الاستقرار الاقتصادي الكلي

كتابة الاء آخر تحديث: 28 يناير 2020 , 17:49

يصف مصطلح الاستقرار الاقتصاد الكلي طريقة الحفاظ على الاقتصاد الوطني للنمو وذلك عن طريق حماية الاقتصاد ضد الصدمات الخارجية والركود ، ويصف الاستقرار الاقتصادي الكلي النمو السليم للاقتصاد الوطني مما يزيد بدوره من احتمالات التقدم المستدام  للاقتصاد .

تعمل خطة استقرار الاقتصاد الكلي كحاجز أمام تقلبات أسعار الفائدة والفائدة في السوق العالمية ، ويعتبر شرط ضروري ولكنه غير كافٍ للنمو ، حيث يمكن أن يؤدي التعرض لتقلبات العملة وأعباء الديون الكبيرة والتضخم غير المُدار إلى حدوث أزمات اقتصادية وانهيار في الناتج المحلي الإجمالي .

أهداف الاستقرار الاقتصادي الكلي

عن البحث عن الاقتصاد الكلي نجد أن أهداف الاقتصاد الكلي هي ثلاثة من الأهداف الاقتصادية الخمسة للاقتصاد المختلط والتي تعتبر الأكثر أهمية لدراسة الاقتصاد الكلي ، وهي العمالة الكاملة والاستقرار والنمو الاقتصادي .

يتم تحقيق العمالة الكاملة عند استخدام جميع الموارد المتاحة العمالة ورأس المال والأرض وريادة الأعمال لإنتاج السلع والخدمات ، ويشار إلى هذا الهدف عادة من خلال توظيف موارد العمل وتقاس بمعدل البطالة ، ومع ذلك فإن جميع الموارد في الاقتصاد هي العمل ورأس المال والأرض وريادة الأعمال مهمة لتحقيق هذا الهدف ، ويستفيد الاقتصاد من العمالة الكاملة لأن الموارد تنتج السلع التي تلبي الاحتياجات والاحتياجات التي تقلل من مشكلة الندرة ، وإذا لم يتم استخدام الموارد فإنها لا تنتج ولم يتحقق الرضا .

يتم تحقيق الاستقرار عن طريق تجنب أو الحد من التقلبات في الإنتاج والعمالة والأسعار ، ويسعى الاستقرار إلى تجنب الانخفاضات في الركود والتوسعات التضخمية لدورات العمل ، ويشار إلى هذا الهدف بالتغيرات من شهر إلى آخر ومن عام إلى آخر في مختلف التدابير الاقتصادية ، مثل معدل التضخم ومعدل البطالة ومعدل نمو الإنتاج .

إذا بقيت هذه الأمور على حالها فإن الاستقرار في متناول اليد ، والحفاظ على الاستقرار مفيد لأنه يعني عدم اليقين وتجنب الاضطرابات في الاقتصاد ، وهذا يعني أن المستهلكين والشركات يمكنهم متابعة خطط الاستهلاك والإنتاج طويلة الأجل بأمان ، وعادة ما يهتم صانعو السياسات باستقرار الأسعار ومعدل التضخم .[1]

قياس ثبات الاستقرار الاقتصادي الكلي

يركز الاتحاد الأوروبي على استقرار الاقتصاد الكلي ، ووفقًا لبعض المعايير الهامة أن يتم قياس ثبات الاستقرار الاقتصادي الكلي بخمسة متغيرات هامة ، حيث يشير التضخم المنخفض والمستقر إلى وجود طلب قوي في السوق ، ومع ذلك فإن التضخم المرتفع أو غير المستقر يهدد النمو .

يؤدي التضخم المرتفع إلى تغيير قيمة العقود طويلة الأجل ، والتضخم المتقلب يخلق حالة من عدم اليقين في السوق مما يزيد أقساط المخاطرة ، ونظرًا لتعديل العديد من معدلات الضرائب حسب متوسط ​​التضخم ، فإن التضخم المتقلب يمكن أن يغير بشدة الإيرادات الحكومية والخصوم الفردية .

إن انخفاض أسعار الفائدة طويلة الأجل تعكس توقعات التضخم في المستقبل ، وفي حين أن معدلات التضخم الحالية قد تكون منخفضة بشكل مقبول ، إلا أن المعدلات الطويلة الأجل المرتفعة تعني ارتفاع التضخم في المستقبل ، كما أن الإبقاء على هذه المعدلات منخفضة يعني أن الاقتصاد مستقر ومن المرجح أن يظل كذلك .

يشير انخفاض الدين القومي بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى أن الحكومة ستكون لديها المرونة في استخدام إيراداتها الضريبية لتلبية الاحتياجات المحلية بدلاً من دفع الدائنين الأجانب ، بالإضافة إلى ذلك يسمح الدين القومي المنخفض بسياسة مالية متساهلة في أوقات الأزمات ، كما إن العجز المنخفض يمنع نمو الدين الوطني .

يتيح استقرار العملة للمستوردين والمصدرين وضع استراتيجيات نمو طويلة الأجل وتقليل احتياجات المستثمرين لإدارة مخاطر أسعار الصرف ، وللمحاسبة القومية يقلل استقرار العملة من التهديد الذي تمثله مشكلة الديون بالعملة الأجنبية .[2]

تحقيق النمو الاقتصادي

يتم تحقيق النمو الاقتصادي من خلال زيادة قدرة الاقتصاد على إنتاج السلع والخدمات ، ومن الأفضل الإشارة إلى هذا الهدف من خلال قياس معدل نمو الإنتاج ، وإذا كان الاقتصاد ينتج المزيد من السلع هذا العام عن العام الماضي فهو ينمو ، ويشار إلى النمو الاقتصادي أيضًا بزيادة كميات الموارد العمالة ورأس المال والأرض وريادة الأعمال المستخدمة لإنتاج السلع .

مع النمو الاقتصادي يحصل المجتمع على المزيد من السلع التي يمكن استخدامها لتلبية المزيد من الاحتياجات في وضع أفضل وارتفاع مستويات المعيشة وندرة أقل مشكلة .

تعتبر أهداف الاقتصاد الكلي الثلاثة المتمثلة في العمالة الكاملة والاستقرار والنمو الاقتصادي مفيدة على نطاق واسع وتستحق المتابعة ، وكل هدف يتحقق في حد ذاته يحسن الحالة العام للمجتمع ، وزيادة فرص العمل عادة ما تكون أفضل من أقل ، الأسعار المستقرة أفضل من التضخم وبالتالي النمو الاقتصادي أفضل من الركود .

ومع ذلك فإن السعي وراء هدف واحد غالباً ما يقيد تحقيق الآخرين ، على سبيل المثال قد تخلق السياسات التي تعزز النمو الاقتصادي البطالة أو السياسات التي تعمل على تحسين الاستقرار قد تحد من النمو الاقتصادي ، وغالبًا ما تتعارض أهداف الاقتصاد الكلي مع أهداف الاقتصاد الجزئي المتمثلة في الكفاءة والإنصاف .

الاستقرار الاقتصادي والعمالة الكاملة

تسعى البنوك المركزية إلى تعزيز معدلات البطالة المنخفضة من خلال السياسة النقدية التوسعية ، حيث يتوسع الاقتصاد وتهبط البطالة ويتحقق التوظيف الكامل لكن التضخم ينشأ من الاقتصاد المفرط التحفيز .

سعياً لمواكبة النمو الاقتصادي تقوم رؤساء الحكومات بتطبيق برنامج مكثف للبحث والتطوير العلمي ويؤتي البرنامج ثمارًا كبيرة ، حيث يخلق عشرات من الابتكارات التكنولوجية الجديدة التي تؤدي إلى ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي ، لكن تنفيذ الابتكارات يعطل الاقتصاد مما يؤدي إلى إلقاء ملايين الناس الذين يفتقرون إلى المهارات اللازمة أو التدريب اللازم للتكنولوجيات الجديدة عن العمل .[3]

طريقة تحقيق أهداف الاقتصاد الكلي

إن السعي وراء تحقيق هذه الأهداف الثلاثة للاقتصاد الكلي هو بطبيعته عمل اقتصادي معياري ، في الواقع جزء القاعدة من مصطلح الاقتصاد المعياري مرادف لكلمة هدف ، والاقتصاد المعياري ضروري لتحقيق الأهداف الاقتصادية .

في الاقتصاد المختلط يتم السعي إلى تحقيق هذه الأهداف بشكل كبير من قبل الحكومات ، وهذا بطبيعة الحال يجلب للعالم الرائع عالم السياسة والمناقشات التي لا تنتهي حول أي من هذه الأهداف الثلاثة للاقتصاد الكلي تستحق المتابعة مع السياسات الاقتصادية .

إن تعزيز الاستقرار الاقتصادي هو جزء من مسألة تجنب الأزمات الاقتصادية والمالية وتقلبات كبيرة في النشاط الاقتصادي وارتفاع التضخم ، والتقلب المفرط في أسواق العملات الأجنبية والأسواق المالية ، وعدم الاستقرار يمكن أن يزيد من عدم اليقين ويثبط الاستثمار و يعيق النمو الاقتصادي ويضر بمستويات المعيشة .

يتطلب اقتصاد السوق الديناميكي بالضرورة درجة من التقلب ، بالإضافة إلى التغيير الهيكلي التدريجي ، التحدي الذي يواجه صناع السياسات هو تقليل عدم الاستقرار في بلدهم وفي الخارج دون التقليل من قدرة الاقتصاد على تحسين مستويات المعيشة من خلال زيادة الإنتاجية والعمالة والنمو المستدام .

يُعد الاستقرار الاقتصادي والمالي هو مصدر قلق وطني كما أظهرت الأزمات المالية الأخيرة ، وأصبحت الاقتصادات أكثر ترابطًا ، ويمكن أن تنتشر نقاط الضعف بسهولة أكبر عبر القطاعات والحدود الوطنية .[4]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق