الأدوية الممنوعة لمرضى حساسية القمح

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 20 يناير 2021 , 03:32

أدوية ممنوعة لمرضى حساسية القمح

يجب على مريض حساسية القمح أن يستخدم بديل القمح في الأطعمة ، ويتجنب الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية ، او الأدوية الموصوفة ، والفيتامينات ، والمكملات الغذائية حيث أنها قد تحتوي على الغلوتين.

حيث أنه يشيع استخدام نشا القمح كعامل ربط في الأقراص والكبسولات ، كما أن الغلوتين يتواجد في :

  • بعض المكملات العشبية ، والغذائية
  • معاجين الأسنان
  • غسول الفم
  • منتجات التجميل مثل أحمر الشفاه
  • الحديد
  • الكالسيوم
  • الزنك
  • فيتامين د
  • النياسين
  • المغنيسيوم
  • حمض الفوليك

حيث أن الأشخاص المصابين بمرض حساسية القمح ، يعانون من استجابة غير منتظمة للجهاز المناعي لواحد على الأقل من البروتينات المتواجدة في القمح ، فعند تعرض المصاب بحساسية القمح لهذا البروتين ، فمن الممكن أن يعاني من أعراض شديدة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الحساسية المفرطة ، والتي من الممكن أن تهدد الحياة.

فإذا كنت تشتبه في إصابتك بحساسية القمح ، يحب عليك التوجه لكلب المساعدة الطبية الفورية ، من أجل التشخيص ، وأخذ الاحتياطات ، فإن كنت من الأشخاص الذين يتحسسون من استنشاق دقيق القمح ، او يظهر عليك أعراض الحساسية تجاه القمح بعد تناوله عن طريق الفم ، فعليك طلب المساعدة الطبية. [1]

حساسية القمح والأدوية

هناك بعض الأدوية التي تحتوي على بروتين يتواجد بشكل طبيعي في حبوب القمح ، وكذلك الشعير ، والشوفان ، والجاودار ، وهو عنصر الغلوتين الذي يعتبر مصدر قلق إذا تم تشخيص الشخص بحساسية القمح ، او مرض السيلياك المعروف باسم الاضطرابات الهضمية.

تتكون الأدوية من مكونات متعددة ، أما أن تكون مكونات نشطة وتكون خالية بشكل عام من الغلوتين ، او تكون مكونات غير نشطة وهي ما تسمى بالسواغات ، والتي تتم إضافتها من أجل ربط الحبوب معا ، او تستخدم كمواد مخففة وتحتوي على العديد من النشا.

في معظم الأدوية يكون النشا المستخدم هو نشا الذرة ، إلا أنه يتم استخدام نشا القمح كذلك ، وهو الذي يؤثر سلبياً على المصابين بحساسية القمح ، وكذلك مرضى الاضطرابات الهضمية ، لذلك فإن سؤال ، هل مرض السيلياك خطير  يتضمن مراقبة أنواع الأدوية ، والأغذية المتناولة.

الممنوع لمرضى حساسية القمح

قد يتشابه النظام الغذائي لمرضى السيلياك ، وأصحاب حساسية القمح ، إلا أن هناك اختلافات أيضا ، لذلك عليك معرفة أنه يجب على المصابين بحساسية القمح تجنب الأطعمة التي تحتوي على القمح ، بما في ذلك :

  • معظم المنتجات المخبوزة ، مثل الكعك ، والبسكويت ، والمعجنات ، والفطائر ، والخبز.
  • حبوب الإفطار.
  • جرعة الجزر.
  • بدائل القهوة ومشروبات الشوكولاتة.
  • صلصة الطماطم والصويا و رسيستيرشاير ، والمرق و الكاتشب.
  • المعكرونة بأنواعها.
  • المثلجات.
  • الزلابية.
  • نشا جيلاتين ونشا طعام معدل.
  • بروتين نباتي متحلل.
  • اللحوم المصنعة مثل النقانق ، واللانشون.
  • بدائل اللحوم ، وسرطان البحر ، والجمبري.
  • المنكهات طبيعية.
  • العلكة نباتية.
  • الشعير والشوفان والجاودار ، حيث أنهم يحتوون على بعض بروتينات القمح.

محفزات حساسية القمح

إن حساسية القمح عبارة عن استجابة الجهاز المناعي ، حيث يحدث رد الفعل التحسسي عندما يخطئ الجهاز المناعي في مادة محايدة ، أو مفيدة كعامل ممرض ، ويعمل على مهاجمتها.

فهناك أسئلة مثل هل مرض السيلياك وراثي ، او إن حساسية القمح تحدث نتيجة عامل وراثي ، وما هي مسبباتها ، فأي من المواد التي من الممكن أن تسبب حساسية ، لا تؤثر على معظم الأشخاص ، إلا أصحاب الحساسية فقط تجاه هذه المواد.

وتتضمن تحفيزات حساسية القمح ، أن الأجسام المضادة للجلوبيولين المناعي تتفاعل مع واحد على الأقل من البروتينات في القمح ، حيث أن بعض الأشخاص يكون لديهم حساسية تجاه إحدى بروتينات القمح ، او اكثر من بروتين واحد يتضمنه القمح كما يلي : [2]

  • الزلال
  • الجلوبيولين
  • جليادين
  • الغلوتين

يصنف الخبراء الطبيون مرض السيلياك ، مرض الاضطرابات الهضمية على أنه حساسية غذائية ذاتية المناعة ، وليس حساسية ، حيث يتفاعل جهاز المناعة مع الغلوتين مسبباً التهاباً ، وتلفاً في الأمعاء الدقيقة ، مما يؤدي إلى سوء امتصاص العناصر الغذائية ، ولكن إن كان هناك علاقة بين مرض السيلياك والعقم ، او مرض السيلياك والزواج فإن هذا يتم تحديده من قبل الاخصائيين ، كما أن هناك بعض الأشخاص يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية ، وحساسية القمح.

ما هي حساسية القمح

إن الفرق بين السيلياك وحساسية القمح في الحساسية تجاه القمح ، هو أن السيلياك او مرض الاضطرابات الهضمية يعتبر حالة من أمراض المناعة الذاتية ، والتي تؤثر على الجهاز الهضمي للمصاب بها.

فمع أن الغلوتين يكون إحدى البروتينات التي يحتويها القمح ، إلا أن الأشخاص المصابين بمرض الاضطرابات الهضمية لن يعانون من الحساسية المفرطة ، حيث أن المرض البدني لا يعتبر من أنواع الحساسية.

أعراض حساسية القمح

يشيع ظهور حساسية القمح لدى الأطفال أكثر منها في البالغين ، حيث تظهر بجانب الحساسية الأطعمة الأخرى لدى الأطفال ، وعادة ما تنتهي ببلوغ الطفل عمر الثانية عشر عاما.

اذا كنت تعاني من اي من الاعراض التالية ، فهناك احتمال كبير بإصابته بحساسية القمح ، ويجب عليك التوجه لطلب المساعدة الطبية ، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لحساسية القمح ما يلي : [2]

  • التهاب الأنف التحسسي ، أو احتقان الأنف
  • الربو
  • التهاب الجلد التأتبي ، أو الأكزيما
  • الشرى ، وهو طفح جلدي مثير للحكة مع تورم محتمل
  • الغثيان ، والاسهال ، والقيء
  • تورم او تهيج في الفم
  • تورم الحلق
  • الشعور بالحكة
  • الانتفاخ والغازات

ومن الممكن أن تحدث الحساسية المفرطة للشخص دون علمه بالأمر ، مما يؤدي إلى ما يلي من الاعراض :

  • انتفاخ ، وضيق في الحلق
  • صعوبة في البلع
  • ضيق ، وألم في الصدر
  • صعوبة في التنفس
  • شحوب الجلد ، او ميل لونه إلى الزرقة
  • ضعف النبض
  • انخفاض محتمل في ضغط الدم يهدد الحياة

اذا كنت تعاني من أعراض الحساسية المفرطة ، فعليك التوجه إلى لأخذ الرعاية الصحية الفورية ، حيث أنها تعتبر حالة طبية طارئة تتطلب عناية طبية فورية.

كيفية تشخيص حساسية القمح

هناك عدة استراتيجيات ، وطرق يمكنك استخدامها من أجل تشخيص حساسية القمح ، وتتضمن هذه الطرق ما يلي : [2]

  • مفكرة الطعام ؛ تعمل هذه المفكرة على تحديد الاطعمة المسموحة والممنوعة لمرضى السيلياك ، او حساسية القمح ، واي نوع من انواع الحساسية ، والاعراض التي تحدث للشخص ، وكذلك الوقت الذي يتم استغراقه حتى تختفي الأعراض.
  • تحديد مصدر الحساسية ؛ بعد معرفة أسباب حساسية القمح ، يجب على المصاب أن يستبعد منتجات القمح من نظامه الغذائي ، وكذلك المكملات الغذائية ، والفيتامينات ، والأدوية المؤثرة عليه.
  • اختبار تحدي الطعام ؛ وهذا الاختبار يحدث في المشفى عادة ، حيث يتم تناول كبسولات محتوية على مسببات الحساسية المشتبه بها ، فيبدأون بجرعات صغيرة ، ثم يزيدون الجرعة تدريجياً من تناولهم على مدار عدة ساعات أو أيام ، ومراقبة الشخص.
  • اختبار وخز الجلد ؛ حيث يتم وضع قطرات من الطعام المخفف على ذراع الشخص المشتبه في إصابته بالحساسية ، أو ظهره ، وذلك من أجل ثقب الجلد من خلال القطرة ، فمن المحتمل أن تشير أي حكة ، أو احمرار ، أو تورم إلى وجود حساسية من القمح.
  • اختبار الدم ؛ حيث أن اختبار الدم يستطيع أن يكشف عن الأجسام المضادة لأطعمة معينة ، ففي حالة وجود أجسام مضادة معينة ، فيكون هناك احتمالية إصابة الشخص بحساسية تجاه أطعمة معينة.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق