ستاربكس وأصبح الرئيس التنفيذي لها ، لكن في عام 2000 أعلن استقالته عن هذا المنصب ، ثم بعد 8 سنوات عاد ثانية ليترأس مجموعة ستاربكس ، وفي عام 2014 قدرت القيمة التسويقية لستاربكس بنحو 60 مليار دولار.

بداياتي العملية

كان هوارد يتمتع بموهبة رياضية في صغره وبالأخص في كرة السلة وكرة القدم ، وعليه فقد كان السبب في حصوله على منحة دراسية بسبب تفوقه الدراسي في جامعة ميشيغان عام 1970م.

إنجازاتي وأعمالي

بعد تخرج هوارد من الجامعة عمل كبائع ألات قهوة في شركة هاماربلاست والتي تعمل في بيع القهوة الأوروبية في الولايات المتحدة ، وظل يترقى في المناصب حتى أصبح مدير مبيعات ، ثم في الثمانينات لاحظ أن شركة صغيرة تدعى ستاربكس تشتري ألات صنع القهوة أكثر من الكثير من الشركات الكبيرة ، وعليه قرر الذهاب إلى هناك لرؤية ما تنتجه هذه الشركة ، وفي هذا الوقت كانت شركة ستاربكس أنشأت منذ عشر سنوات فقط ، ولم يكن لديها أي متاجر خارج سياتل ، وقد قام بتأسيسها مجموعة من الأصدقاء هم جيري بالدوين وجوردون بوكر وجارهم زيف سيغل في عام 1971م ، فعندما ذهب هوارد إلى هناك ودخل إلى المكان شعر بأنه في المنزل ، وأن كوب القهوة هناك لم يكن له مثيل ، فبدأ بالاجتماع مع أصحاب ستاربكس من أجل إنشاء شركة خاصة بها ، وعليه أصبح الرئيس التنفيذي لها ، كما أصبح مدير عمليات البيع بالتجزئة ومدير التسويق ، ولكن الشركة كانت تعمل فقط في بيع البن وليس مشروبات القهوة.

ثم في عام 1983 قرر أن يقوم ببيع مشروبات القهوة أيضا وليس حبوب البن فقط ، وكانت هي البداية التي حققت له نجاحا باهرا ، فأصبح يزور المتجر مئات الناس يوميا ، ولكنه لم يتفق مع أصحاب ستاربكس الأصليين ، فلم يكونوا موافقين على فكرة بيع مشروبات القهوة ، لذلك تم الانفصال فترك ستاربكس وأسس هو شركة أخرى باسم ايل جيورنال والتي حققت نجاحا كبيرا.

وبعد عامين من النجاح قام شولتز بشراء شركة ستاربكس وأدمج الشركتين معا ، ثم أصبح هو الرئيس التنفيذي للشركة ، وقام بإقناع المستثمرين بانهم عليهم فتح متاجر لبيع مشروبات القهوة ، واستمر نجاح ستاربكس وفتح المتاجر المتعددة ، حتى عام 2000 قام بالاستقالة عن منصب الرئيس التنفيذي للشركة ، ولكنه رجع إليها ثانية بعد 8 سنوات.

وفي عام 2006 دخل هوارد شولتز إلى قائمة فوربس 400 لأغنى 400 شخص في العالم ليحتل المرتبة رقم 359 ، ثم اصبح يحتل رقم 311 في عام 2013 ، كما أنه احتل المرتبة رقم 931 على قائمة أغنى رجال في العالم.

نجاحي وتفوقي على مستوى العالم

أصبحت شركة ستاربكس واحدة من أنجح الشركات في العالم في عام 2012 ، بحيث أصبحت تمتلك 17600 متجر جول العالم تمركز في 39 دولة حول العالم ، وبلغت القيمة التسويقية للشركة ما يقارب من 36 مليار دولار ، وفي عام 2014 أصبحت ستاربكس هي المعنى الحقيقي للقهوة ، فوصلت عدد متاجرها إلى 21 ألف متجر حول العالم ، ووصلت القيمة التسويقية للشركة ما يقدر بنحو 60 مليار دولار ، ووفقا لسياسة الشركة فان ستاربكس هي المسئولة عن توفير وتحميص قهوة أرابيكا عالية الجودة من مصادرها.

وأصبح كل يوم يمر على ستاربكس يتم فتح متجرين جديدين أو ثلاثة ، حيث يدخل إليها 60 مليون زائرا أسبوعيا لشراء القهوة ، أما عن هوارد شولتز فهو يعيش حاليا في سياتل بواشنطن ، ولديه طفلين هما جوردان وأديسون.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *