اقتباسات مذكرات ضلع اعوج

مذكرات ضلع أعوج هو كتاب للكاتبة ندى ناصر ، وهي أحد أهم الكاتبات المشهورات في المملكة ، كما إنها تجيد الرسم وتصميم الأغلفة ، حتى إنها صممت على تصميم غلاف كتابها مذكرات ضلع أعوج بنفسها ، دون الاستعانة بمصمم آخر ، فهي لا تثق بقدر كافٍ في مقدرة الآخرين على ترجمة أفكارها ، وصدر لها كتابين أخرين ، وهم : ” في كل قلب مقبرة ” ، و كتاب ” على متن حقيبة ” ، وحقق كتاب ” مذكرات ضلع أعوج ” انتشارًا كبيرًا في المملكة وخارجها ، وأحبه الكثير من الناس ، وسنتناول في هذا المقال بعض من اقتباسات كتاب مذكرات ضلع أعوج .

اقتباسات مذكرات ضلع أعوج

على غلاف كتاب مذكرات ضلع أعوج ، نجد الكاتبة ندى ناصر ، مدونة نبذه عنه قائلة : ” أحدهم كسرها ليقوِّم اعوجاجها، وآخر حاول أن يجمعها بكلمات صمغية لم تجف حتى الآن . ” ، ويعتبر الكتاب مذكرات لامرأة ، وانتقد بعض النقاد عبارات معينة تم ذكرها في الكتاب مثل : ” لو أن الزنا حلال أيضاً كنت سأزوجك نفسي ” ، ولكن هناك العديد من الاقتباسات في الكتاب التي لاقت استحسان القراء والنقاد ، وإلى الآن يدونونها وينشرونها بكثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، وسنذكر الآن أجمل تلك الاقتباسات .

أجمل اقتباسات مذكرات ضلع أعوج عن الكتابة

– ” ولأنني كبُرت بما يكفي لأفهم حقيقة الحياة، أدركت بأن المرتبة الأولى لا تكفي لأحصل على وظيفة ، و مِنح الأراضي لن تشملني ، و ثمن البناء باهضٌ جداً ، و الإيجارات فاحشة ، و ما من رجلٍ يستحقني ، و سماؤنا لا تُمطر ، و إذا أمطرت ، غرقنا ! ، و أشهر الكتب في مكتباتنا ممنوعة ،  و الرجل الذي أحببته متزوج ! ، و ثمن طباعة كتاب أوفر من ثمن فستان سهرة ،  لذا ، صرتُ أكتب ، والباقي ألقيتُ به عرض الحائط ! . “

– ” إننا حين نكتب نختار ما نريد أن يعرفه عنا الآخرون ، وهذا في حد ذاته تحايل جيد إذا ما اخترنا مصفاة بثقوب صغيرة جداً ، لكن الأمر اختلف عندما تكون الكتابة نوعاً من مقاومة الاختناق ، وتصبح ثقوب المصفاة الصغيرة ، هذه هي المعبر الوحيد للهواء فإننا حتما نريدها أكثر اتساعاً بما يكفي لنتنفس “

– ” دعني أنشغل بالكتابة ، لو أنني لم أكتب لتعفنت روحي . “

أجمل اقتباسات مذكرات ضلع أعوج عن الحب

– ” لن أتسوّل منك الحب ،  ولو بلغتُ إليك من الفقر عِتيًا ، فلا أسوأ من أن أُملي عليك ، كيف ينبغي لك أن تحبني . “

– ” كل ما أوتي الأنبياء من صدقٍ ، أحبك . “

– ” الحب لذيذٌ جداً ، غير أننا نقترضه من صناديق الوهم الربوية ، ونسدّده ألمًا مضاعفًا بعد حين . “

– كلما لحقوا بي ، أخرستهم بِ ” مخطوبة ” ، أرأيت كيف أكذب لأجلكَ ؟ “

أجمل اقتباسات مذكرات ضلع أعوج

– ” وأزرع لك في كل شبرٍ لغمًا من الذكرى ، حتى إذا ما افترقنا ، كان مقتلك أكيد . “

– ” الحياة أقصر من مرافقة الكذاب حتى الباب ! “

– ” بترتك ، لأنقِذ ما تبقى مني . “

– “يكفيني أن تعترف لي بأني ، محقتُ من تاريخكَ كُل ذاكرة نسائية ، ويكفيني . . أن تشعر بنقص كل امرأةٍ  بعدي “

– ” رسالتي الوحيدة إليك : فيما لو عرفت لك أي عنوان ، هي الآية الستين من سورة الرحمن . “

– ” ولأني امرأةٌ لها في كل شهر عدو ، فلن يضيرني أبداً أن تزيد عددهم واحداً . “

– ” بعض الكلمات بنكهة الجبن ، يكتبونها داخل مصيدة ، فلا تكن فأراً فتهلك . “

– ” مدينٌ أنت لي باعتذار ، سيكلفك الدنيا والآخرة ! “

– ” قلبي لا يقبع خلف أضلعي قلبي يقع خلف جمجمتي ، فأجبني بذكاء و أقنعني ، لا تستدرجني الكلمات ، إنما تستدرجني المواقف “

– ” أردتك رجلا لا يمسني ، ولو تغلق علينا ألف باب ، ولا يدنسني بنزوة ، ولو كان به من الرغبة ما يقتل ، ويدخل البيوت من أبوابها ولو كان به خصاصة .

– ” صدق أو لا تصدق ! إني لا أكرهك ! فالكرهُ شعور ، و أنا نحوك ، لا أحمل اي شعور . “

– ” غداً يوم جميل ، سأستيقظ باكرًا قبل حُزني ، وأمشي على رؤوس أصابعي ، أرتدي ثقتي بربي ، وأمضي سريعاً نحو قدري . “

– ” إنَّ الضّحك أحيانًا هوَ درجة أعلى في التّألُّم من النحيبِ والبُكاء ، هل لاحظتَ يومًا ذلك ؟ “

– ” أتشرنق على ذاتي ، مبتعدة عن العالم ، لا تغريني الحياة خارج حجرتي ، وأجد البقاء وحدي خيرا من الارتطام بعقولهم المتحجرة ! “

– ” مُتخمةُ بالإهانة ! ، وَ أمارس الصمتَ نوعاً من الحمية ، علّني أفقد شيئاً من وزن الوجع الجاثم على قلبي. “

– ” لستُ ناقصةً ، لأرضى بأنصاف الحلول ، و لا يستحقّ صبري أشباه الفرج ! “

– ” ولا شيء أبغض إلى قلب المرأة ، من امرأةٍ أخرى تُشعرها بالنقص ! “

– ” أكبر خطيئة يمكن أن أرتكبها في حق الآخرين ،  هي أن أتفوّق عليهم ، وأوفر النساء ذكاءً وحُسنًا ، أوفرهنّ أعداءً . “

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *