خريطة الألم لتشخيص آلام البطن

كتابة اسماء انور آخر تحديث: 07 يوليو 2020 , 04:39

يبحث الكثير من الناس عن خريطة الألم لتشخيص ألم البطن، حيث يعتبر ألم البطن من أكثر الآلام والحالات الصحية انتشاراً بين الناس، حيث وجدت كثير من البحوث والإحصائيات أن أكثر الأوجاع انتشارا هو وجع البطن، ويوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الألم في البطن، ويمكن تحديد سبب حدوث الألم من خلال تحديد المنطقة المصابة أو المنطقة التي يشعر فيها المريض بالألم، وبالتالي يمكن تحديد العلاج المناسب للتخلص من هذا الألم.

ما هو ألم البطن

ألم البطن هو عبارة عن مجموعة من التقلصات التي تصيب البطن وتحدث في شكل موجات متتالية في مكان معين من البطن، ويسبب هذا الألم شعور غير مريح لصاحبه، يحدث ألم البطن غالباً بسبب حدوث بعض الاختلالات في المعدة، ويمكن علاج هذا الألم في المنزل دون الحاجة إلى الذهاب إلى الطبيب وذلك في حالة إذا كان ألم بسيط.[3]

خريطة الألم لتشخيص ألم البطن

خريطة الألم لتشخيص ألم البطن هي عبارة عن خريطة توضيحية قام بعض الأطباء والعلماء بوضعها وذلك من أجل توضيح الأجزاء المختلفة من البطن وما تحتويه هذه الأجزاء والأسباب المختلفة للشعور بألم في كل جزء من هذه الأجزاء، وبالتالي عند تحديد الجزء المصاب يمكن بسهولة تحديد العلاج المناسب لهذا الجزء.[4]

تقسيم خريطة الألم لـ آلام البطن

يتم تقسيم خريطة الألم لتشخيص ألم البطن إلى تسع أجزاء تشمل جميع أنحاء البطن تقريباً، وهي كالتالي:

  1. الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  2. الجزء العلوي الأوسط من البطن.
  3. الجزء العلوي الأيسر من البطن.
  4. الجانب الأيمن والجانب الأيسر من البطن.
  5. منتصف البطن/ الجزء الأوسط من البطن.
  6. الجزء السفلي الأيمن من البطن.
  7. الجزء السفلي الأوسط من البطن.
  8. الجزء السفلي الأيسر من البطن.[1]

الجزء العلوي الأيمن من البطن

توضح خريطة الألم لتشخيص ألم البطن أن هذا الجزء من البطن يحتوي على عضوين وهما الكبد والمرارة، وغالباً فإن حدوث ألم في هذه المنطقة يكون متعلق بحدوث خلل في الأعضاء المتواجدة في هذا الجزء.

ويكون الأمر متعلق بحدوث خلل في المرارة وذلك إذا شعر الإنسان بألم شديد مفاجئ في الكتف الأيمن وذلك عقب تناول وجبة غنية جداً بالدهون لأن ذلك غالباً ما يدل على وجود حصى في المرارة وتكون هذه الأصوات هي السبب في الشعور بالألم.

ويكون الأمر متعلق بحدوث خلل في الكبد إذا شعر الإنسان بألم شديد غير متواصل يأتي ويذهب في الجزء العلوي الأيمن من البطن فهذا غالباً ما يدل على وجود التهاب في الكبد.[1]

الجزء العلوي الأوسط من البطن

توضح خريطة الألم لتشخيص ألم البطن أن هذا الجزء من البطن يحتوي على جزء صغير من الأمعاء وهو ما يُسمى الاثني عشر، كما يحتوي أيضا هذا الجزء من البطن على أول جزء من الأمعاء الدقيقة، وأيضاً جزء كبير من البنكرياس، لذا فإن حدوث ألم في هذا الجزء يكون بسبب حدوث خلل في إحدى هذه الأعضاء.

  • ألم البنكرياس : يكون الأمر متعلق بالبنكرياس إذا شعر بألم في الظهر ويزداد هذا الألم عند تناول الأطعمة التي تكون غنية بالدهون حيث يدل هذا الألم على وجود التهاب في البنكرياس.
  • ألم عسر الهضم : أما إذا شعر الإنسان بوجود حرقان في منطقة الصدر مع وجود التهاب في الحلق ووجود مذاق حمضي في الفم وبعض الغثيان والقيء والسعال والانتفاخ فإن ذلك يدل على وجود عسر في الهضم.
  • ألم الاثني عشر : أما إذا شعر الإنسان بوجود بعض التقلصات والآلام بعد تناول الوجبات أو في الليل فإن ذلك غالباً يدل على وجود قرحة في منطقة الاثني عشر.[2]

الجزء العلوي الأيسر من البطن

توضح خريطة الألم لتشخيص ألم البطن أن هذا الجزء يحتوي على جزء كبير من المعدة، لذا فإن حدوث ألم في هذه المنطقة يكون متعلق بحدوث خلل في المعدة، فمثلاً إذا شعر الإنسان بألم شديد مع وجود قيء أو غثيان فإن ذلك يدل على وجود التهاب في المعدة.

أما إذا شعر الإنسان بألم وكانت معدته فارغة فإن ذلك يدل على أن هذا الشخص يعاني من وجود قرحة في المعدة.[2]

الجانب الأيمن والجانب الأيسر من البطن

توضح خريطة الألم لتشخيص ألم البطن أن هذه الأجزاء تتميز باحتوائها على الكليتين، الكلية اليمنى والكلية اليسرى، كما تحتوي أيضا على أجزاء من الأمعاء الغليظة، لذا فإن حدوث ألم في هذه الأجزاء يدل على حدوث خلل في الأمعاء الغليظة أو إحدى الكليتين أو كلاهما.

فإذا شعر الإنسان بألم في هذه المنطقة المركزية فإن ذلك يدل على وجود مشاكل في الأمعاء الغليظة ، أما إذا شعر بوجود وجع شديد في هذين الجانبين وهذا الوجع متجه إلى الأسفل فإن ذلك يدل على وجود حصوات في الكليتين.[1]

منتصف البطن/ الجزء الأوسط من البطن

أوضحت خريطة الألم لتشخيص ألم البطن أن هذه المنطقة تحتوي على الأمعاء الدقيقة، ويشير الشعور بألم شديد في هذه المنطقة مع وجود بعض التشنجات وتعب وحمى مع وجود إسهال شديد وفقدان شديد في الوزن، فإن ذلك يشير إلى وجود التهاب في الأمعاء.

أما إذا كان هناك انتفاخ أو ورم في منطقة السرة فإن ذلك يشير إلى وجود فتق في السرة.[1]

الجزء السفلي الأيمن من البطن

قامت خريطة الألم لتشخيص ألم البطن بتوضيح أن هذا الجزء من البطن يتميز باحتوائه على جزء صغير من الأمعاء وهو يسمى الزائدة الدودية ويتميز هذا الجزء الصغير بأنه يعمل على تخزين البكتيريا المفيدة للجسم، بالإضافة إلى أنه يعمل على تعزيز عملية الهضم الجيد حتى يستطيع الجسم امتصاص العناصر الغذائية من الطعام المهضوم، بالإضافة إلى أن هذا الجزء يعمل على تدعيم جهاز المناعة.

ويشير وجود ألم في هذه المنطقة مع وجود فقدان حاد في الشهية مع وجود غثيان بصورة مستمرة فإن ذلك يشير إلى وجود التهاب في الزائدة الدودية.[2]

الجزء السفلي الأوسط من البطن

توضح خريطة الألم لتشخيص ألم البطن أن هذا الجزء من البطن يوجد به المثانة البولية بالإضافة إلى وجود الأعضاء التناسلية، لذا فإن حدوث ألم في هذه المنطقة يكون متعلق بحدوث خلل في المثانة أو أحد الأعضاء التناسلية.

فإذا كان هناك شعور بالحرقة عند التبول فإن ذلك يشير إلى وجود عدوى في منطقة المثانة البولية.

أما إذا كان هناك مشاكل في الحوض وآلام مستمرة في هذه المنطقة ومستمرة لفترة طويلة فإن ذلك يشير إلى وجود بعض المشاكل في الأعضاء التناسلية.[2]

الجزء السفلي الأيسر من البطن

توضح خريطة الألم لتشخيص ألم البطن أن هذا الجزء يحتوي على قدر كبير من الأمعاء الغليظة ويحتوي أيضا على القولون، لذا فإن حدوث ألم في هذه المنطقة يكون متعلق بحدوث خلل في الأمعاء الغليظة.

فإذا شعر الإنسان في أوقات الخوف والتوتر بألم شديد في أسفل البطن مع وجود انتفاخ وإسهال أو إمساك فإن ذلك يدل على أن هذا الشخص يعاني من القولون العصبي.[5]

وبهذا تكون خريطة الألم لتشخيص ألم البطن قد أوضحت الكثير من الأسباب الخاصة والمتعلقة بحدوث آلام في البطن وبالتالي يمكن معالجة هذه الآلام والتخلص منها بسهولة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق