انواع حسابات البنوك والفرق بينهم

البنك هو مؤسسة مالية تقبل الجمهور وتخلق الائتمان، ويمكن أن تكون أنشطة الإقراض إما مباشرة أو من خلال أسواق رأس المال، ونظرا لأهميتها في الاستقرار المالي لبلد ما، فهي منظمة بشكل كبير في معظم البلدان، وتحتفظ البنوك بموجودات سائلة تساوي نسبة ضئيلة من التزاماتها الحالية، ووفقا لمجموعة دولية من معايير رأس المال والمعروفة باسم اتفاقيات بازل تطورت الأعمال المصرفية بمعناها الحديث في القرن الرابع عشر في مدن عصر النهضة الإيطالية المزدهرة، ولكن في نواح كثيرة استمرار للأفكار ومفاهيم الائتمان والإقراض التي لها جذور في العالم القديم، وفي تاريخ الأعمال المصرفية لعب عدد من السلالات المصرفية، ولا سيما ميديس، وفوغرز، وويلرز، وبرنبرغ، وروتشيلدز  دورا رئيسيا على مدار قرون عديدة، وأقدم بنك تجزئة قائم هو Banca Monte dei Paschi di Siena”” ، بينما يعتبر “Berenberg Bank” أقدم بنك تجاري قائم .

انواع الحسابات المصرفية

عند اختيار حساب بنكي يمكنك الاختيار من بين العديد من أنواع الحسابات المختلفة، وهناك شيء مناسب لكل رغبة، سواء كان ذلك لتوفير المال لسيارة جديدة أو للحفاظ على المال الآمن ولكن لا يزال لديك تحت تصرفكم، وفي ما يلي أهم أنواع حسابات البنوك :

حساب جاري أو الحساب المصرفي لمعاملات الدفع

تخدم الحسابات الجارية المعالجة اليومية لمدفوعاتك، على سبيل المثال سوف تتلقى راتبك على هذا الحساب المصرفي للحسابات الجارية، وستتلقى بطاقة girocard وبطاقة المدين العامية أيضا، والتي يمكنك من خلالها الدفع بدون نقود وسحب الأموال من آلات البيع، وكقاعدة عامة هذه الحسابات ليست ذات فائدة وفي الوقت نفسه هناك أيضا البنوك التي تحيد عن هذا، وبعض المؤسسات المالية تتقاضى رسوم صيانة الحساب .

حساب توفير أو حسابات مصرفية بفائدة للاستثمارات

على عكس التحقق من الحسابات فإن حسابات التوفير ليست مخصصة لمعاملات الدفع، بدلا من ذلك يتم استخدام هذا الحساب المصرفي للاستثمار أو توفير الائتمان، بالإضافة إلى حساب التوفير التقليدي، وأصبحت حسابات الاتصال والودائع لأجل أكثر شيوعا .

دفتر الحسابات الكلاسيكي

دفتر الحسابات الكلاسيكي هو الشكل الأكثر شيوعا للاستثمار في ألمانيا، ويضيء هذا الحساب المصرفي قبل كل شيء من خلال نموذج التوفير الخالي من المخاطر، والذي يناسب أيضا المبالغ الصغيرة والتي يمكن ترتيبها سريعا نسبيا، بالإضافة إلى ذلك فإن إدارة دفتر الحسابات مجاني تقدم العديد من البنوك الآن ما يسمى “”SparCard بدلا من حساب التوفير الكلاسيكي، والمبدأ هو نفسه ولكن يمكنك استخدام البطاقة في ماكينة الصراف الآلي أيضا مقابل أموالك ولم تعد بحاجة إلى الذهاب إلى البنك، ولكن عيب هذا الحساب المصرفي هو انخفاض أسعار الفائدة والتي عادة ما تكون أقل من معدل التضخم .

حساب ايداع أو حساب مصرفي دون حد أدنى

على غرار دفتر الحسابات الكلاسيكي لا يحتوي حساب استدعاء الأموال على شروط ثابتة، وكقاعدة عامة يمكنك حتى الحصول على مبلغ يومي من الإيداع، وهذا غير ممكن مع دفتر الحسابات الكلاسيكي، بالإضافة إلى ذلك يعد حساب الايداع مثل حساب التوفير مناسبا للتوفير المنتظم، إنه شكل من أشكال الادخار بدون مخاطر، حيث تخضع حسابات الأموال الليلية داخل الاتحاد الأوروبي للتأمين على الودائع في البلد الذي يأتي منه البنك، ويحتوي هذا الحساب البنكي على سعر فائدة أفضل من حساب التوفير الكلاسيكي وله معدل فائدة متغير .

حساب الوديعة أو التوفير المبكر مقابل الرسوم

بخلاف حسابات سوق المال يكون لحسابات الودائع لأجل معدل فائدة ثابت، وهو ثابت طوال المدة، والوديعة هي أنك تقوم بإيداع مبلغ معين لفترة محددة سبق لك الاتفاق عليها مع المصرف الذي تتعامل معه، ويمكن أن تكون المدة شهرا واحدا أو عدة سنوات، ومن بين حسابات التوفير الثلاثة، الوديعة الثابتة هي الحساب البنكي حيث تتلقى أعلى سعر فائدة، ومع ذلك قبل الختام يجب أن تفكر مليا في مقدار الأموال التي يمكنك صرفها مقابل أي وقت، لأنك عادة لا تستطيع الحصول على أموالك قبل الأوان، وإذا قمت بذلك فأنت تخسر كثيرا .

حساب بطاقة الائتمان أو الحساب المصرفي مع حد الائتمان

إذا كان لديك حساب فحص يمكنك التقدم بطلب للحصول على بطاقة ائتمان إذا كان تصنيفك الائتماني إيجابيا، ويتم تقييم تصنيفك الائتماني بمساعدة Schufa، ومع بطاقة الائتمان يمكنك كما هو الحال مع Girocard دفع النقود وسحب النقود من الجهاز، والفرق في بطاقة الخصم هو أن الأموال لا يتم خصمها على الفور من حسابك الجاري، وبدلا من ذلك سيتم إضافته إلى حساب بطاقتك الائتمانية ثم يتم سحبه من حسابك الجاري على فترات منتظمة، وعادة مرة واحدة في الشهر، ويمنحك حساب بطاقة الائتمان قرضا، ويمكنك بعد ذلك التخلص من هذا المبلغ حتى إذا كان حساب بطاقة الائتمان الخاص بك ليس لديه رصيد .

تاريخ البنوك

ظهرت الممارسات المصرفية الحديثة بما في ذلك الخدمات المصرفية الاحتياطية الكسرية والأوراق النقدية، في القرنين السابع عشر والثامن عشر، وبدأ التجار في التسوق للذهب مع صاغة لندن الذين كانوا يمتلكون خزائن خاصة، واخذو رسوما مقابل هذه الخدمة في مقابل كل إيداع للمعادن الثمينة، وأصدر الصاغة إيصالات تؤكد على كمية ونقاء المعدن الذي يحتفظون به كبايلي، ولا يمكن تعيين هذه الإيصالات فقط المودع الأصلي يمكنه جمع البضائع المخزنة .

وتدريجيا بدأ الصاغة في إقراض الأموال نيابة عن المودع مما أدى إلى تطوير الممارسات المصرفية الحديثة، وتم إصدار الأوراق الإذنية (التي تطورت إلى أوراق نقدية) مقابل الأموال المودعة كقرض لصائغ الذهب، ودفع الصائغ فائدة على هذه الودائع، ونظرا لأن السندات الإذنية كانت مستحقة الدفع عند الطلب وكانت السلف (القروض) المقدمة لعملاء الصائغ قابلة للسداد على مدار فترة زمنية أطول، فقد كان هذا شكلا مبكرا من أشكال الخدمات المصرفية الاحتياطية الكسرية، والسندات الإذنية والتي يمكن أن تعمم كشكل آمن ومناسب من المال مدعوما بوعد صائغ الذهب بالدفع، مما يسمح لصائغ الذهب بالتقدم في القروض بقليل من مخاطر التخلف عن السداد، وهكذا أصبحت صاغة الذهب في لندن رواد الأعمال المصرفية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *