هل العصفر هو القرطم

نبات العصفر هو نبات سنوي يزهر في فصل الصيف، ويمكن زراعته في أجواء مناخية مختلفة باستثناء الأجواء الباردة، وينمو النبات بشكل طبيعي في اسيا وإفريقيا والهند ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، حيث يصل طوله ما بين 0.3 إلى 1.2 متر، وأزهاره تشبه الشوك، حيث أنه نبات ذات لون أصفر أو أحمر أو برتقالي، واستخدمت زهور نبات العصفر المجففة للحصول على الكارثامين وهي صبغة حمراء اللون، وتم استخدامه أيضًا بديلًا لبهار الزعفران.

ما هو نبات العصفر

يُعد العصفر أو القرطم من المحاصيل القديمة، فوجدت له اثار في  المنسوجات المصرية والمقابر التي يعود تاريخها لأكثر من 1600 قبل الميلاد، ويعتبر نبات القرطم أحد النباتات الحوليّة من العائلة المركبة كثيرة التفريع، حيث يتحمل القرطم الملوحة في حدودها المُعتدلة، وهو نبات اقتصادي يُزرع لاستخراج الزيت من بذوره.

وله العديد من الاستخدامات المتعددة، ويتواجد بأصناف عديدة تصل إلى 14 نوع، وأيضًا ألوان مختلفة أشهرها الأبيض والأحمر والبرتقالي والأصفر، وتحتوي عشبة العصفر على أحماض دهنية غير مُشبعة مهمة لجسم الإنسان، ومنها حمض اللينوليك وحمض الأوليك وبعض الأحماض الأمينية الأساسية.

يتميز العصفر باحتوائه على بعض البروتينات وأزهار العصفر تتميز برائحتها المميزة ونكهتها الحارة، ويوجد تشابه كبير بين زهرة العصفر وخيوط تاج الزعفران الغالية الثمن، ويرجع الموطن الأصلي لمعظم أنواع القرطم إلى منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، ولكن هناك بعض الأنواع يكون منشأها منطقة الشرق الأقصى ” الصين واليابان “.

المواد المستخرجة من العصفر

الزيت، فيعتبر زيت العصفر من الزيوت الصحية الأكثر استهلاكًا في التتبيلات الخاصة بالسلطة وصناعة السمن النباتي، فهو يحتوي على أحماض أمينية كأحماض ينولينيك واللينوليك ونسبة جيدة من الزيوت الغير مشبعة، حيث إنّ حمض اللينوليك يُشكّلُ ما نِسبته 75% من مكوّنات زيت العصفر، وهي نسبة أعلى بكثيرٍ من النسبة الموجودة في الذُّرة، وفول الصويا.

البتلات، تحتوي زهرة العصفر على صبغة الكرثامين المستخدمة في الصناعات المختلفة كصباغة الألبسة وتستخدم كملونات طعام طبيعية.

الكسبة، وهي نتاج عصر بذور عشبة العصفر، وتحتوي على الكربوهيدرات المهمة لتزويد الجسم بالطاقة اللازمة بالإضافة إلى نسبة من البروتينات الخام والألياف، وتستخدم الكسبة كغذاء للدواجن والطيور والحيوانات، وتدخل في صناعة الصابون.

فوائد عشبة العصفر

قد ذكر الدكتور جابر القحطاني الفوائد فإليك فوائد العصفر جابر القحطاني :

ـ يمكن إضافة العصفر إلى الطعام والسلطات وتستخدم في صنع السمن ويمكن تناوله بشكل مباشر كمستخلص أو شاي أو كبسولات.

ـ يحافظ على صحة القلب ويحميه من الإصابة بالجلطات والأمراض، فهو يوسع الشرايين وبه مواد كيميائية تُميع الدم.

ـ يخفض من نسبة الكوليسترول السيء في الدم، ولا يخفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم، ولا يزيد من نسبة الكوليسترول مرتفع الكثافة.

ـ يستعمل كغرغرة لعلاج إلتهابات الحلق واللوزتين وينظف الصدر من البلغم الناتج من إلتهابات الحلق واللوزتين، وينظف البلغم الناتج عن الالتهابات.

ـ يُعالج آلام المفاصل والعظام ومشاكل الروماتيزم والعضلات، ويستخدم الزيت في تدليك الجسم وخاصة مواضع الألم، فهذا يجلب الراحة للجسد والعضلات ويُهدىء الأعصاب.

ـ ينشط ويقوي عمل وظائف الكبد.

ـ ينظم عملية الهضم ويعمل كملين للأمعاء مما يقلل من حدوث مشكلة الإمساك، ويدر البول.

ـ يحمي الجسم من الجذور الحرة الضارة المُتسببة بالعديد من المشاكل الصحية كمرض السرطان، حيث  أن زيت عشبة العصفر يملك درجة حرارة احتراق عالية مقارنة مع زيت الذرة وزيت الكانولا وزيت الزيتون والسمسم.

ـ يرطب وينعم البشرة والشعر ويحافظ على صحتهما، ويحمي من تجاعيد الوجه لاحتوائه على فيتامين ي، ويفيد كثيرًا في علاج مرض البهاق والصدفية.

ـ يعالج التهابات اللثة والأسنان ويطيب رائحة الفم، ويحمي من مشاكل عسر الطمث والآلام الناتجة عنه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *