ما هي متلازمة مانشهاوزن

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 29 يونيو 2020 , 00:52

متلازمة مانشهاوزن هو اضطراب صحي خطير يقوم فيه الشخص بخداع من حوله بالظهور مريضا، من خلال تعمد المرض أو الأذى النفسي. متلازمة مانشهاوزن يمكن أن تحدث أيضا عندما يقوم أحد أفراد العائلة أو المشرف الطبي، بتقديم الأطفال على أنهم مرضى أو مصابين

متلازمة مانشهاوزن يمكن أن تتنوع من معتدلة (حيث تكون عبارة عن مبالغة طفيفة في الاعراض) إلى شديدة (وتسمى متلازمة مانشهاوزن). قد يقوم الشخص باختلاق الاعراض أو حتى التلاعب بالنتائج الطبية كي يقنع الأشخاص بأنه يحتاج للعلاج، وخاصة العمليات الجراحية عالية الخطورة

متلازمة مانشهاوزن أو الاضطراب المفتعل يختلف عن اختراع مشكلة طبية من أجل الكسب المادي أو الفائدة العملية مثل الفوز بدعوى قضائية أو الخروج من العمل. وعلى الرغم من ان الأشخاص المصابين بمتلازمة مانشهاوزن يدركون أنهم يقومون باختلاق الأعراض أو الأمراض، إلا أنهم قد لا يفهمون سلوكهم أو يدركون أنهم يعانون من مشكلة

من الصعب التعرف على متلازمة مانشهاوزن وعلاجها. لكن، العلاج الطبي والجسدي تكون ضرورية لمنع الإصابات الخطيرة وحتى الموت الذي يحدث بسبب إيذاء النفس الناجم عن الاضطراب

أعراض متلازمة مانشهاوزن

أعراض متلازمة مانشهاوزن تتضمن تقليد ومحاكاة المرض أو تضخيم الأعراض أو محاولة خداع الآخرين. الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب يمكن أن يبذلوا جهودا كبيرة لإخفاء أعراضهم، لذلك قد يكون من الصعب إدراك أن اعراضهم هي في الواقع جزء من الاضطراب في الصحة العقلية. الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة يستمروا في الخداع، دون أن يكون هناك أي فائدة أو مكافأة واضحة او عندما يواجهوا بأدلة لا تدعم فرضيتهم

أعراض متلازمة مانشهاوزن تتضمن:

  • معرفة واسعة بالمصطلحات الطبية أو الأمراض
  • أعراض غامضة أو غير متناسقة
  • ظروف تزداد سوءا بدون سبب واضح
  • ظروف غريبة لا يستجيب فيها الشخص للعلاج القياسي
  • طلب العلاج من العديد من الأطباء والمشافي، والذي يمكن ان يتضمن أن يستخدم الشخص اسما مزيفا
  • عدم الرغبة بالسماح للطبيب أن يتحدث إلى العائلة أو الأصدقاء أو أي من خبراء الصحة الآخرين
  • الإقامة المتكررة في المشفى
  • التوق إلى إجراء اختبارات متكررة أو عمليات جراحية خطيرة
  • العديد من الندبات الجراحية او دليل على التعرض لعدة عمليات جراحية
  • وجود عدد قليل من الزوار عند دخول المشفى
  • الدخول في جدال مع الأطباء والطاقم الطبي

متلازمة مانشهاوزن المفتعلة على شخص آخر

متلازمة مانشهاوزن المفتعلة على شخص آخر أو الاضطراب الطبي المفتعل على الآخر، هي حالة عندما يقوم شخص ما بالدعاء بأن شخصا آخر لديه علامات جسدية أو نفسية أو أي من أعراض المرض، أو يتسبب في إصابة أو مرض شخص آخر بغرض خداع الآخرين

يقدم الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب شخصا آخر على أنه مصاب، أو لديه جرح بليغ أو لديه صعوبة في القيام بالوظائف الطبيعية، ويدعوا ضرورة الرعاية الطبية. غالبا هذه الأحوال تكون على شكل إصابة أحد الوالدين لطفل، هذا النوع من الإساءة يمكن أن يعرض الطفل لخطر الإصابة أو تلقي الرعاية الطبية غير الضرورية

كيف يقوم المصابين بتزوير المرض

لأن الأشخاص المصابين بمتلازمة مانشهاوزن يصبحوا خبراء في تزوير الأعراض والأمراض أو يقومون بإيذاء أنفسهم والتسبب لأنفسهم بجروح خطيرة، يكون الامر صعبا على الخبراء الطبيين أو أفراد العائلة معرفة سواء كان المرض حقيقي أو مزيف

الأشخاص المصابين بمتلازمة مانشهاوزن سمكن أن يقوموا باختلاق الاعراض أو التسبب بالمرض بطرق مختلفة، مثل

  • تضخيم الاعراض الموجودة: حتى عند وجود مشكلة صحية أو جسدية معينة، يمكن أن يقوم الأشخاص المصابين بمتلازمة مانشهاوزن بتضخيم الأعراض للإيحاء بأنهم ضعفاء أكثر مما هو حقيقي
  • اختلاق التواريخ الطبية: يمكن ان يقدموا للأشخاص الأقرباء منهم، أو أخصائي الرعاية الصحية أو مجموعات الدعم تاريخ مرضي خاطئ، مثل إدعاء الإصابة بالسرطان أو الإيدز، او يقوموا بتزوير السجلات الطبية كي يشيروا إلى المرض
  • اختلاق الأعراض: يمكن ان يقوموا باختلاق الاعراض، مثل ألم في البطن، النوبات أو الغماء
  • التسبب بالأذى النفسي: قد يصيبوا أنفسهم بالمرض، على سبيل المثال، يمكن ان يحقنوا أنفسهم بحقن جرثومية، الحليب، البنزين أو حتى البراز، قد يقوموا بجرح أنفسهم أو حرق أنفسهم. يمكن ان يتناولوا بعض الأدوية مثل أدوية تسييل الدم أو الأدوية لمرض السكري، وذلك لتقليد الأمراض، يمكن أيضا أن يتدخلوا في عملية شفاء الجرح، مثل إعادة فتحه
  • العبث: قد يقومون بالعبث بالأدوات الجراحية لتزوير النتائج مثل تسخين موازين الحرارة، أو يمكن أن يتلاعبوا بالفحوصات المخبرية، مثل تلويث عينة البول بالدم أو المكونات الأخرى

متى يجب رؤية الطبيب

الأشخاص المصابين بمتلازمة مانشهاوزن يمكن أن يكونوا مدركين لخطر الإصابة أو حتى الموت بسبب الأذى النفسي أو بسبب العلاج الذي يتلقونه، ولكنهم لا يمكنهم التحكم بسلوكياتهم ولا يمكنهم طلب المساعدة، حتى عندما يواجهوا بدليل قاطع بأنهم يقومون بتزييف مرضهم، مثل تصويرهم فيديو مرئي وهم يقومون بأحد عمليات التزييف، سيقومون بإنكار ذلك، ويرفضوا استشارة الطبيب النفسي

عندما يظن الشخص بأن أحدا يعرفه أو قريب منه يقوم بتضخيم الاعراض أو تزييف مرض صحي، يجب أن يحاول في البداية أن يفاتحه بالموضوع حول مرضه، بشكل لطيف ويجب تجنب الغضب في الجدال، أو الحكم السلبي. يجب أن يحاول الشخص أن يعزز من الأنشطة الصحية والإنتاجية لدى المريض بدلا من التركيز على سلوكياته وتصرفاته المختلة، يجب تقديم الدعم، وإذا كان ممكنا، المساعدة في إيجاد العلاج

عوامل خطر متلازمة مانشهاوزن

سبب متلازمة مانشهاوزن غير معروف. لكن على أية حال، قد يكون سبب الاضطراب تداخل في العديد من العوامل النفسية وتجارب الحياة المهددة ، هناك العديد من عوامل الخطر التي تؤدي على زيادة خطر الإصابة بمتلازمة مانشهاوزن وهي:

  • الصدمة في الطفولة، مثل التعرض للعنف الجسدي او الجنسي
  • الإصابة بمرض خطير في مرحلة الطفولة
  • فقدان شخص عزيز بسبب الموت، المرض او الرحيل
  • تجارب سابقة في وقت المرض والاهتمام الذي جلبه
  • إحساس ضعيف باحترام الذات والهوية
  • اضطرابات الشخصية
  • الكآبة
  • الرغبة في الاحتكاك بالوسط الطبي والمراكز الطبية
  • العمل في المجال الطبي

تعتبر متلازمة مانشهاوزن من الاضطرابات النادرة، ولكن من غير المعروف عدد الأشخاص المصابين بها الاضطراب ، بعض الأشخاص يقومون باستخدام أسماء مزيفة كي لا يفتضح امرهم، والبعض الآخر قد يزور عدة مشافي وأطباء، كل هذه العوامل تجعل من الصعب إحصاء عدد المرضى بشكل دقيق

مضاعفات متلازمة مانشهاوزن

الأشخاص المصابين بمتلازمة مانشهاوزن يمكن ان يخاطروا بحياتهم حتى يبدو عليهم المرض بشكل حقيقي وقابل للتصديق. كنتيجة لذلك، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور العديد من المضاعفات، مثل:

  • الموت أو الأذى بسبب الحالات الطبية الذاتية
  • مشاكل صحية شديدة من الالتهابات أو الجراحة غير الضرورية أو العمليات الأخرى
  • خسارة أحد الأعضاء أو الساقين بسبب جراحة غير ضرورية
  • إدمان الكحول أو المخدرات
  • مشاكل كبيرة في الحياة اليومية والعلاقات والعمل
  • الإساءة عندما تكون الحالة هي متلازمة مانشهاوزن المفتعلة على شخص آخر

الوقاية من متلازمة مانشهاوزن

لأن سبب الإصابة بمتلازمة مانشهاوزن غير دقيق. فلا يوجد هناك طريقة واضحة للوقاية منها، لكن اكتشاف المتلازمة المبكر وعلاجها يمكن أن يمنع حدوث الاختبارات غير الضرورية والعلاج الذي قد يكون خطيرا في بعض الوقت على صحة الإنسان الذي يدعي المرض.  [1]

المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق