معلومات عن الضمور المخيخي

يحتوى العقل البشر على ملايين من الخلايا العصبية وتم تقسيم تلك الخلايا إلى عدة أقسام والتي من بينها المخيخ وهو عبارة عن جزء صغير في المنطقة الخلفية من المخ وهو أصغر من المخ من حيث الحجم وله الكثير من الوظائف الحيوية الهامة والتي من بينها المحافظة على التوازن في الجسم وقد يتعرض المخيخ إلى الكثير من المشاكل والتي من بينها ضمور المخيخ وغالبا ما يحدث الأمر نتيجة الوراثة ومن الممكن أن يؤدي لحدوث الكثير من المشاكل والتي من بينها التوقف عن الحركة.

أعراض مرض الضمور المخيخي

عندما يتعرض المريض إلى الضمور المخيخي يظهر عليه الكثير من الأعراض الهامة والتي تؤكد الإصابة بذلك المرض والتي من بينها ما يلي

1- يعاني المريض من خلل في الحركة والتي تظهر خلال المشي الأمر الذي يؤدي إلى كثرة سقوط الشخص ومع التقدم في العمر قد يلجأ المريض إلى استخدام الكرسي المتحرك ومن ثم يصبح المريض لا يقدر على الحركة بشكل نهائي.

2- كما يعاني الشخص من وجود صعبة في السيطرة على اليد وخاصة عند الكتابة ومن ثم يفقد القدرة على الكتابة بشكل نهائي.

3- البطء في حركة العيون مع فقد القدرة على تحديد المسافات الخاصة بالأشياء من حولك على وجه التحديد.

4- التشنجات التي يعاني منها البعض من الممكن أن تكون إشارة واضحة إلى حدوث ضمور في المخيخ.

5- ومع التقدم في المرض قد يعاني المريض من صعوبات في بلع الطعام والبلع بشكل عام.

6- كما أن المريض لن يتمكن من الحديث بشكل واضح أو كلام مفسر.

7- التعرض إلى مشكلة الشلل الرعاش.

8- التصلب من الأمراض التي من الوارد التعرض لها ويعد دليل على وجود ضمور في المخيخ.

9- ويعاني الشخص من قلة النوم والاضطرابات خلال فترة النوم بشكل واضح.

أعراض الإصابة بضمور المخيخ عند الأطفال

يظهر على الأطفال الصغار خاصة عدة أعراض تؤكد إصابتهم بضمور في المخيخ والتي من بينها ما يلي.

1- يعاني الرضع من حركات مختلفة وغير ثابته على الإطلاق.
2- التأخر في نمو الطفل بشكل واضح عن الأطفال في عمره.
3- وفي حالة ان كان الطفل كبير ولديه القدرة على الحركة سوف تلاحظ عدم وجود اتزان في الحركة.

أسباب التعرض لمرض ضمور المخيخ

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ضمور في المخيخ والتي من بينها ما يلي.

1- أن يكون الشخص لديه خلل في الجينات الوراثية.

2- التعرض إلى الجلطات بشكل مستمر مع التعرض إلى نقص تروية في منطقة المخيخ.

3- أن يصاب المريض بالتصلب اللويحي وهو من الأمراض التي تؤثر على المخيخ وتزيد من احتمالية حدوث ضمور في المخيخ.

4- الإقدام على تناول الكثير من المشروبات الكحولية.

5- التعرض إلى مشكلة اعتلالات الدماغ.

علاج الضمور المخيخي

على الرغم من عدم وجود علاج يخلص المريض من الضمور المخيخي إلا أنه يوجد الكثير من الاجتهادات الطبية التي تخفف من حدة أعراض المرض على المصاب كما يوجد الكثير من الأدوية التي تخفف من المرض أيضا والتي من بينها ما يلي.

1- الأدوية المهدئة التي تصرف تحت الإشراف الطبي من الأشياء الهامة في تهدئة المريض والتخلص من كافة المشاكل التي يتعرض لها.

2- ومن الممكن أن يصف الطبيب المعالج للمريض الكثير من الأدوية التي من شأنها تقليل الحركات اللاإرادية وتزيد من قدرة المريض على التحكم في نفسه بشكل عام.

3- كما يوجد اليوم الكثير من الأدوات التي يتمكن المريض من خلال الاعتماد عليها التخلص من بعض المشاكل التي يواجهها في الحركة والتي من بينها الكراسي المتحركة والعكاز والكثير من الأجهزة المتطورة والحديثة اليوم

4- كما يوجد اليوم أجهزة تساعد الشخص المريض على الكتابة وتحسن من المهارات الخاصة به حتى لا يشعر المريض أنه يعاني من النقص خاصة إن كان يعمل أو لا يزال يدرس.

5- والعلاج الطبيعي له دور كبير وفعال في التخلص من بعض المشاكل التي يواجهها مرضى الضمور المخيخي ومن الأفضل أن تتم تلك تمرينات العلاج الطبيعي في المراكز المختصة بالأمر وتحت إشراف من الطبيب المعالج.

في حالة الكشف المبكر عن ذلك المرض يصبح الأمل أكبر في التحكم في الأعراض التي تظهر على المريض وحتى لا يتضاعف الأمر ويصبح الشخص غير قادر على الحركة على الإطلاق فمن بين المضاعفات الخطيرة لذلك المرض هو الشلل التام وعدم القدرة على تحريك الأعضاء.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *