سمكة ملك الشعاب المرجانية

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 21 مارس 2020 , 23:06

إنه ملك الشعاب المرجانية أو كما تشتهر بسمكة الهمفيد ، حيث تنمو نبتة الهمفيد التي سمي باسمها في نفس موطنها الأصلي ، حيث يبرز نتوءًا فوق رأسها أشبه بتلك النبتة ، يصل طولها نحو ستة أقدام ، وتزن ما يصل إلى 400 رطل ، وتعيش لمدة 30 عامًا  كنتوسط للعمر. هي سمكة ملك الشعاب المرجانية.

صفات سمكة ملك الشعاب المرجانية

تُعرف أيضًا باسم سمكة أعشاب نابليون ، فهي ذات حجم عملاق مع جمال فيب الشكل بديع للغاية ، ولها نقوش تشبه الماس على قشرتها الخارجية ، وتختلف ألوان القشور بين الخضراء والزرقاء والصفراء ، ولها رموش مميزة وذات خطوط قطرية سوداء خلف كل عين. هذه الأسماك مهمة جدا لصحة الشعاب المرجانية ، فهي تأكل نجم البحر الشوكي ، وبالتالي تحافظ على الشعاب المرجانية من هذا المفترس الضار.

وتعيش أسماك ملك الشعاب المرجانية في المياه الاستوائية لما يقرب من 50 دولة ، من ساحل شرق أفريقيا إلى المحيط الهادئ ، إلا أنها بدأت مؤخرًا في التناقص نظرًا لشهرتها بأنها ذات طعم لذيذ ، وتعتبر سمكة ملك الشعاب المرجانية من أبرز الأطعمة الفاخرة في هونج كونج ، حيث يعد استهلاك الفرد لهذا النوع من الأسماك ، من بين أعلى المعدلات في العالم ، وفقًا لمنظمة بلوم هونج كونج البيئية غير الربحية.

تكاثر سمكة ملك الشعاب المرجانية

إن أسماك طائر همفيد طويلة العمر ، ولكن معدل تكاثرها الجنسي بطيء للغاية ، حيث يصبح هذا النوع من الأسماك ناضج جنسيًا في غضون أربع إلى ست سنوات ، ومن المعروف أن الإناث تعيش لمدة 50 عامًا تقريبًا ، بينما يعيش الذكور لفترة أقصر بقليل تتراوح حتى 45 عامًا.

أيضًا تمتلك أسماك ملك الشعاب المرجانية ، خنوثة جنسية في بعض الأحيان ، حيث ينضج بعض أفراد هذا النوع من الأسماك من الذكور في عمر 9 سنوات تقريبًا ، العوامل التي تتحكم في توقيت تغيير الجنس ليست معروفة حتى الآن ، ثم ينتقل البالغون إلى الشعاب المرجانية ، ويشكلون تجمعات تكاثر محلية حيث يركزون على التكاثر في أوقات معينة من السنة ، إلا أنه من المرجح أن أسراب أسماك همفهيد لا تسافر بعيدًا جدًا من أجل تكاثرها ، ويستقر بيض و يرقات أسماك همفيد في النهاية على موائل الشعاب المرجانية ، أو بالقرب منها حيث يبلغ قطر البيض 0.65 مم وله شكل كروي.[1]

حياة سمكة ملك الشعاب المرجانية

تعتبر أسماك ملك الشعاب المرجانية مفترسات انتهازية للغاية ، حيث تفترس في المقام الأول اللافقاريات مثل الرخويات والقشريات والسنيدات والأسماك ، حيث يختبئ الذكور في المياه تحت الرمال ، لتقوم بأحد خيارين فإما تعتمد أسماك همفيد على الأسماك الحفارية مثل الراي اللساع ، أو تنقب هي بنفسها عن طريق إخراج الماء حولها للبحث عن الفريسة. وفي كثير من الأحيان ، تتناول أسماك الهمفيد هذه الأعشاب ، الشبيهة بالعديد من أعشاب البحر الأحمر الأخرى ، كما تكسر قنافذ البحر عن طريق حملها إلى صخرة في أفواههم ، ثم تقوم بضربهم في الصخور عن طريق تحريك رؤوسهم ، سريعًا وفي حركات جانبية سريعة ، هذا بالإضافة إلى أن هذا النوع من الأسماك ، قد ينخرطون أحيانًا في الصيد بالتعاون مع الهامور المرجاني المتجول.

عادة ما يتم العثور على أسماك الهمفيد الناضجة ، على منحدرات الشعاب المرجانية شديدة الانحدار ، ومنحدرات القناة والشعاب المرجانية في المياه التي يتراوح عمقها بين 3  إلى 330 قدمًا (0.91 إلى 100.58 م) ، كما يختار هذا النوع بنشاط الشعاب المرجانية الصلبة والناعمة والأعشاب البحرية المتفرعة أثناء الاستقرار ، وتميل الأسماك الأقل نضجًا إلى تفضيل الأماكن الأكثر شفافية ، في مناطق الشعاب المرجانية المتفرعة الكثيفة أو الطحالب الكبيرة أو الأعشاب البحرية ، في حين يفضل الأفراد الأكبر والناضجون احتلال نطاقات للاستقرار محدودة في أماكن أكثر انفتاحًا ، على حواف الشعاب والقنوات وممرات الشعاب ، غالبًا ما تتم ملاحظة الأنواع في أزواج منفردة من الذكور والإناث ، أو مجموعات من فردين من الأسماك إلى سبعة.[2]

سمكة ملك الشعاب المرجانية مهددة بالانقراض

مع كثافة صيد أسماك همفيد في السنوات الأخيرة ، ففي عام 2004 قام الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) ، وهو الذي يحدد حالة حفظ الأنواع المهددة بالانقراض ، بوضع اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض (CITES) ، وهي الهيئة التي تنظم التجارة عبر الحدود في الحياة البرية ، وكانت لوائح تلك الاتفاقية أكثر صرامة لحماية الأنواع النادرة ، مثل سمكة ملك الشعاب المرجانية من الاستغلال المفرط.

وقد تم حظر العديد من البلدان التي تم العثور فيها على أسماك همفيد للتجارة بها ، ولكن إندونيسيا التي تضم مياهها حوالي خمس أعداد همفيد ، مازالت تسمح بتصدير 2000 سمكة همفيد كل عام ، وهو عدد يخشى بعض الخبراء أنه مرتفع للغاية.

تقول إيفون سادوفي ، الأستاذة في معهد سواير لعلوم البحار بجامعة هونج كونج والرئيس المشارك بالاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية ، إنه من غير المعروف عدد أسماك همفيد المتبقية في البحار أو معدل انخفاضها ، إلا أن ما هو معروف جيدًا هو أن مثلث المرجان المهم من الناحية البيئية ، والذي يشمل جزءًا كبيرًا من مجموعة همفيد ، مهدد بالانقراض نتيجة الإفراط في الصيد.

كما يقول كولمان أو كريودين ، مدير سياسة الحياة البرية عضو الصندوق العالمي للحياة البرية ، والذي  قاد الاستطلاعات الحديثة بشأن أسماك همفهيد ، إن الأسماك كانت نادرة جدًا لدرجة الصدمة ، كما تم تبليغهم من الغواصين وعلماء الأحياء ، أن رؤية أسماك همفيد الناضجة في البرية ، قد بات أمرًا شبه نادر.

وفي الحقيقة يعد اختفاء أسماك همفيد وندرتها في البرية ، على الرغم من الحماية ، دليل قوي على عمليات الصيد والاتجار غير القانونيين ، إلا أنه من المؤسف أن التحقق من حجم التجارة غير المشروعة أمر صعب للغاية. وتضيف سادوفي أن منصات التداول عبر الإنترنت ، مثل مواقع التجارة الإلكترونية الصينية TMall و Taobao يمكن أن تسهل التجارة غير المشروعة لبعض الأحياء البحرية المهددة بالانقراض ، وتلك التجارة غير المشروعة عبر الوسائل الاجتماعية ، وغرف الدردشة ومجموعات واتساب WhatsApp ، تجعل من الصعب اكتشافها.[3]

عيون أسماك الهمفيد وسيلة تعقبها

قامت الجهات المعنية بتعقب أعداد أسماك الهمفيد النادرة ، وذلك باستخدام تقنية متطورة للتعرف عليها بشكل العين والرموش الطويلة ، وذلك لحصر أعدادها وإقرار إذا ما كانت محظورة الصيد أم لا.

من خلال العمل مع مطور تم تجهيز تطبيق Saving Face ، وهو تطبيق هاتف ذكي من شأنه تمكين رواد المطاعم وأصحاب المطاعم وضباط إنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض ، وذلك من خلال مقارنة صورة أسماك همفيد ، الموجودة للبيع في المطاعم أو في الأسواق وذلك بمقارنتها بالصور في قاعدة البيانات من مستوردين بشكل قانوني.

ولا زال التطبيق في مرحلة الاختبار ، إلا أنه يمكن أن يساعد في تمكين الأشخاص من أن يكونوا حراسًا على للمستهلكين ، ويساعد في وقف بيع أسماك الهمفيد غير القانونية ، بالإضافة إلى أن عددًا متزايدًا من المطاعم في هونج كونج ، بدأت الالتزام بتقديم سمكة ملك الشعاب المرجانية ، القادمة من المصادر القانونية فقط ، كما أصبح المستهلكون أنفسهم أكثر وعيًا بالأنواع المهددة بالانقراض ، والتي يجب عليهم تجنب تناولها.[4]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق