مكان ” الغدة الزعترية ” و وظيفتها بجسم الانسان

الغدة الصعترية هي غدة صماء تقع أعلى القلب على القصبة الهوائية ، حيث تكون كبيرة لدى الأطفال، ثم تبدأ بالضمور طوال سن المراهقة ، بسبب نضج الغدد التناسلية ، وإفراز الغدة لهرمون الثيموسين الذي ينظم البناء المناعي في الجسم ، والذي يساعد على إنتاج الخلايا اللمفاوية ، إلا أنها قد تتعرض لبعض المشاكل الصحية مثل: التورم .

وظيفة الغدة الزعترية في جسم الانسان

تلعب دورا هاما في أداء الجهاز المناعي للجسم . تقع خلف القص وأمام القلب، هي مسؤولة عن تطوير وتدريب الخلايا التائية ذات الأهمية الحيوية في جسمك بسبب دورها الحاسم في نظام المناعة المكتسبة . الدور الرئيسي للغدة الزعترية هو تسهيل عمل الجهاز المناعي التكيفي من جسمك . وهناك نوع معين من الكريات البيض أو خلايا الدم البيضاء، تسمى الخلايا اللمفاوية التائية ، لمهاجمة وتحييد المواد الخطرة التي تقوم بدخول الجسم . والخلايا التائية لديها منطقة متخصصة على سطحها تمكنها من التعرف على مستضد الببتيد ومهاجمته والقضاء على المخاطر التي قد تكون ناجمة عن ذلك .

الدور الهام لافرازات هذه الغدة

تفرز الغدة الزعترية هرمون ثيموسين الذي ينجز المهام الآتية : تنظيم بناء المناعة في الجسم . المساعدة على إنتاج الخلايا اللمفاوية . الإشراف على تنظيم المناعة في الجسم . بعض الدراسات بينت أن هذه الغدة لها دور في تعلم الإنسان اللغة واللفظ السليم .

الشكل التشريحي للغدة الزعترية

تتكون هذه الغدة من فصين يسمى Lobed وكل فص يقسم إلى العديد من الفصيفصات ، وتوجد هذه الغدة في تجويف الصدر العلوي وتمتد جزئيًا إلى العنق ، وهي تقع فوق تامور القلب أمام الشريان الأورطي بين الرئتين وتحت الغدة الدرقية ، ولهذه الغدة غطاء خارجي رفيع يتكون من ثلاث أنواع من الخلايا وهم : الخلايا الظهارية ، وهي التي تعطي شكل وهيكل الغدة . الخلايا الليمفاوية ، وهي الخلايا المناعية التي تحفز الاستجابة المناعية عند وجود أي ميكروبات في الجسم . الخلايا المسؤولة عن إفراز هرمونات الغدة .

المكونات الخاصة بالغدة الزعترية

تتكون الغدة الزعترية من فصين ، في كل فص يتكون من الكثير من الفيصات . يتصل بالغدة الزعترية الكثير من الشرايين الصغيرة ، بالإضافة إلى شريان الثدي ، وشريان الغدة الدرقية ، وتتخلص من مخلفاتها عن طريق وريد يخرج من كل فص ، ويلتقي هذان الوريدان لإخراج الدم إلى الوريد الموجود في العنق ، والذراع ، والوريد الأجوف العلوي . تحتوي الغدة الزعترية على العديد من الخلايا الليمفاوية، حيث تتعامل هذه الخلايا مع العديد من الهرمونات للبناء عليها العديد من عمليات التعرف، وتمييز للأجسام المضادة، والأجسام الجينية .

الامراض التي تصيب الغدة الزعترية

ورم الغدة الزعترية أو ورم الغدة التوتية هو أحد الأورام النادرة التي تنشأ من الخلايا الظهارية للغدة التوتية ( الغدة المكونة من الخلايا الظهارية والليمفية والواقعة في الجزء العلوي من التجويف الصدري وتُمثل جزءاً من الجهاز المناعي حيث تنتج الخلايا الليمفية التي تُقاوم أنماط العدوى المختلفة وخاصة في مرحلة الطفولة ) التي تتضخم في مرحلة الطفولة ويبلغ حجمها الذروة عند البلوغ ومن ثم تبدأ بالانكماش  . يشيع ورم الغدو التوتية بين الذكور أكثر من الاناث وفي المرحلة العمرية ( 40 -60 ) عاماً .

أعراض الإصابة بورم الغدة الزعترية

ارتفاع في درجة حرارة الجسم .

التعرق الليلي المستمر .

خسارة الوزن بشكل ملحوظ .

صعوبة في التنفس، وألم شديد في الصدر، والسعال الشديد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *