مزايا وعيوب سيارات الهايبرد

كتابة ابتسام مهران آخر تحديث: 17 فبراير 2020 , 20:44

تعرف السييارات الهايبرد بأنها تلك السيارات التي تعمل بالكهرباء والبنزين ، وفي جوهرها ، فإن هذا النوع من السيارات له محركان ، أحدهم يعمل بالوقود والأخر يعمل بالكهرباء ، وعلى عكس السيارات الكهربائية البحتة ، لا تحتاج إلى توصيل معظم السيارات الهايبرد بالفيش الموجودة في الحائط لإعادة الشحن ، فهي لديها نظام مدمج لإعادة الشحن أثناء الاستخدام . [1]

ما هي السيارات الهايبرد

أصبحت السيارات الهايبرد أكثر شعبية وأكثر شيوعا في جميع أنحاء العالم ، وتعرف السيارة الهايبرد بأنها هي السيارة التي تستخدم محركين أو أكثر ، أي محرك كهربائي ومحرك تقليدي (إما البنزين أو الديزل) ، ويعمل المحرك الكهربائي على تشغيل السيارة بسرعات منخفضة كما يعمل محرك الغاز على تشغيلها بسرعات أعلى ، وهناك أكثر من نوع من السيارات الهايبرد مثل Toyota Prius و Civic Hybrid والتي لا تحافظ على الوقود فحسب ، بل تنتج أيضًا انبعاثات أقل من ثاني أكسيد الكربون ، وعلى الرغم من تزايد شعبية السيارات الهايبرد ، إلا أن قلة قليلة من الناس تستخدمها فعليًا بسبب قلة المعرفة بكيفية عمل المركبات الهايبرد ، وما إذا كانت جيدة مثل السيارات الأخرى التي تعمل بالبنزين أم لا . [2]

السيارات الهايبرد ليست مفهوما جديدا ، في الواقع ،هذه التكنولوجيا موجودة منذ أوائل القرن العشرين ، ومع ذلك ، كان سعر تصنيعها مرتفعًا بشكل كبير حتى العقد الماضي ، وقد أصبحت مؤخرًا فقط اقتصادية بدرجة كافية ليتم شراؤها من قبل المستهلك العادي ، كما أصبحت الحكومة تشارك بنشاط في الترويج لهذا النوع من السيارات من خلال التصريح لمختلف الائتمانات وبرامج الحوافز المخفضة عند شرائها ، كما يتم تحويل وسائل النقل العام إلى حافلات وسيارات مختلطة في العديد من المدن في جميع أنحاء البلاد ، في محاولة لجعل نظام النقل أكثر ملاءمة للبيئة .

يصفها دوتان كوهين ، المتخصص في المركبات الهجينة ، بأنها مركبات تستخدم محركين كحد أدنى ، مثل محرك كهربائي مقترن بمحرك احتراق داخلي ، وتشبه آليات التشغيل إلى حد كبير ما نراه في قطارات الديزل الكهربائية التي تستخدم محركات الديزل والكهرباء من الكابلات العلوية لتشغيل السيارة ، أو الغواصات التي تستخدم الديزل فوق الماء والبطاريات تحت الماء لتشغيل النظام .

البديل للسيارات الهايبرد هي السيارات الكهربائية المستخدمة على نطاق واسع والتي تستخدم البطاريات القابلة لإعادة الشحن ، ولكنها تأتي مع مجموعة كاملة من المشاكل التي تحركت السيارات الهجينة للتخلص منها .

على الرغم من أن السيارات الهايبرد ترتبط بنوع السيارة التي تستخدم الكهرباء كوقود أساسي لها ، لم يعد الأمر كذلك ، حيث تستخدم السيارات تكنولوجيا هجينة بالغاز الطبيعي والبروبان ، يمكن تعريف السيارة الهايبرد ببساطة بأنها مركبة يمكنها التبديل فيها بسهولة بين محرك الوقود التقليدي ومصدر بديل للطاقة . [3]

مزايا سيارات الهايبرد

فيما يلي بعض مزايا د سيارة الهايبرد :

  1. صديقة للبيئة : واحدة من أكبر مزايا السيارة الهايبرد التي تميزها على السيارات التي تعمل بالبنزين هي أنها تعمل بشكل أنظف مما يجعلها صديقة للبيئة ، حيث تعمل مركبة الهايبرد على محرك مزدوج التشغيل (محرك بنزين ومحرك كهربائي) يقلل استهلاك الوقود ويحفظ الطاقة .
  2. الفوائد المالية : يتم دعم السيارات الهايبرد بالعديد من الائتمانات والحوافز التي تساعد على جعلها في متناول الجميع ، كما أن انخفاض فواتير الضرائب السنوية والإعفاء من رسوم الازدحام يأتي في شكل مبلغ قليل من الأموال التي تنفق على الوقود .
  3. اعتماد أقل على الوقود الأحفوري : السيارة الهايبرد أنظف كثيرًا ، وتتطلب وقودًا أقل لتشغيلها مما يعني تقليل الانبعاثات ، وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري ، وهذا بدوره يساعد أيضًا في تقليل سعر البنزين في السوق المحلية .
  4. تدعم نظام الفرامل المتجدد : في كل مرة يتم فيها تطبيق الفرامل أثناء قيادة السيارة الهايبرد ، يساعد ذلك على إعادة شحن البطارية قليلاً ، وتعمل آلية داخلية على التقاط الطاقة المنبعثة واستخدامها لشحن البطارية مما يؤدي بدوره إلى التخلص من مقدار الوقت والحاجة إلى التوقف لإعادة شحن البطارية بشكل دوري .
  5. مصنوعة من مواد خفيفة : المركبات الهايبرد مكونة من مواد أخف مما يعني أنها تتطلب طاقة أقل للتشغيل ، كما أن المحرك الخاص بها أصغر وأخف أيضًا مما يوفر الكثير من الطاقة .
  6. ارتفاع قيمة إعادة البيع : مع الزيادة المستمرة في سعر البنزين ، يتجه عدد متزايد من الناس نحو السيارات الهايبرد والنتيجة هي أن هذه السيارات يزداد متوسط قيمة بيعها يومياً بعد يوم .

سلبيات السيارة الهايبرد

هناك عدد من المساوئ للسيارة الهايبرد لكنها غير كبيرة ،  فعلى عكس الأسطورة الشائعة ، تتمتع السيارات الهجينة بنفس القوة التي تتمتع بها السيارات العادية ، وليس لها أي مشكلة في القيادة وتعتمد العيوب على نوع الوقود الهجين الذي يتم استخدامه للسيارة ، وفيما يلي بعض عيوب السيارة الهايبرد :

  1. أقل قوة : السيارات الهايبرد لها محرك مزدوج بالطاقة ، محرك البنزين الذي هو المصدر الرئيسي للطاقة أصغر بكثير مقارنة بما تحصل عليه في سيارة تعمل بمحرك واحد ، والمحرك الكهربائي منخفض الطاقة ، والطاقة المدمجة لكلاهما غالباً ما تكون أقل من قوة المحرك الذي يعمل بالغاز ، لذلك فهي مناسبة للقيادة داخل المدينة وليس للسرعة والتسارع .
  2. يمكن أن تكون باهظة الثمن : أكبر عيب في وجود سيارة هايبرد هو أنها غالية الثمن نسبياً مقارنة بسيارة تعمل بالبنزين ويمكن أن تكلف أكثر من 5000 دولار إلى 10000 دولار مقارنة بالإصدار القياسي ، ومع ذلك ، يمكن تعويض هذا المبلغ الإضافي بتكلفة تشغيل منخفضة وإعفاءات ضريبية .
  3. التعامل مع الفقراء: تحتوي السيارة الهايبرد على محرك يعمل بالبنزين ، ومحرك كهربائي أخف ، ومجموعة من البطاريات القوية ، وهذا يضيف وزنا ويأخذ مساحة إضافية في السيارة ، ويؤدي الوزن الزائد إلى عدم كفاءة استهلاك الوقود وخفض المصنعين الوزن الذي أدى إلى تقليل حجم المحرك والبطارية .
  4. ارتفاع تكاليف الصيانة : إن وجود محرك مزدوج داخل ، والتحسين المستمر في التكنولوجيا ، وارتفاع تكلفة الصيانة يمكن أن تجعل من الصعب على الميكانيكيين إصلاح السيارة ، ومن الصعب أيضًا العثور على ميكانيكي لديه مثل هذه الخبرة .
  5. خطورة الجهد العالي في البطاريات : في حالة وقوع حادث ، فإن الجهد العالي الموجود داخل البطاريات يمكن أن يكون قاتلاً بالنسبة للأشخاص الموجودين ، فهناك فرصة كبيرة لأن يصاب بالكهرباء في مثل هذه الحالات مما قد يجعل مهمة إنقاذ رجال الإنقاذ لإخراج الركاب والسائقين من السيارة مهمة صعبة .[2]

اكثر انواع السيارات الهايبرد التي يتم البحث عنها

هناك العديد من طرز الهايبرد المتوفرة حاليًا في الولايات المتحدة ، وأكثرها شعبية هي تويوتا بريوس ، وهوندا إنسايت ، وشيفروليه فولت ، على سبيل المثال لا الحصر . [4]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق