تركيب الكلية بالتفصيل .. و كيف تعمل

الكلية هي الجهاز الوظيفي الأساسي للجهاز الكلوي. وهي ضرورية في وظائف عديدة مثل تنظيم الشوارد ، والحفاظ على توازن الحمض القاعدي ، وتنظيم ضغط الدم عن طريق الحفاظ على توازن الماء والأملاح في الجسم .وهي بمثابة مرشح طبيعي للدم تعمل على إزالة النفايات التي تفرز عن طريق البول. كما أنها مسئولة عن إعادة امتصاص الماء ، والجلوكوز ، والأحماض الأمينية ، و تحافظ على توازن هذه الجزيئات في الجسم.

بالإضافة إلى ذلك ، تنتج الكلى الهرمونات بما في ذلك الكالسيتريول ، الإريثروبويتين ، والإنزيم رينين ، والتي تشارك في العمليات الفسيولوجية الكلوية.

تركيب الكلية

 تقع الغدد الكظرية (جزء من نظام الغدد الصماء) فوق الكليتين وتطلق هرمون رينين يؤثر على ضغط الدم وحبس الصوديوم والماء. وتكون الكلية على شكل كتلة بحوالي حجم قبضة يد مغلقة. وهي متربعة على ظهر جدار البطن ، خارج التجويف البريتوني ،وأعلى الخصر مباشرة في منطقة أسفل الظهر. تتموقع الكلية اليمنى أعلى قليلاً من الكلية اليسرى بسبب موضع الكبد. وطول الكلية أربع ونصف بوصة، وعرضها اثنين ونصف بوصة تقريبا.

وتحتوي الكلية على الكثير من الأوعية ،وهي تنقسم حسب تركيبها إلى ثلاث مناطق رئيسية: القشرة الكلوية (المنطقة الخارجية التي تحتوي على حوالي 1.25 مليون أنبوب كلوي) ، والنخاع الكلوي (المنطقة الوسطى التي تعمل كغرفة تجميع) ، والكلى الحوض (المنطقة الداخلية التي تتلقى البول من خلال الكؤوس الرئيسية).

تتم حماية الكليتين من محتويات البطن الأمامية والخلفية بواسطة العضلات الملتصقة بالعمود الفقري. وهي محمية كذلك بطبقة من الدهون. ويمكن توضيح تركيب الكلية بالتفصيل كما يلي:

-الغشاء الخارجي للكلية، وهو غشاء يحيط بها، ويتميز بكونه رقيق ولكنه متين وليفي. والحوض الكلوي، عبارة عن منطقة تشبه الحوض يجمع البول من النيفرون ، ويحصره في الطرف العلوي من الحالب.  أما الكأس ، فهو امتداد للحوض الكلوي ويقوم  بتوجيه البول  إلى الحوض الكلوي بشكل هرمي. وتمثل القشرة المنطقة الخارجية للكلية، وهي عبارة عن امتدادات من الأنسجة القشرية، تحتي على مليون نيفرون لترشيح الدم.

-ومن مركبات الكلية ، نجد النخاع. وهو الجزء الداخلي من الكلى، يحوي ما بين 8 إلى 12 هرما كلويا. والتي تقوم بالتفريغ في الكأس. ومنه تعتبر أهرامات النخاع قنوات تجميعية ، تتمركز في الجزء الداخلي لنخاع الكلية. ومنه إلى الحالب، الذي يقوم بجمع الترشيح والبول من الحوض الكلوي ويأخذه إلى المثانة للتبول.

-ثم الشريان الكلوي، وهو جزء من الشريان الأورطي يقوم بنقل الدم المملوء بمخلفات علمية الأيض إلى الكلية لترشيحها في النيفرون، وينقسم الشريان الكلوي بدوره إلى عدة فروع داخل الكلي. في كل دقيقة ، تحصل الكليتان على 20٪ من الدم الذي يضخه القلب. بعض الشرايين تغذي خلايا الكلى نفسها.وأخيرا الوريد الكلوي، ويقوم دوره على نقل الدم المصفى إلى الوريد الأجوف السفلي.

وظائف الكلية

في كل دقيقة يدخل الكلية 1300 مل من الدم، ويخرج منها ما يقارب 1299 مل من الدم، ويمثل مقدار 1 ملل المتبقي البول. والكلية لديها العديد من الوظائف ، فهي تشكل الأعضاء الرئيسية التي تحافظ على توازن وظائف الجسم المختلفة، وتساعد في السيطرة على ضغط الدم. كما أنها تحافظ على توازن  الشوارد في الدم، وفقا للقاعدة الحمضية له  ، ولسوائل الموجودة فيه.

تزيل الكليتان الفضلات النيتروجينية من الجسم (الكرياتينين واليوريا الأمونيا) وتحتفظ بالمواد الأساسية التي يحتاجها للعمل كما يجب. وتنتج كل كلية هرمون الإريثروبويتين الذي يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء والإنزيمات.عندما لا تعمل الكليتان كما ينبغي ، يتسبب ذلك في حدوث فشل في التوازن الذي يمكن أن يسبب الوفاة إن لم يتم تصحيحه. ولإجراء اختبارات على وظائف الكلية، يتم  استخدام لوحة من اختبارات الدم ، تسمى ملف وظائف الكلى ، لمراقبة الكلى أو اكتشاف مشاكل فيها أو كتشخيص روتيني عادي للاطمئنان على سلامتها وعملها بشكل صحيح.

زرع الكلية

عندما يفشل غسيل الكلى في الحفاظ على صحتها وأدائها المثالي ، فقد يوصي الأطباء بإجراء عملية زرع كلى. ويكون هذا الإجراء الملاذ الأخير في الحالات المتقدمة . وغالبًا ما يسمح الزرع للأفراد الذين يتراوح سنه بين 12 إلى 15 عامًا بالتمتع  بصحة جيدة بعد العملية ، اعتمادًا على مصدر الكلى.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ، هناك أكثر من 100،000 أمريكي مدرج في قائمة الانتظار لإجراء عملية زرع الكلى. ومع ذلك ، يتم تنفيذ  16000 عملية منها فقط في السنة الواحدة . وذكر في تقرير أخر، أن 4 ٪ من أولئك الذين تلقوا الكلية من متبرع متوفى يعانون من الفشل الكلوي خلال السنة الأولى من عملية الزرع ، في حين أن 21 ٪ من الحالات يمكن أن تستغرق ما يصل إلى 5 سنوات قبل ظهور أي نوع من المضاعفات عليهم. مع ذلك ، فإن نسبة 75 ٪ من عمليات الزرع ناجحة نسبيا ، وإن كانت تتطلب متابعة وعناية كبيرة مع الالتزام بتناول العلاج الموصوف بعد العملية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *