خريطة العالم قبل الحرب العالمية الثانية

مع قرب الحرب العالمية الثانية ، بدأت الأزمات تغلي في أوروبا وروسيا والشرق الأوسط والصين في التفاعل مع بعضها البعض ، وكان لا يوجد شيء لوقف زخم هذه الأزمات ، وكانت خريطة العالم والنظام العالمي يستعد لعملية إعادة تشكيل رئيسية ، حيث كانت تعتبر حرب عالمية بين قارات العالم المختلفة .

كان عدم الاستقرار الذي سبق الحرب العالمية الثانية مماثلاً للظروف السائدة اليوم ، حيث تواجه روسيا والصين والشرق الأوسط وأوروبا درجات متفاوتة من الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمؤسسية ، وقد كانت هذه الأزمات بدأت تتفاعل مع بعضها البعض .

كان ما يقرب من 5 مليار شخص على الأرض يعيشون على مساحة اليابسة ، ولقد كانت روسيا مكانًا مضطربًا ، ولكن مع الوقت اتخذت الاضطرابات شكلًا جديدًا وأكثر شؤمًا ، فنجد أن أجزاء مختلفة من روسيا قد زعزعت الاستقرار ، وبدأت المناطق المزعزعة للاستقرار بالتفاعل ، وكان هذا يعني أننا دخلنا مرحلة تاريخية جديدة ، وأن المرحلة الجديدة تحمل معها مخاطر متزايدة بشكل كبير ، حيث تؤدي إلى تحول وتغير خريطة العالم والنظام العالمي بطرق أساسية .

أسباب الحرب العالمية الثانية

كانت هناك ثلاثة أسباب للحرب العالمية الثانية ، أحدهما كان ظهور مجموعة جديدة من القوى الجديدة هي ألمانيا واليابان والولايات المتحدة ، والتي كانت بحاجة إلى إعادة تعريف النظام العالمي ، ولم يكن أي منها قوى مهمة في القرن التاسع عشر .

ولقد غيرت ألمانيا والولايات المتحدة النظام الاقتصادي العالمي وبحلول عام 1914 كانتا تضغطان من أجل إعادة هيكلة النظام العالمي ، ولا سيما إعادة تعريف الإمبراطوريتين البريطانية والفرنسية ، وبعد الحرب العالمية الأولى تعافت ألمانيا من هزيمتها ، وبرزت اليابان كقوة من الدرجة الأولى واستمرت الولايات المتحدة في عدم الارتياح إزاء القوى القائمة والقوى الناشئة الجديدة .

السبب الثاني كان العواقب الاقتصادية للحرب العالمية الأولى ، حيث تسبب انهيار ألمانيا والتكاليف البشرية والمالية للحرب على فرنسا وبريطانيا في خلع اقتصادي هائل ، وقد تفاقم هذا الأمر لأن ألمانيا والتي كانت قوة تجارية مهيمنة ، لم تعد قادرة على التصدير أو الاستيراد ، ومرت روسيا بثورة أعاقت الحياة الاقتصادية وفتحت الباب أمام الحركات السياسية المزعزعة للاستقرار ، حيث أن السكان الذين عاشوا خلال الحرب العالمية الأولى قد وقعوا في حالة فشل اقتصادي وواجهت الأنظمة السائدة أحزاباً راديكالية ، وكان هذا جاريًا في الصين واليابان والهند أيضًا .

السبب الثالث هو أن الحرب العالمية الأولى خلقت انعدام ثقة مريرة بين الدول الأوروبية ، وأدى انهيار إمبراطوريات بعد الهزيمة في الحرب إلى خلق عدد كبير من البلدان المستقلة حديثًا ، ولم يثق أي منها في الآخر ، وكانت سياساتهم الخارجية غير متوقعة إلى حد كبير ، بالإضافة إلى ذلك تسبب التدهور الاقتصادي العالمي الذي أعقب الحرب العالمية الأولى في ارتفاع القومية في جميع البلدان .

إن زعزعة الاستقرار في أوروبا تأتي من عيب أساسي في تأسيس الاتحاد الأوروبي ، حيث ربطت مجتمعات مختلفة اقتصاديا ومجتمعات مختلفة في هيكل واحد مع اليورو هو المثال الأكثر فشلاً ، وبالتالي عندما حدثت أزمة مالية كما تفعل الأزمات دائمًا ، كان على أوروبا أن تضع سياسة واحدة تغطي احتياجات اقتصادات شمال وجنوب أوروبا ، وكانت سياسة واحدة مستحيلة ، حيث وضعت سياسات جنوب أوروبا في وضع غير مؤاتٍ للغاية مما خلق كسادًا إقليميًا .

استيلاء الحلفاء على الأراضي الألمانية

بعد نهاية الحرب العالمية الأولى ، أعاد الحلفاء المنتصرون رسم خريطة أوروبا ، ولقد قاموا بتقطيع الإمبراطورية النمساوية المجرية السابقة وتقليص حدود ألمانيا ، وخلق العديد من البلدان الجديدة في أوروبا الوسطى ، واستغل هتلر استياء ألمانيا من نتيجة الحرب للمساعدة في وصوله إلى السلطة ، وعندما بدأ هتلر بقوة في ضم الأراضي إليه في عام 1938 ، أثار ذلك أزمة سياسية ، وبعد عام اندلعت الحرب العالمية الثانية .

اليابان والصين في حالة حرب بالفعل عام 1937

غالبًا ما يصف الناس الحرب العالمية الثانية بأنها بدأت في سبتمبر 1939 عندما غزت ألمانيا بولندا ، ولكن اليابان والصين كانتا بالفعل في حالة حرب لعدة سنوات في تلك المرحلة ، حيث شهدت اليابان فرصًا للتوسع الإقليمي ، وأقامت اليابان دولة عميلة تسمى مانشوكو في منشوريا في عام 1932 وأرسلت القوات إلى المنطقة ، وتُظهر هذه الخريطة الوضع في عام 1940 ، كانت بعض المناطق تحت السيطرة اليابانية ، ولكن لم تحظ اليابان أبدًا بالسيطرة الكاملة على الصين .

هتلر يطلب ضم من سوديتنلاند

ضم هتلر النمسا المجاورة في عام 1938 ، وهو حدث رحب به العديد من سكان البلاد ، وبعد ذلك وضع معالمه في سوديتنلاند وهي منطقة تشيكوسلوفاكيا التي تضم عددًا كبيرًا من السكان الناطقين بالألمانية ، وادعى هتلر أن هذه المناطق يجب أن تكون جزءًا من ألمانيا .

روسيا تغزو فنلندا في حرب الشتاء

لم تكتف القوات السوفيتية بضم النصف الشرقي لبولندا بعد فترة وجيزة من غزو هتلر للبلاد ، ولكن الروس شنوا الحرب الشتوية ضد فنلندا في نوفمبر 1939 ، وقد فرضت القوات الفنلندية التي فاقت أعدادها كثيرًا مقاومة صلبة بشكل مدهش ، وفرضت بقوة خسائر على جيش روسي لم يكن مستعدًا جيدًا للقتال في بيئة شديدة البرودة في شتاء فنلندي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *