خصائص الموازنة العامة و اهميتها

خلال فترة الركود الاقتصادي، تصبح الموازنة محورًا رئيسيًا لكثير من الناس ومع ذلك، تعتبر أداة مهمة حتى عندما يكون الاقتصاد في حالة جيدة، التمسك بالموازنة والعيش في حدود إمكاناتك في الأوقات الجيدة قد يساعدك على تحمل الركود، تتضمن الموازنة أربعة عناصر رئيسية ، و هي الوعي بكمية الأموال التي يتم الحصول عليها، الانتباه إلى مقدار الأموال التي تنفق، عادات الإنفاق والأهداف المالية، وتناقش عموما ثلاث قيم في أدب الموازنة العامة: المساءلة والكفاءة والفعالية.

الموازنات الحكومية

– تعد الميزانيات الحكومية وغير الهادفة للربح أكثر أهمية من الميزانيات المخصصة للشركات، لأنها تعبير عن السياسة العامة وغالبًا ما تحمل سلطة القانون، مما يمنع المسؤولين الحكوميين من الإنفاق خارج سلطة الميزانية الخاصة بهم، تنعكس الأهمية المتزايدة للميزانيات في التقارير المالية الحكومية من خلال تقرير مطلوب يقارن بين المبالغ المدرجة في الميزانية والمبالغ الفعلية.

– تخضع الحكومات والمنظمات غير الربحية بشكل أساسي لميزانياتها وليس السوق، يتم التحكم في الإيرادات والنفقات من خلال عملية الميزانية، قد يتم تحديد إيرادات الحكومة من قبل الهيئة التشريعية، لذلك لا تخضع للمنافسة كما هو الحال في الربح، لا يتم تحديد الإيرادات غير الهادفة للربح بموجب تفويض قانوني، ولكن يتم الحصول عليها من المساهمات أو الرسوم أو الرسوم الدراسية أو رسوم المستخدم، على عكس مبيعات الشركة.

– تعد الميزانيات الحكومية وغير الهادفة للربح مهمة للغاية لأنها تتويجا للعملية السياسية وتتضمن معظم القرارات المهمة للمنظمة، تحدد الميزانية العناصر التي تعطيها للجهة وتلقيها، والأنشطة التي يتم دعمها والتي يتم تقييمها، تدعم قوة القانون الميزانيات الحكومية ويستخدمها المسؤولون للإرشاد للإشراف على الإنفاق، يريد المكونون تأكيدًا بأن الإنفاق لم يتجاوز المبالغ المصرح بها وأن تقديرات الإيرادات والنفقات كانت موثوقة، تستخدم الميزانية كجهاز تحكم وتستكمل نظام المحاسبة وإعداد التقارير.

– يدرك مجلس معايير المحاسبة الحكومية (GASB) أن قوانين الولاية تتطلب من مسؤولي الوكالات الحكومية والوحدات الحكومية المحلية الحصول على موافقة الهيئة التشريعية المناسبة على جميع خطط زيادة الإيرادات وجعل النفقات، ومن الشائع أيضًا أن تُمنح الهيئات الحكومية مسؤولية مراقبة الخطط والعمليات المالية للوحدات الحكومية المحلية، تضع معايير GASB مبدأً من ثلاثة أجزاء للميزانية: يجب اعتماد ميزانية سنوية (موازنة) سنوية من قبل كل وحدة حكومية، ويجب أن يوفر نظام المحاسبة الأساس لرقابة الميزانية المناسبة، ويجب إدراج مقارنات الميزانية في البيانات المالية والجداول الزمنية المناسبة للأموال الحكومية التي تم اعتماد ميزانية سنوية لها.

أهمية الموازنة العامة

تخصيص مجمع الموارد المناسب

عندما يتعلق الأمر بالموازنة، فإن تحديد مجالات الضعف يساعد الحكومة على تخصيص الموارد بطريقة مفيدة ومستدامة، هذا هو أحد الأهداف الأساسية وراء صياغة ميزانية الحكومة، من المهم أن تضمن الحكومة وصول الأموال إلى الأماكن التي تشتد الحاجة إليها، لذلك فإن استخدام البيانات السابقة لتحديد قطاعات المجتمع التي تحتاج إلى سياسات الرفاهية الاقتصادية وتنفيذ تلك السياسات يساعد الحكومة على إظهار الحكم الفعال وتحقيق الاستقرار الاقتصادي في البلاد، ضمان النمو الاقتصادي تسمح الميزانية للحكومة بتنظيم فرض الضرائب في مختلف القطاعات.

الاستثمار والنفقات

هي أحد أبرز العوامل التي تسهم في نمو اقتصاد الدولة، يمكن للحكومة أن تشجع الناس على التركيز أكثر على المدخرات والاستثمارات من خلال توفير التخفيضات الضريبية والإعانات، نمو الأعمال التجارية تتطلع الشركات والمؤسسات إلى ميزانية الحكومة حيث يتم الكشف عن الموارد المخصصة لمختلف القطاعات، يمكن للحكومة تشجيع أصحاب الأعمال على مراجعة سياساتهم وفقًا لذلك والمساهمة في الرخاء الاقتصادي للبلاد.

تخفيف الفجوة الاقتصادية

يمثل التفاوت الاقتصادي وعدم المساواة تهديداً وشيكاً لاقتصاد أي بلد، يمكن للحكومة معالجة هذه الأنواع من التهديدات من خلال تقديم سياسات الرفاه العام والاقتصادي للقطاعات المحرومة في المجتمع من خلال الميزانية، إدارة عمليات PSUs تساهم الصناعات العاملة في القطاع العام مساهمة كبيرة في اقتصاد البلاد من خلال توفير فرص العمل للكثير من الناس وتوليد إيرادات، حيث تساعد الميزانية الحكومة على التركيز بشكل مناسب على الشركات في القطاع العام من خلال إدخال سياسات تساعد على نموها.

معايير وثيقة الميزانية المطورة 

– تكشف عن قرارات السياسة الصادرة عن مجلس الإدارة، أي الخدمات والبرامج التي سيتم تقديمها.
– يقدم المستند خطة مالية للإيرادات والنفقات.
– يعكس خطة عمليات مجلس الإدارة، على سبيل المثال من خلال أنماط التوظيف المخصصة والهيكل التنظيمي.
– الميزانية عبارة عن جهاز اتصال للعامة والأطراف المعنية الأخرى، يجب أن تعكس وثيقة الميزانية بوضوح كيفية استخدام أموال الجمهور، بالإضافة إلى الهيكل التنظيمي الذي سيتم من خلاله تنفيذ البرامج والخدمات.

أنواع الموازنات العامة

– ميزانيات التشغيل: هي تلك المستندات التي تصف المصروفات والإيرادات خلال فترة معينة لتشغيل المنظمة.
– الميزانية الرأسمالية: هي عملية التخطيط لعمليات الشراء المستقبلية التي تتجاوز حد تكلفة معين أو فترة حياة طويلة، عادةً ما تكون هذه الميزانية مصحوبة بخطة لتحسين رأس المال تصف جدولًا زمنيًا لاقتناء الديون وسدادها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *