مربع بانيت لفصائل الدم و توقع نتائج التزاوج

التزاوج الغير محدد والذي يسمى أيضا التزاوج غير المتوافق، والتزاوج الذي يكون فيه الرجل والمرأة من فصائل الدم غير المتوافقة، بحيث يمكن للمرأة تطوير أجسام مضادة لنوع دم شريكها، وهذا التزاوج يسبب صعوبات في الولادة لأن هناك احتمال أن يكون للطفل المصمم في تزاوج غير محدد النوع فصيلة دم أبيه، وعندما يحدث حمل غير محدد تنتج الأم أجساما مضادة لنوع دم الجنين، والذي يهاجم خلايا الدم الحمراء الجنينية ويدمرها، ويرى المثال الكلاسيكي على ذلك عندما تتزوج امرأة سالبة Rh من رجل إيجابي Rh ولها أطفال مصابون بـ Rhو (Rh) في كثير من الأحيان تطور الأم أجساما مضادة لنوع دم الجنين، مما قد يؤدي إلى إجهاض أو طفل ميت أو طفل يولد مصاب بفقر الدم الانحلالي الشديد أو اليرقان، وفي بعض الأحيان تكون الطريقة الوحيدة لإنقاذ حياة المولود الجديد هي استبدال دمه بالكامل بنقل كلي للتبادل، وتحدث حالات عدم توافق متباينة النوعية تتضمن نظام فصيلة الدم ABO q.v .

مربع بانيت وتجربة مندل الثانية

يستخدم مربع بانيت في علم الوراثة، لتسهيل تحديد عمليات التزاوج وتحديد الطرز الجينية والشكلية، وفي المخطط التزاوجي استخدم مربع بانيت، واطلق إلى العالم بانيت، وعلم الوراثة مندل هو أحد علم الوراثة البيولوجية الذي يتبع القوانين التي اقترحها في الأصل جريجور مندل في عامي 1865 و 1866 والتي أعيد اكتشافها في عام 1900، وأثارت قوانين مندل الجدل أولا، حيث أصبحت نظريات مندل جوهر علم الوراثة الكلاسيكية بعد دمجها من قبل توماس هانت مورغان مع نظرية بوفاري ساتون للكروموسوم، وتم دمج هذه النظريات أيضا من قبل رونالد فيشر، عالم الأحياء التطوري مع نظرية الانتقاء الطبيعي في كتابه “النظرية الوراثية للانتقاء الطبيعي” في عام 1930، مما جعل التطور على أساس رياضي وأساس الوراثة السكانية ضمن التوليف التطوري الحديث .

ويعود تاريخ الميراث المندلي إلى جريجور يوهان مندل من راهب مورافيا في القرن التاسع عشر، وطور ماندل أفكاره بعد إجراء العديد من التجارب على ما يقرب من 5000 من نباتات البازلاء التي زرعها في حديقة الدير بين عامي 1856 و 1863 وتوصل إلى تعميمين يعرفان الآن باسم مبادئ مندل للوراثة أو الوراثة المندلية، ولم تجذب استنتاجات مندل انتباه العلماء ظنا أنها غير قابلة للتطبيق، وعلى الرغم من أنها لم تكن غريبة على مندل كان من بين العقبات الرئيسية لفهم أهمية هذه الاستنتاجات الاهتمام الذي أدى إلى الجمع الواضح للعديد من الصفات الموروثة في المظهر العام للذرية، والتي يعرف أنها ناتجة عن تفاعلات متعددة الجينات على عكس الاثنين .

الخصائص البعدية لمندل

أعيد اكتشاف عمل مندل من قبل ثلاثة علماء أوروبيين وهم هوغو دي فريس ، وكارل كورينس ، وإريك فون تششرماك، مما جعل مندل نظرية مهمة ومثيرة للجدل، وكان وليام بيتسون أقوى مروج في أوروبا حيث صاغ مصطلحي “الوراثة” و “الأليلات” لوصف العديد من مبادئه، وعارض العديد من العلماء نموذج الوراثة لأنه يشير إلى أن الوراثة كانت متقطعة على عكس التباين الواضح المستمر للعديد من الصفات، ورفض العديد من علماء الأحياء أيضا النظرية لأنهم لم يكونوا متأكدين من أنها ستطبق على جميع الأنواع .

مثال على دراسة مربع بانيت

مندل زرع عددا من بذور البازلاء مع الزهور الأرجواني، وترك كل منها الأوتوكلاف للحصول على سلالة نقية من وصفة، وقام بعد ذلك بعملية التخصيب المتقاطع، حيث تم نقل حبوب اللقاح من نبات الأزهار المتصوفة من الأزهار إلى نبات ميسم، ثم عكس العملية وأطلق على هذه النباتات اسم الوالدين P وأدرجت عملية الإخصاب عن طريق قطع النباتات نبات اللقاح، وزرع البذور من النباتات السابقة وكانت تزرع هذه البذور، ووجدت أن جميع النباتات خصصت للجيل الأول F 1 وكانت زهور أرجوانية .

ولمعرفة ما حدث للون الأبيض من الزهور زرع بذور الجيل الأول من النباتات، والسماح بالتطعيم الذاتي، وحصلت على 3/4 جيل من الزهور الأرجواني وما تبقى من 1/4 زهور بيضاء، ونسبة حوالي 3 أرجواني : 1 أبيض الجيل الثاني، وأعاد مندل الخطوات السابقة إلى الصفات الست الأخرى، مثل لون القرن، وطول الساق، ولون البذور، ولقد حصل على نتائج مماثلة في كل حالة لأعضاء الجيل الأول، والثاني، حيث ظهر في كل مرة كوالد في الجيل الأول واختفى في الجيل الثاني، ودعا السمة التي تظهر في الطابع المهيمن والسمة التي اختفت في شكل متنحي، وافترض مندل أن أولئك الذين يصنعون نباتات نباتية يعتمدون على عوامل داخلية، تسمى العوامل الوراثية، وهذه العوامل بالمعنى المعاصر هي جينات تحملها الكروموسومات .

كيف تحدد الخصائص الوراثية

تحدد الخاصية الوراثية بعاملين (جينان) على زوج كروموسوم متماثل، ورمز مندل للعامل المهيمن في حرف كبير، وللعمال ذو الطابع الصغير، وعندما يتشابه هذان العاملان يقال إن الشخصية متطابقة مع الجينات (النقية)، وعندما تكون غير متجانسة يكون الجين متطابقا (غير نقي)، وفي إنتاج gamites حبوب اللقاح والبويضات) يجب فصل العوامل الوراثية في كل زوج من العوامل بحيث تحتوي الأمشاج الواحد على عامل واحد لكل خاصية، وإذا كان رمز لون الأزهار الأرجواني نقيا مثل الأحرف PP، فإن التوقعات تحتوي على عامل واحد فقط P أو p .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *