معلومات عن صحيفة واشنطن بوست

كتابة الاء آخر تحديث: 17 فبراير 2020 , 22:19

صحيفة واشنطن بوست هي صحيفة يومية صباحية تنشر في واشنطن العاصمة في الولايات المتحدة الأمريكية وهي الصحيفة المهيمنة في العاصمة الأمريكية وعادةً ما تُعتبر واحدة من أكبر الصحف في ذلك البلد .

صحيفة واشنطن بوست

تعتبر واشنطن بوست واحدة من الصحف الأمريكية اليومية الرائدة إلى جانب نيويورك تايمز ولوس أنجلوس تايمز وصحيفة وول ستريت جورنال ، ولقد ميزت صحيفة واشنطن بوست نفسها من خلال تقاريرها السياسية عن أعمال البيت الأبيض والكونجرس والجوانب الأخرى للحكومة الأمريكية .

بخلاف صحيفة نيويورك تايمز وصحيفة وول ستريت جورنال ، فإن صحيفة واشنطن بوست لا تطبع نسخة للتوزيع بعيدًا عن الساحل الشرقي ، وفي عام 2009 توقفت الصحيفة عن نشر الطبعة الأسبوعية الوطنية والتي جمعت قصصًا من طبعات الأسبوع وغالبية قراء الصحيفة في مقاطعة كولومبيا وضواحيها في ماريلاند وشمال فرجينيا .

واشنطن بوست هي صحيفة صباحية تنشر سبعة أيام في الأسبوع لفترة الاثني عشر شهرًا المنتهية ، ويبلغ متوسط ​​معدل التداول غير المراجع للمقالات 783 ألف يوميًا و 1،095،000 يوميًا ، وتحتفظ صحيفة واشنطن بوست بخمس مكاتب وطنية و 12 مكتب أخبار و 20 مكتب أخبار أجنبي .

شركة واشنطن بوست

شركة واشنطن بوست هي مؤسسة إعلامية متنوعة تشمل عملياتها الرئيسية نشر الصحف والمجلات وأنظمة البث التلفزيوني والكابلات ، وتنتج الشركة أيضًا خدمات المعلومات الإلكترونية وتقدم خدمات الإعداد للاختبارات والتعليم والخدمات المهنية ، كما تقدم معلومات عبر الإنترنت تغطي النشاط التشريعي والتنظيمي الفيدرالي .

يعتبر موقع Washingtonpost.com هو مصدر معلومات وترفيه حيث يساعد المستخدمين على فهم واشنطن والويب والعالم ، ويقدم الموقع شيئًا لكل المهتمين بما يحدث في واشنطن ، ولقد تم نشر موقع Washingtonpost.com من قبل الفرع الإعلامي الجديد لشركة واشنطن بوست .

تأسيس صحيفة واشنطن بوست

تأسست صحيفة واشنطن بوست عام 1877 كجهاز من أربع صفحات للحزب الديمقراطي ، ولأكثر من نصف قرن واجهت مشاكل اقتصادية جزئياً بسبب المنافسة التي واجهتها ، وتم بيع الصحيفة في عام 1889 مما أدى إلى التخلي عن ولاء الحزب الديمقراطي ، ونمت الصحيفة في الحجم والسمعة وأصبحت تعرف باسم المنشور المحافظ للغاية .

تم بيع الصحيفة مرة أخرى في عام 1905 إلى جون ماكلين واحتضنت الصحيفة الإثارة وتقارير المجتمع ، وفي عام 1916 نجح ابن جون ماكلين في السيطرة عليها ، وفي عشرينيات القرن العشرين فقدت الصحيفة مكانتها ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن مالكها إدوارد هاردينج الذي كان يُعتقد أن سياساته تنعكس بشكل كبير في الجريدة ، وأخيراً أخذت إدارة نيد ماكلين الصحيفة إلى الإفلاس ، وفي عام 1933 قام الممول أجوين ماير  بشراء الصحيفة من الحراسة .

إعادة فتح صحيفة واشنطن بوست

بدأ ماير في إعادة بناء شخصية صحيفة واشنطن بوست مع التركيز على موقف تحريري سليم ومستقل وتقارير شاملة ودقيقة ومكتوبة جيدًا ، أصبحت الصحيفة مشهورة بتقريرها التفسيري وقد أعطت الرسوم الكاريكاتورية لهيربلوك الصفحة الافتتاحية طليعة واكتسبت الكثير من التصفيق وقاعدة قراء عريضة ، وبعد ذلك سلم ماير الصحيفة إلى صهره فيليب إل جراهام ، في عام 1946 ، وواصل جراهام توسيعها وصقلها .

اشترت واشنطن بوست صحيفة واشنطن تايمز هيرالد في عام 1954 وأغلقت منافستها السابقة من المحافظين ، واكتسبت في هذه العملية أصول بناء الدورة الدموية مثل حقوق عمود درو بيرسون ، وفي عهد جراهام بوست الذي كان أمميًا بقوة في النظرة والازدهار الاقتصادي اشترى مجلة نيوزويك في عام 1961 .

قام جراهام بتغطية التغطية الخارجية للصحيفة ونقل تقريرها عن الحكومة الأمريكية باستمرار نحو التميز ، وإن استمرارها وتضخيمها للتقدم الذي أحرزه فيليب جراهام جعل من واشنطن بوست مكانة محلية ودولية جديدة .

صحيفة واشنطن بوست في العصر الحديث

واصلت صحيفة واشنطن بوست إطلاق مبادرات جديدة في التسعينات بما في ذلك إصدار وطني أسبوعي وهي خدمة معلومات هاتفية مجانية في عام 1990 ، ونظرًا للتقدم التكنولوجي والارتفاع المتزايد لشبكة الويب العالمية ، شكلت شركة البريد عام 1993 ، وهي خدمة أخبار خاصة على الإنترنت .

قامت صحيفة واشنطن بوست بعد ذلك بإصلاح عمليات الطباعة في عام 1995 ، وبدأت في إعادة تصميمها بالكامل في نفس العام ، وأطلقت موقعها الرسمي على الإنترنت في عام 1996 ، وبدأت في استخدام الطباعة الملونة في فنها ورسوماتها وصورها الفوتوغرافية منذ عام 1999 .

في أوائل القرن الحادي والعشرين وبسبب الصعوبات المالية المتزايدة في صناعة الجرائد المتعثرة خضعت الجريدة لفترة من إعادة الهيكلة الرئيسية بما في ذلك تعيين ابنة أخت دونالد كاثرين ويموث ناشرة وذلك في عام 2008 ، بالإضافة عن عمليات الاستغناء عن الموظفين وتسريحهم وإغلاقها الفروع المحلية في عام 2009 ، وفي عام 2013 اشترى جيف بيزوس مؤسس موقع Amazon.com الصحيفة والمنشورات التابعة لها مقابل 250 مليون دولار ، وفازت الصحيفة بالعديد من الجوائز لمحتواها بما في ذلك أكثر من 60 جائزة بوليتزر .[1]

مجموعة كتاب واشنطن بوست

يوجد العديد من المراسلين والمحررين وكتاب الأعمدة في صحيفة واشنطن بوست ، بالإضافة إلى كتاب ورسامين كاريكاتوريين آخرين ، وهو ما يعرف باسم مجموعة كتاب واشنطن بوست ، وتظهر قصص صحيفة واشنطن بوست في العديد من الصحف في جميع أنحاء البلاد التي تشترك في خدمة أخبار لوس أنجلوس تايمز وواشنطن بوست ، وتعتبر خدمة الأخبار هي مورد للأخبار الفورية والميزات والتعليقات لأكثر من 600 عميل في 47 دولة .

يمكن إرسال رسائل إلى المحررين في صحيفة واشنطن بوست في عبر البريد العادي أو عبر البريد الإلكتروني عبر نموذج خاص على موقع washingtonpost.com ، أما الفاكسات فهي غير مقبولة ، ويجب أن تكون الرسائل حصرية لصحيفة واشنطن بوست ويجب توقيعها ويجب أن تتضمن عنوان منزل الكاتب وأرقام هواتف العمل ، وبسبب قيود المساحة والوقت قد يتم اختصار الرسائل المنشورة ، ولا يمكن للبريد التعرف على الرسائل التي لم يتم نشرها ، لكنه يقدر وجهات النظر ويقدر اهتمام أولئك الذين يأخذون الوقت الكافي لإرسال التعليقات .

جوائز صحيفة واشنطن بوست

حصلت صحيفة واشنطن بوست على أكثر من 60 جائزة بوليتزر ، 6 منها مُنحت في عام 2008 لتحتل المرتبة الثانية بعد نيويورك تايمز التي حصلت على 7 جوائز بوليتزر في عام 2002 كأكبر عدد جوائز تمنح لصحيفة في السنة الواحدة ،  كما حصل كتاب الصحيفة على 18 زمالة في مؤسسة نيمان و368 جائزة اتحاد مصوري أخبار البيت الأبيض .[2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق