الحيوانات الغازية التي تهدد أمريكا

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 01 مارس 2020 , 00:00

تاريخ الحيوانات الغازية لمناطق مختلفة عن بيئتها ، عادة ما يكون تاريخًا من العواقب السيئة غير المتوقعة. فعندما يتم إخراج حيوان أو سمك أو حشرة أو نبات من نظامه البيئي الأصلي وإدخاله إلى نظام جديد ، سواء كان ذلك عن طريق الصدفة أو عن قصد ، فقد لا يكون له أي حيوان مفترس طبيعي ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الخراب البيئي.

تلك الحيوانات التي أتت غزوًا لبيئات أخرى غير بيئتها ، يمكن أن تدمر النباتات المحلية ، أو تلتهم مجموعات الحيوانات الأصلية أو تحدث الأمراض ، وتزيد من التوازن الدقيق للكائنات الحية التي توفر الغذاء أو الدعم لبعضها البعض ، أو تتسبب في نمو بعضها البعض.

وقد غذّت العولمة مشكلة الحيوانات الغازية ، عندما أبحر المستعمرون الأوروبيون إلى الأمريكتين ، فعطلوا تجمعات الحيوانات الموجودة مع إدخال حيوانات جديدة ، ولطالما أثرت المخلوقات الغازية على الولايات المتحدة ، حيث استورد الناس حيوانات جديدة للدراسة أو الرياضة أو الفراء..[1]

الحيوانات الغازية

الخنازير الفيروسية

لها أسماء أخرى هي ؛ الخنازير البرية أو الوحشية ، والخنازير البرية الأوروبية أو الروسية ، ومصدرها أجزاء من أوروبا وآسيا وشمال إفريقيا ، وكان السبب في تواجدها بالولايات المتحدة ؛ هو قيام المستوطنون الأوروبيون بإحضارها للحصول على الطعام بدءًا من القرن السادس عشر، واحضرهم آخرون لرياضة الصيد في حقبة التسعينات مرة أخرى.

ومشكلة هذا النوع من الحيوانات ، هو التهامها المحاصيل والغطاء النباتي الأصلي. الخنازير الوحشية هي نفس أنواع الخنازير الموجودة في المزارع ، وهي تنحدر من الهاربين من الخنازير البرية الأوروبية أو الروسية ، التي تم جلبها إلى الولايات المتحدة للصيد الرياضي في القرن العشرين. وتقدر وزارة الزراعة الأمريكية أن هناك على الأقل 6 ملايين من الخنازير الوحشية ، تنتشر في حوالي 35 ولاية ، وكانت مشكلة فادحة بشكل خاص في جميع أنحاء الجنوب ، وخاصة في ولاية تكساس ، حيث يدمر تجذيرهم المتواصل وأكلهم الشرير المحاصيل .

ويزيل التربة ويقتلع شتلات الأشجار ، مما يتسبب في إزالة الغابات. كما أنها تحمل أمراضًا كاذبة مثل داء بروسيلات الخنازير ، وتشير التقديرات المتحفظة بالولايات المتحدة الأمريكية ، إلى أن الخنازير الغازية تسبب أضرارًا تصل إلى 1.5 مليار دولار سنويًا لجميع أنواع الزراعة ، بما في ذلك الأرز والذرة والحبوب.[2]

أفعى البايثون البورميه

يأتي هذا النوع من الأفاعي من جنوب شرق آسيا ، وكان السبب في مجيئه إلى الولايات المتحدة ، هم تجار الحيوانات الأليفة الغريبة ، ومشكلتها أنها تلتهم الثدييات الصغيرة ، التي تعيش في أمريكا كموطن أصلي لها. ففي عام 1979 ، اكتشف الموظفون في حديقة إيفرجليدز الوطنية ، أول ثعبان مسجل في فلوريدا ، والذي كان على الأرجح ثعبان بورمي ، وبحلول عام 2000 ، كانت فلوريدا تتلقى تقارير عن وجود أعداد كبيرة من الثعابين البورمية في الولاية ، هذه الثعابين التي يمكن أن تنمو بطول 20 قدمًا أو أكثر ، تم إحضارها إلى فلوريدا كجزء من تجارة الحيوانات الأليفة الغريبة ، لكن العديد من أصحابها أطلقوا تلك المخلوقات الضخمة التي تتكاثر بسرعة ، دون مبالاة بالعواقب.

ومن المعروف أن الإناث ينتجن 50-100 بيضة في السنة ، ومع عدم وجود حيوانات مفترسة في هذه القارة ، أصبحت هذه الأفاعي الشرسة تشكل خطرًا على الأنواع المحلية ، حيث تلتهم أكثر من 90 في المائة من الثدييات الصغيرة والمتوسطة الحجم في إيفرجليدز.

وعلى الرغم من أنه لا يُعرف أنه يمثل تهديدًا للإنسان ، فقد وقعت حوادث متفرقة بسببه ، ففي عام 2009 خرج ثعبان بورمي ، من مكان للحيوانات الأليفة ، وخنق فتاة تبلغ من العمر عامين حتى الموت.[3]

القطط المنزلية

لها أسماء أخرى هي ؛ القطط الوحشية والقطط المنزلية البرية ، وهي بالأصل تعيش في شمال إفريقيا وجنوب غرب آسيا ، وكان السبب في جلبها إلى الولايات المتحدة ، هم المستوطنون الأوروبيون الذين أتوا بها كحيوانات أليفة ، وهي تمثل خطورة كبيرة حيث تقتل الطيور والثدييات التي تعيش في أمريكا بالأصل.

القطط هي حيوان أليف محبوب في الولايات المتحدة ، وهذا هو السبب في أنه بمثابة صدمة لكثير من الأميركيين ، حيث يُنظر إليهم الآن ، على أنهم من الأنواع الغازية المدمرة في الولايات المتحدة ، وأجزاء أخرى من العالم. ويعتقد المؤرخون أن المصريين القدماء كانوا أول من قام باستئناس القطط ، وأن هذه الحيوانات الأليفة أتت إلى أوروبا في عهد الإمبراطورية الرومانية ، وعندما استعمر الأوروبيون أمريكا الشمالية ، أحضروا معهم القطط كحيوانات أليفة.

منذ ذلك الحين ، تزايدت أعداد هذه الحيوانات ، مع الإضرار بالأنواع المحلية ، ففي عام 2013 أكد بحث منشور في مجلة Nature Communications ، أن القطط المنزلية المجانية تقتل 1.3-4.0 مليار طائر ، وحوالي 6.3-22.3 مليار من الثدييات سنويًا ، كما تقدر هيئة حماية الطيور الأمريكية ، أن القطط ساهمت في انقراض أكثر من 60 نوعًا من الطيور والثدييات والزواحف.[4]

حيوان الزرزور

يعيش بالأساس في أجزاء من أوروبا وآسيا وأفريقيا ، وأمريكا بسبب أحد محبي قراءة روايات شكسبير! والشيء الجدير بالملاحظة أنه في عام 1960 ، تجمعت مجموعة من 10 آلاف زرزور ، حول طائرة ركاب كانت تقلع من مطار لوغان في بوسطن ، مما أدى إلى تعطيل المحركات والتسبب في حادث تحطم أسفر عن مقتل 62 شخصًا.

كان يوجين شيفلين من محبي ويليام شكسبير ، حيث قرر إدخال طائر مذكور في مسرحية هنري الرابع في الولايات المتحدة ، وفي عامي 1890 و 1891 أطلق شيفلين العنان لحوالي 100 من حيوان الزرزور ، في حديقة سنترال بارك بمدينة نيويورك ، ولكن في غضون 50 عامًا ، انتشروا في جميع أنحاء القارة الأمريكية ، ويوجد اليوم أكثر من 200 مليون زرزور أوروبي في أمريكا الشمالية ؛ وهي حيوانات غازية تعتبر ضارة ومدمرة ، فهي تتنافس مع الحيوانات المحلية على الطعام ، وتدمر المحاصيل مثل الحبوب والفواكه ، كما أنها تغمر أحواض التغذية الزراعية ، وتلوث الغذاء والماء ، و ترتبط بأمراض مثل داء النوسجات ، وهو مرض في الرئة يصيب العمال الزراعيين.[5]

الكيب

لها أسماء أخرى هي فئران المستنقعات والفئران النهرية ، وتعيش بالأساس في أمريكا الجنوبية ، وكان السبب في جلبها إلى الولايات المتحدة ، من أجل تجارة الفراء ، ومن أبرز مخاطر هذا النوع من الفئران أنه يمكنه النمو حتى يبلغ حجمه 20 رطلًا ، وقد أتى هذا النوع من الفئران إلى لويزيانا في أوائل القرن العشرين كجزء من تجارة الفراء ، ولكن مع تراجع السوق ، أطلقهم التجار في البرية .

حيث عاثوا الفوضى وانتشروا في كل مكان ، فهي لا تلحق الضرر بالمحاصيل والممتلكات الأخرى فحسب ؛ وإنما تنخر أيضًا من خلال النباتات في الأراضي الرطبة ، مما يتسبب في تآكل التربة الكبيرة ؛ حيث يمكن أن تؤدي نظام الجحور الواسعة إلى زعزعة استقرار الطرق والجسور والسدود وملاعب الغولف ؛ ويمكنهم نقل أمراض مثل السل.

وقد تمكنت كاليفورنيا بالفعل من القضاء على هذا النوع من الفئران ، في السبعينيات من القرن الماضي ، لتُكتشف فقط مرة أخرى ، في وادي سان جواكين بالولاية في عام 2017 ، ومنذ ذلك الحين ، استأنفت كاليفورنيا جهودها للقضاء على هذه القوارض ، التي يمكن أن تكون غزيرة الإنتاج.[6]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق