سياسة الطفل الواحد في اليابان

سياسة تنظيم النسل من السياسات التي تهدف إلى تنظيم الأسرة، خصوصا في البلدان التي تتزايد فيها معدلات النمو الديمغرافي، والذي يشكل أعباء كبيرة على الدولة في مجالات عديدة أبرزها الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية، وكما أنه يبدو أن لهذه السياسة مميزات كثيرة إذا تم اعتمادها لفترة محدودة، إلا أن لها عيوب كثيرة وتأثيرات سلبية على المجتمعات وتوزع الفئات العمرية.

سياسة الطفل الواحد

سياسة الطفل الواحد، هي سياسة ظهرت كبرنامج رسمي لتنظيم الأسرة  في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات من قبل الحكومة المركزية في الصين، وكان الغرض منها هو قصر الغالبية العظمى من الوحدات العائلية والأسر في البلد على طفل واحد لكل منها. وقد كان الأساس المنطقي لتنفيذ هذه السياسة هو تخفيض معدل نمو سكان الصين الهائلين. تم تطبيق سياسة الطفل الواحد على معظم الصينيين حتى القرن الحادي والعشرين، ولكن في أواخر عام 2015 أعلن المسئولون الصينيون أن البرنامج انتهى. بدءًا من أوائل عام 2016، سيتم السماح لجميع الأسر بإنجاب طفلين.

ومع ذلك دفعت هذه التجربة الصينية في تنظيم النسل بلدان أخرى في المنطقة الأسيوية إلى سلك نفس محاولة سلك نفس النهج لتقليل الأعباء الإنتاجية والاقتصادية على الحكومات.

عيوب سياسة الطفل الواحد

أنتجت سياسة الطفل الواحد عواقب تتجاوز هدف الحد من النمو السكاني. والجدير بالذكر أنها أدت إلى انحرافات في نسبة الجنس الإجمالية في البلاد التي طبقتها وأصبحت منحرفة تجاه الذكور. مثلا بلغت النسبة في الصين إلى ما يقرب من 3 إلى 4 في المائة من الذكور أكثر من الإناث. تقليديا، يفضل الأطفال الذكور (وخاصة البكر) بوجه الخصوص في المناطق الريفية  حيث يرث الأبناء اسم العائلة وممتلكاتهم ويكونون مسئولين عن رعاية الوالدين المسنين.

عندما تقتصر معظم الأسر على طفل واحد، أصبح وجود فتاة غير مرغوب فيه للغاية، مما أدى إلى ارتفاع عدد حالات الإجهاض عند الأجنة الأنثوية وقد أصبح ذلك ممكنًا بعد إتاحة تحديد جنس الموجات فوق الصوتية، أو زيادة عدد الإناث اللائي وضعن في دور الأيتام أو تركن في الأماكن المهجورة، وحتى قتل المواليد من الفتيات. وجاء هذا التفضيل للأطفال من جنس الذكور بسبب أن المواليد من الفتيات قد تبنتهن عائلات في الولايات المتحدة ودول أخرى. ومع مرور الوقت، اتسعت الفجوة بين عدد الذكور والإناث، وهو ما نتج عنه بعد ذلك  تقلص في عدد الإناث المتاحة للزواج.

وكانت هناك نتيجة أخرى لهذه السياسة تتمثل في تزايد نسبة كبار السن، نتيجة الانخفاض المتزامن في عدد الأطفال المولودين وارتفاع متوسط الأعمار منذ عام 1980. وقد أصبح ذلك مصدر قلق، حيث اعتمدت الغالبية العظمى من كبار السن في الصين مثلا على أطفالهم للحصول على الدعم بعد ما تقاعدوا، وكان هناك عدد أقل من الأطفال لدعمهم.

وكانت النتيجة الثالثة هي الحالات التي لم يتم فيها الإبلاغ عن ولادة الأطفال الذين تلاهم بعد أول حالة أو تم إخفاؤها عن السلطات. واجه هؤلاء الأطفال مشكلة أن معظمهم لا يحملون وثائق إثبات هوية، وبتالي عانوا من صعوبات في الحصول على التعليم والعمل. على الرغم من أن عدد هؤلاء الأطفال غير معروف، فقد تراوحت التقديرات بين مئات الآلاف وعدة ملايين.

بذلت جهود متفرقة لتعديل سياسة الطفل الواحد. بالإضافة إلى الاستثناءات السابقة مثل تلك الخاصة بالأقليات أو لأولئك الذين تم إعاقات أولادهم، شملت تلك التدابير السماح للعائلات الريفية في بعض المناطق بإنجاب طفلين أو حتى ثلاثة أطفال والسماح للآباء والأمهات الذين كان أولادهم بنتا أو كليهما أطفال فقط. طفل ثان.

تطبيق سياسة الطفل الواحد في اليابان

أدت الزيادة السريعة الأخيرة في عدد سكان اليابان إلى اعتقاد واسع النطاق في بأن نظام الأسرة الكبيرة متجذر بعمق في تقاليد هذا البلد. لكن في الواقع، يبدو أن عدد السكان ثابت تقريبًا خلال فترة توكوغاوا المتأخرة قبل إنشاء اليابان الحديثة وهو ما يشير بالضبط إلى عكس ذلك . ولأكثر من قرن قبل الترميم في عام 1868 ميلادي، ظل عدد اليابانيين بين ثمانية وعشرون مليون إلى ثلاثين مليون. و في حين أن المجاعات والآفات يمكن أن تكون بمثابة ضوابط للنمو السكاني، فإن نوع التنظيم الاجتماعي والسياسي الذي ساد خلال العقود الأخيرة من الفترة الإقطاعية فرض أعباء ثقيلة على جموع الناس وأثنى عن تكوين أسر كبيرة.

ويشير انتشار تدابير تحديد النسل في اليابان إلى العودة إلى نظام الأسرة الصغيرة وربما إلى سياسة الطفل الواحد في اليابان والتي سادت خلال الفترة الإقطاعية اللاحقة.  ورغم ذلك قد يؤدي تأخر تراجع معارضة حركة تحديد النسل بعد فوات الأوان لمنع شرور الاكتظاظ السكاني.

جهود الحكومة لتحسين الوضع الزراعي وزيادة الإنتاج الغذائي كانت غير مجدية. خطط إرسال عدد كبير من فائض السكان إلى مستعمرات اليابان أو إلى دول أجنبية كانت مخيبة للآمال في نتائجها ، يواجه التصنيع، الذي كان الاعتماد الرئيسي للحكومة، صعوبات خطيرة بسبب نقص المواد الخام وعدم موثوقية الأسواق الخارجية ، مما لا شك فيه أن قرار فرض مزيد من السيطرة الاقتصادية والسياسية على البر الآسيوي قد تعزز بفعل الضغط المتزايد للسكان على مواردهم المحدودة، وهو ما يدفع إلى تطبيق سياسة الطفل الواحد في اليابان.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *