معلومات عن سلحفاة ماتا ماتا

كتابة manar آخر تحديث: 28 أبريل 2020 , 15:14

تعتبر السلحفاة ماتا ماتا هي أحد المخلوقات الغربية التي ظهرت في عالم الحيوان، فهي سلاحف مائية تعيش في الأنهار والمياه العذبة التي توجد في مستنقعات أمريكا الجنوبية، لذلك لا تتواجد في البحار والمحيطات المالحة، ولكنها أيضا تنتشر بكثرة في المتاجر الخاصة ببيع الأسماك فهي من النوع الحيوانات الأليفة الغريبة التي يتم تربيتها في المنازل ولكن بداخل أحواض مع الأسماك الأخرى.

سلحفاة ماتا ماتا

تم اكتشاف سلحفاة ماتا ماتا منذ عام 1741م، حيث تم تغير اسمها 14 مرة على مر العصور السابقة، فكان العلماء يتشاجرون باستمرار حول أنواعها وجنسها أو تصنيفها، إلى أن استقروا على نوع واحد فقط وهو نوع شيلوس أو Chelus fimbriata، وهو النوع الوحيد المتبقي من سلسلة سلاحف ماتا ماتا، وأن باقي الأنواع انقرضت على مر العصور،لذلك تمتلك سلاحف ماتا ماتا اسم عائلتها، فهذا النوع من السلاحف المائية التي تتكون من هيكل خارجي ملون يحتوي على ألوان مثل البني والأحمر والأسود، وأحيانا تأتي بلون الرمادي والبني والأسود والأخضر الداكن.
تتكون عنقها من نسيج صلب للمساعدة في عملية التمويه التي تقوم بها لحماية نفسها من الحيوانات المفترسة بداخل الماء، وذلك بالرغم من أنها تمتلك عنق طويلة جدًا والتي تنتهي برأس عريض مسطح وتشبه المثلث بخط مقلوب ومعاها أنف مدبب، وأحيانا نرى منها نوع آخر اسمه ماتا ماتا هاتشينغ والذي يحتوي على ألوان مختلفة منها الصفراء أو البيضاء، وهذا اللون هو ما يجعلها تطفو على سطح المياه وكأنها أوراق شجر أو لحاء الشجر، فهو يعتبر نوع من التنكر. [1]

عمر سلحفاة ماتا ماتا

يعتبر عمر السلحفاة ماتا ماتا غير محدد أو معروف، ولكن تتراوح أعمارها ما بين 40 إلى 75 عامًا، حيث هناك بعض الحالات التي استمرت في العيش لمدة 100 عام من أجل توفير الرعاية المناسبة لها، وهناك أخريين ماتوا صغار، ويمكن لسلاحف ماتا ماتا أن تظل تنمو حتى يصل طولها إلى 45 سم أي ما يعادل 18 بوصة، يعتبر معظم طولها يتمركز في رقبتها، ويمكن أن يصل طولها إلى ما يقارب 33 رطلاً، ولكن معظم أنواعها الأخرى تعتبر صغيرة وخاصة الإناث منها تبدو أصغر من الذكور، وبالرغم من بطئها الشديد في الحركة للوصول إلى وجهتها، إلا أنها سباحة ماهرة.

طعام سلاحف ماتا ماتا

لا تستطيع سلاحف ماتا ماتا المضغ، لذلك هي تفترس الحيوانات الصغيرة، وبالرغم من بطئها الشديد إلا أنها تستخدم عملية التمويه لجذب فريستها للهجوم عليها، فهي تقوم بابتلاع الأسماك الحية من خلال عملية التغذية بالشفط، حيث يحولون أفواههم إلى ما يشبه المكنسة الكهربائية، والتي تتم عندما تسبح السمكة الصغيرة بجانبها، تفتح سلحفاة ماتا ماتا فمها وتبدأ في امتصاص السمك مع جرعة كبيرة من الماء، ثم تقوم بغلق فمها مرة أخرى وطرد الماء وابتلاع السمك، فهي طريقة سريعة جدا وفعالة، فهي لا تعطي فرصة للسمك للهروب، وهكذا تحصل سلاحف ماتا ماتا على تغذية الخاصة بها.

حواس خاصة بسلاحف ماتا ماتا

  • تمتلك سلحفاة ماتا ماتا ما يسمى بقرفة التابتوم لوسيدوم، وهو نوع من البطانة الخاصة بالعين، حيث تعمل هذه على منح السلحفاة رؤية أفضل أثناء الليل.
  • تعتبر سلاحف ماتا ماتا من النوع يحتوي على لخاط طويل يشبه القرن، حيث تستطيع استيعاب الأكسجين في نفس الوقت عندما تغمر جسمها كله بداخل الماء، وتتم ذلك من خلال خطوفها التي تتواجد فوق السطح.

موسم تزاوج ماتا ماتا

تتزاوج سلاحف ماتا ماتا بشكل أحادي حيث تقترب الذكور من الإناث في البداية حتى توافق الأنثى على التزاوج من الذكر، وتستمر فترة الحمل ما من شهر  أكتوبر إلى ديسمبر، وتتزاوج الأنثى مرة واحدة فقط في السنة، حيث تقوم بوضع ما يقارب من 12 إلى 28 بيضة في المرة الواحدة، يكون بيضها مستدير وهش يبلغ قطره ما بين 3 إلى 4 سم، تقوم سلحفاة ماتا ماتا باحتضان بيضها لمدة 200 يوم تقريباً قبل أن تتم عملية الفقس، ونفضل السلاحف التواجد في منطقة الأمازون أثناء وضع بيضها واحتضانه، فهي تحتوي على أماكن مفتوحة ومشمسة ورملية مناسبة لوضع البيض، فهي لا تفضل دفن بيضها في أماكن مغلقة و محفورة، بل تعمل على أنشاء عش له من النباتات التي تتواجد حول المستنقعات والغابات.

صغار سلاحف ماتا ماتا

تظل سلحفاة ماتا ماتا محتضنة أطفالها بعنابة كبيرة لفترة طويلة، حيث بعد أن يتم فقس البيض تقدم الأم والأب الرعاية للصغار، حتى يبدآن في النمو والنضوج والاعتماد على أنفسهم، تعتبر صفار ماتا ماتا مخلوقات صغيرة ملونة، تبدأ تصبغها مع تفدمها في السن، في بداية نموهم بعد فقس البيضة تحتوي أجسادهم على لون الأحمر الوردي مع أسود مرقش، ثم يبدأ اللون في التلاشي ببطء إلى أن يظهر الأصفر والبرتقالي والبني والرمادي، وذلك في مرحلة البلوغ والنضج، حيث يشتهروا بوجود نغمات محايدة تصدر عنهم، تعتبر ماتا ماتا الشابة أكثر مرونة من السلاحف الأكبر سنًا، فهي تسبح بشكل أفضل أكثر نشاطًا، فهي من أنواع السلاحف التي تبطيء كثيرًا ما تقدمها بالعمر. [2]

اللوحات الجلدية لسلاحف ماتا ماتا 

تعتبر اللوحات الجلدية هي نوع من الحماية والدرع الواقي لسلاحف ماتا ماتا، فهي تجعلها تبدو كأوراق ميتة على سطح الماء، للتمويه من الحيوانات المفترسة، ولكن ليس التمويه فقط هو السبب في تواجد هذه اللوحات، فهناك الكثير من الأعصاب التي تتواجد في هذه اللوحات الجلدية، ولكن لا أحد يعلم لماذا تمتلك السلاحف هذه الأعصاب أو ما هي وظيفتها، ولكن أقصى ما وصل إليه العلماء هو أن يتم استخدامها من أجل الكشف عن الأصوات والاهتزازات في الماء.

الموطن الأصلي لسلحفاة ماتا ماتا

تعيش سلاحف ماتا ماتا في أمريكا الجنوبية، حيث يوجد جزء منها في البرازيل وبوليفيا وكولومبيا وبيرو والإكوادور وفنزويلا وغيانا، وأيضا يمكن العثور عليها في جزيرة ترينيداد، حيث تقضي السلاحف معظم أيامها بداخل الماء، يخرجون من الماء بسبب الصيد أو التعشيش لوضع البيض، ولكن يفضلون الأنهار والجداول البطيئة.

هل سلحفاة ماتا ماتا مهددة بالانقراض

لا تعيش سلحفاة ماتا ماتا في مجموعات من قبل، بل هي تفضل البحث عن الأماكن الأكثر أمانًا بالنسبة لها حتي وإن كانت وحيدة، فهي تتكاثر بشكل جيد، فهناك الكثير من الأماكن في أمريكا الجنوبية التي تمتلك الكثير من أنواع سلحفاة ماتا ماتا بأعداد كبيرة، وليس هذا فقط بل هناك أيضا يمكن تواجدها في المحميات الطبيعية، والأحواض الكبيرة الخاصة بالعرض .

ويمكن أن تقوم برؤيتها في أماكن بيع الحيوانات البرية، ولكم بالرغم من أنها غير معرضة للانقراض، إلا أنها يتم صيدها والتقاطها بشكل غير قانوني، في الأماكن البرية، وذلك بهدف بيعها كحيوانات أليفة، وهذا يتبر أمر سيء على المدي البعيد، فيمكن أن تسبب في أنحصار أعدادها، فالمعروف عن سلاحف ماتا ماتا الصغيرة أنها تتوقف عن تناول طعامها إذا حدث تغير في محيطها أو بيئتها، فتموت على الفور، أو إذا لم يتم رعايتها بشكل صحيح سواء من خلال رعاية صحية أو رعاية طريقة سلوكها وبيئتها. [3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق