مسارات الطاقة فى جسم الإنسان

ما هي مسارات الطاقة في جسم الإنسان ؟. تعرف مسارات الطاقة في جسم الإنسان على أنها خطوط في الجسد وظيفتها نقل الطاقة من وإلى جميع الأعضاء، قد تتماثل مع الأوردة والشرايين الناقلة للدم والعناصر الأساسية لمختلف الأنسجة والخلايا ، حيث أنها تنتشر على شكل خطوط وتيارات طاقوية ايجابية وسلبية من الرأس حتى القدمين.  ويختص علم كامل من العلوم التشريحية المعروف باسم Energy Anatomy ، بدراسة هذه الخطوط التي تحمل الطاقة وتعبر بها لمختلف مناطق الجسم، من خلال التشريح للتعرف على عليها واكتشاف المزيد من آليات عملها.

في هذا المقال سنقدم لك عزيزي القارئ، بعض المعلومات المفيدة عن مسارات الطاقة في جسم الإنسان.

نظام مسارات الطاقة بجسم الإنسان

الطاقة الحيوية في جسم الإنسان لا تتدفق فقط من خلال الأعصاب والدم ، ولكن أيضا داخل شبكة خاصة بها، وتسمى القنوات الرئيسية لشبكة الطاقة  هذه مسارات الطاقة. ويحتوي جسم الإنسان على اثني عشر مسارا من مسارات الطاقة الرئيسة التي تمر عبر كل عضو أو جزء من الجسم. وبنفس الطريقة التي ينتقل بها الدم في الأوعية الدموية وعبر الأعصاب ، تنتقل الطاقة في جسم الإنسان.عندما تكون بصحة جيدة وحالة بدنية مستقرة ، تتدفق الطاقة على طول مسارات الطاقة في جسمك، و التي تتبع غالبًا نفس المسارات التي تتبعها أعصابنا والأوعية الدموية التي يمكن ملاحظتها بسهولة

علاوة على ذلك ، هناك مسارات للطاقة ،تعمل على نظام العناصر الخمسة على المستوى العقلي. وعلى عكس الممرات العصبية والأوعية الدموية ، يمكن لمسارات الطاقة امتصاص الطاقة الخارجية للجسم.تعمل مسارات الطاقة الاثني عشر الرئيسية  بشكل عمودي ، مسارات الطاقة العمودية يانغ  تنقل القوة الداخلية من الأعلى إلى الأسفل على الجانب الأيمن من الجسم بينما مسارات الطاقة الأفقية  تعمل من الأسفل إلى الأعلى على الجانب الأيسر.

أماكن تواجد مسارات الطاقة في جسم الإنسان

تنتشر مسارات الطاقة في أماكن معينة في جسم الإنسان ويكون لها تأثير على مختلف أعضاء الجسم، فنجدها في باطن اليد اليمنى، ويمثل هذا المسار هنا مصدر للطاقة الايجابية ويحتوي على تيار قوة داعمة للجسم. أما عن مسار باطن اليد اليسرى، فهو مصدر لتيار الطاقة المهدئة والمسكنة، وهو تيار معاكس لسابقه. حيث تمثل الجهة الخلفية من اليد اليمنى مسارات الطاقة السلبية، بينما تمثل الجهة الخلفية لليد اليسرى مسارات الطاقة الايجابية. وهو ما يجعل التياران في الواقع منعكسان ويمكن تحقيق التعادل بينهما بتدليك باطن اليدين.

ونجد هذه المسارات الطاقوية أيضا في الرأس، حيث تضم الجهة الخلفية له التيار السالب، والايجابي منه في مقدمة الرأس. وهما أيضا متعاكسان. ولأن جميع هذه المسارات مرتبطة ببعضها البعض، فلا تحقيق تعادلها إلى بوضع باطن اليد اليمنى على الجهة الخلفية السفلى من الرأس، وبالمثل توضع باطن اليد اليسرى على الجهة الأمامية العلوية من الرأس. وبهذا يتم تحريك الطاقة الكائنة في الجسم.

معلومات عن مسارات الطاقة 

لا يختص الإنسان فقد بوجود خطوط الطاقة في جسمه ، بل نجدها عند العديد من الحيوانات الثدية، مثل الأحصنة ، القطط والكلاب. ولهذه المسارات تأثير كبير على جسم الإنسان ووظائفه الحيوية واتزانه النفسي، فعلى سبيل المثال ، إذا حصل انسداد في خطوط الطاقة أو حجز ما ، يصاب الإنسان بمشاكل صحية واضطرابات نفسية، لأن تيارات الطاقة في هذه الحالة لا تصل إلى مناطق معينة فيتشكل بذلك خلل في الأعضاء التي لا تصلها الطاقة.

حيث يمكن تشبيه عمليه الانسداد الحاصلة بحالة من عدم وصل الدم إلى أعضاء الجسم، بسبب تجلط الدم وتكتله في مناطق بعينها. فتقل بذلك كفاءة مسارات الطاقة وفعالية تياراتها الموجبة والسالبة على حد سواء بحسب درجة تعقيد الانسداد الحاصل.  فيها. والجدير بالذكر أن الوضوء من العمليات ذات الكفاءة العالية التي تجدد التفاعلات الطاقوية وتخلص الإنسان من حالات مختلفة من التعب والإرهاق، ومنه يجب عند التوضؤ تدليك أعضاء الجسم جيدا لتحقيق التوازن الطاقوية في الجسم.

وينعكس الشعور بانخفاض مستويات الطاقة في الجسم على محيط الشخص، وينتقل هذا الشعور إليهم بسبب انتشار الطاقة السلبية من داخل الجسم إلى الفضاء الداخلي في البيئة. وكمثال موضح لخاصية انتقال الطاقة السلبية، التصافح مع شخص ما، حيث ينتقل التيار السالب من شخص لأخر من خلال التلامس الجسدي. وباعتبار تأثير مسارات الطاقة في جسم الشخص بمسارات الطاقة في جسم شخص أخر ، يتم سحب وانتقال التيارات الطاقوية بين الأشخاص وفي البيئة المحيطة بهم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *