حقائق عن وحيدات البحر

كتابة lamia آخر تحديث: 09 فبراير 2020 , 14:53

يحتوي البحر على العديد من المخلوقات الرائعة، وهناك العديد من المخلوقات المميزة به مثل حيوان Narwhals، وهذا اسم يطلق على فصيلة الحيتان القطبية الشمالية التي تتمتع بجودة رائعة وحياة فريدة منذ العصور الوسطى، حيث أن أغلب هذه الكائنات البحرية تتمتع بناب طويل مستقيم، وعرفت هذه الكائنات باسم وحيدات القرن، وفي القرن السادس عشر اشتهرت هذه الكائنات للغاية عندما قامت الملكة اليزابيث بشراء نائب بقيمة عشر آلاف جنية إسترليني.

النائب Narwhals

هذه الحيوانات الأسطورية لها أسنان مميزة وهي تشبه السيف الذي عليه أوراق لولبية تصل طولها إلى 8.8 قدم، وهذه الأنياب تكون موجودة في الذكور أكثر، فالأسنان تتجسد في شكل ناب موجود في الشفة العلوية للناروال، ولم يستطيع العلماء التوصل إلى فائدة كبيرة لناب الناروال، إلا في حالات طقوس التزاوج، حيث يساعد الناب الذكور في أن تتمكن من محاربة المتنافسين وإقناع الإناث، في بعض الأحيان تنبت للإناث نائب ولكنه صغير، وهو لا يكون بارز مثل الذكور.

ترتبط الدلافين والناروال وخنازير البحر، وغيرها من الكائنات البحرية المتشابهة في قوافل السفر، فهم كائنات تفضل السفر في مجموعات ويقومون بالتغذية على الأسماك والروبيان والحبار وغيرها من المأكولات المائية، وفي الغالب يتم رصدهم من العلماء والدارسين أثناء السفر في مجموعات، حيث يتم الإبلاغ على مجموعات مكونة من مئات آلاف من الماشية، وفي بعض الأحيان هذه المجموعات تُحاصر عن خلال تحركات الكتل الثلجية في القطب الشمالي، وهذا الأمر يسبب في أن يجعل الكثير من كائنات الناروال البحرية تقع ضحية للصيادين والدببة القطبية، يتم اصطياد الناروال للحصول على السن أو النائب الخاص بهم، أو بغرض الحصول على لحومهم الشهية.[1]

القرن الناروال

الذكور فقط تحتوي على ناب واحد طويل، وهو يكون على شكل سيف حلزوني لولبي مجوف ينمو في الجانب الأيسر من الفك العلوي، ينمو ناب البحر مع طول عمر الناروال، ويصل طوله من 1.5 إلى 3.1 متر أي (4.9 إلى 10.2 قدم)، ويزن حوالي 10 كجم (22 رطل)، حوالي 1 من كل 500 من الذكور لديهم اثنين من الأنياب، لا يمكن القول عليه قرن أو نائب فهو يشبه سن الكلاب.

حوالي 15 ٪ من الإناث من حيتان الناروال لديهم أنياب، أنياب الأنثى أصغر من أنياب الذكور وهي ليست ظاهرة، هناك حالة واحدة مسجلة لأنثى لها أنياب واضحة.

تكهن العلماء أن الذكور لهم طريقة معينة في استخدام النائب في السلوك الذكوري الخاص بهم، لا تزال وظيفة أنياب ناروال موضوعًا ساخنًا بين العلماء، يعتقد العديد من الباحثين أنه يستخدم للإغواء الجنسي، مثل قرون الغزلان على الغزال، عادة ما تتزاوج الإناث مع الذكور ذوي الأنياب الكبيرة، ولكن الفرضية الحالية الآن تذهب إلى أنهم من الممكن أن يتم استخدامهم في التواصل معاً في المحيطات، من خلال فرك الأنياب في بعضها البعض، هذه الأنياب غنية بالألوان والنهايات العصبية.

تساعد هذه الانياب في أن يعرف بعض المعلومات عن مياه البحر، تشير نظريات أخرى إلى أن الناب هو عضو حسي قادر على اكتشاف التغيرات في البيئة. بغرض المساعدة في الملاحة في حزمة الجليد، وهو سلاح للقيام بالمعركة مع غيرهم من الحيوانات الضارية والحيوانات المفترسة، ولصيد الفريسة.

الأسنان الأخرى للحوت هي آثار أو هي صغيرة للغاية، هذا الأمر يجعل الناروال بلا أسنان بشكل أساسي.

وصف الناروال

هذه الحيتان البيضاء كلاهما متوسط الحجم، بطول يتراوح بين 3.9 إلى 5.5 متر (13 إلى 18 قدمًا) بدون احتساب أنياب الذكر،

الذكور عادة ما تكون أكبر قليلاً من الإناث، يتراوح وزن الجسم من 800 إلى 1600 كجم (1760 إلى 3530 رطل)، تصبح الإناث ناضجة جنسياً بين 5 و 8 سنوات، في حين تنضج الذكور في سن 11 إلى 13 سنة.

حيتان الناروال مصطبغة باللون الرمادي أو البني الأسود على اللون الأبيض، وحيتان الناروال تصبح ذات لون أسود عند ولادتها، وتصبح أخف وزناً مع التقدم في العمر، قد يكون كبار السن من الذكور ذوي لون أبيض بالكامل تقريباً، والناروال تفتقر إلى الزعنفة الظهرية، وربما تكمن الحكمة في ذلك للمساعدة في السباحة تحت الجليد على عكس معظم الحيتان الآخرى بأرجاء المحيطات، يتم ربط فقرات العنق مع بعضها البعض بصورة تشبه الموجودة في الثدييات الأرضية، ونجد ان النراوال الاناث تكتسب حواف على ذيل الظهر.

سلوك حيتان الناروال

قلد تم التعرف على النروال بين القرن الخامس والقرن العاشر، وهم متواجدون في مجموعات من أعمال وأجناس مختلطة، في فصل الصيف تتشكل حيتان ناروال في مجموعات كبيرة من 500 إلى 1000 من الحيتان، وقد تم العثور على الحيتان في موطنها الأصلي في المحيط المتجمد الشمالي، كما أنها تهاجر في موسمين، فهي تهاجر في فصل الصيف إلى المياه الساحلي، وتنتقل في فصل الشتاء إلى المياه الساحلية، وتنتقل مرة الأخرى في الشتاء إلى المياه العميقة تحت الجليد، حيث يمكنهم الغوص إلى الأعماق القصوى حتى عمق 1500 متر (4920 قدم).

الكبار من حيتان الناروال تتزاوج في مايو أو أبريل، حيث يولد العجل بعد حمل 14 شهر، تحمل الأنثى عجلًا واحدًا يبلغ طوله حوالي 1.6 متر (5.2) قدمًا، تبدأ العجول في الحياة بطبقة رقيقة من الجلد تتكثف أثناء الرضاعة من حليب الأم الغني بالدهون، تظل العجول لمدة 20 شهرًا تقريبًا مع أمهاتهم، حيث يظلون قريبين جدًا من أمهاتهم.

تتغذي حيتان الناروال على الحبار والسمك القد والروبيان والمحار وسمك الهلبوت في جرينلاند، وتتغذى على الكثير من الأسماك الأخرى، وكذلك تتغذى على الصخور، حيث تبتلع الصخور على طريق الصدفة عندما تتغذى على الأسماك وهي في قاع المحيط.

حيتان النروال وحيوانات كركدن البحرية ومعظم الحيتان ذات الأسنان الأخرى، تقوم بالتنقل والبحث باستخدام نقرات، وصفارات، يتم استخدام النقر لتحديد الموقع من خلال الصدى، الحيتان في بعض الأحيان تخرج أصوات تشبه أصوات البوق أو أصوات صرير.

أعمار حيتان الناروال

من الممكن أن تعيش حيتان الناروال حتى خمسون عام، ومن الممكن أن يموت بعضهم قبل هذا من الصيد الجائر أو الاختناق تحت الجليد المتجمد أو من الجوع، كما أن معظم البشر يقومون باصطياده، إلا أن النسبة الأكبر من الصيد تأتي من الدببة القطبية، والحيتان القاتلة وحيوانات الفظ، وأسماك القرش في جرينلاند.

يختبئ الناروال تحت الجليد من خلال البقاء مغمورة لفترات طويلة من الزمن للهروب من الحيوانات المفترسة، بدلاً من الفرار، وفي وقتنا هذا، يوجد حوالي 75000 من حيتان الناروال في جميع أنحاء العالم، ويصنفها الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) على أنها من الحيوانات المهددة بالانقراض ، ولا يزال الصيد لحيتان الناروال قانوني في غرينلاند وهو متاح أيضاً لشعب الإنويت في كندا.

آليات تكيف الناروال في الجليد

يتكيف الناروال بشكل جيد للعيش في المناطق ذات الغطاء الجليدي، على سبيل المثال، فهم يفتقرون إلى الزعنفة الظهرية التي تتيح لهم السفر بسهولة أكبر في الجليد.[2]

تعتبر حيتان الناروال جيدة في التنقل في عبوات الجليد لكنها ليست قوية بما يكفي لاختراق الجليد، وبالتالي تعتمد على الكسور والشقوق في الموجودة في الجليد، عندما لا تكون الانقسامات في الجليد متاحة، يمكن أن تصبح محبوسة وقد تخنق فيها، فتصبح المنطقة قاتلة بالنسبة لها.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق