ألوان البول ودلالالتها

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 10 سبتمبر 2020 , 14:24

إن لون البول يحمل بشكل طبيعي صبغة صفراء، وعندما يظل الشخص محافظا على رطوبة جسمه، فإن البول سيكون باللون الأصفر الفاتح، وسيكون رائقا

أما إذا كان الشخص يعاني من الجفاف، يمكن أن يلاحظ أن البول قد أصبح باللون البني الفاتح. الأصباغ المختلفة التي يتناولها الشخص يمكن أن تنتقل من السبيل الهضمي وتسبب تغير في لون البول، وفي بعض الأحيان يشير لون البول إلى مشكلة صحية يجب الانتباه إليها مثل وجود الشوائب في البول .

ألوان البول

اعتمادا على الأمور التي يتناولها الشخص، والأدوية أيضا، وكمية الماء التي يشربها، يمكن ان يتغير لون البول. يمكن أن تظهر الشوائب في البول أيضا، ويمكن أن يكون تغير لون البول في النطاق الطبيعي، لكن في بعض الحالات قد يكون تغير لون بول مشيرا إلى مشكلة صحية يجب التعرف إليها، ومن خلال رموز تحليل البول أن يدرك الشخص إذا كان يعاني من مشكلة صحية أو لا

لون البول الصافي

البول الصافي يشير إلى أن الشخص يشرب كمية من الماء أكثر من المعتاد، وبينما يكون الترطيب هو أمر جيد، إلا أن شرب كمية كبيرة من الماء يمكن أن يجرد الجسم من الشوارد. البول الذي يبدو في بعض الاحيان بشكل صافي ورائق لا يستدعي القلق، أما البول الذي يبدو دائما رائق يمكن أن يجعل الشخص يعيد النظر في كمية الماء التي يشربها

لون البول أحمر

يمكن ان يظهر البول باللون الأحمر أو الزهري إن كان الشخص يتناول الفاكهة التي تحتوي الصباغ الأحمر، مثل

  • البنجر
  • الرواند
  • التوت

في حين أن لون البول الأحمر أو الزهري يمكن ان ينجم عن شيء تناوله الشخص مؤخرا، لكن في بعض الحالات يظهر لون البول بسبب وجود أسباب أخرى، بعض الحالات الصحية يمكن ان تؤدي لظهور الدم في البول، وهي حالة او مرض يعرف باسم البيلة الدموية

يجب التحدث إلى الطبيب إن كان المريض قلقا بسبب وجود دم في البول[1]

أسباب البيلة الدموية

في البيلة الدموية، الكليتين أو أجزاء أخرى من السبيل البولي، تسمح للدم ان يتسرب إلى البول، هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لحدوث التسرب وهي

  • التهابات السبيل البولي: هذا العامل يحدث عند دخول البكتريا من خلال الإحليل وتتكاثر في المثانة، الأعراض يمكن أن تتضمن رغبة دائمة في التبول، والألم والحرقة أثناء التبول، وأيضا بول له رائحة واخذة، من أجل بعض الأشخاص، الإشارة الوحيدة لوجود المرض تكون ظهور البيلة الدموية المجهرية في البول
  • التهابات الكلى (التهاب الحويضة والكلية). يمكن أن تحدث هذه عندما تدخل البكتيريا إلى الكليتين من مجرى الدم أو تنتقل من الحالب إلى الكلى غالبًا ما تتشابه العلامات والأعراض مع التهابات المثانة ، على الرغم من أن التهابات الكلى من المرجح أن تسبب حمى وألمًا في الخاصرة.
  • حصوات المثانة أو الكلى. تشكل المعادن في البول المركز أحيانًا بلورات على جدران الكلى أو المثانة. بمرور الوقت ، يمكن أن تصبح البلورات حجارة صغيرة وصلبة. ويمكن ان تسبب بمرور الوقت ألما مبرحا ونزيف شديد أو نزيف مجهري
  • تضخم في البروستات: غالبًا ما تتضخم غدة البروستات: التي تقع أسفل المثانة مباشرةً وتحيط بالجزء العلوي من الإحليل، مع اقتراب الرجال من منتصف العمر، أي في عمر الخمسين ثم يضغط على مجرى البول ، مما يمنع تدفق البول جزئيًا. تشمل علامات وأعراض تضخم البروستاتا (تضخم البروستاتا الحميد أو BPH) صعوبة التبول والحاجة الملحة أو المستمرة للتبول ووجود دم مرئي أو مجهري في البول.
  • مرض كلوي. يعتبر النزيف البولي المجهري من الأعراض الشائعة لالتهاب كبيبات الكلى
  • سرطان. قد يكون النزيف البولي المرئي علامة على الإصابة بسرطان الكلى أو المثانة أو البروستاتا المتقدم.
  • الاضطرابات الموروثة. فقر الدم المنجلي – عيب وراثي من الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء – يسبب الدم في البول ، سواء المرئي أو المجهري. وكذلك يمكن لمتلازمة ألبورت ، التي تصيب أغشية الترشيح في كبيبات الكلى.
  • إصابة الكلى. يمكن أن تتسبب ضربة أو إصابة أخرى في كليتيك نتيجة حادث أو رياضات احتكاكية في ظهور دم في البول.
  • الأدوية. يمكن أن يتسبب عقار سيكلوفوسفاميد المضاد للسرطان والبنسلين في حدوث نزيف في البول. يظهر الدم المرئي في البول عند تناول أحد مضادات التخثر ، مثل الأسبرين والهيبارين المميع للدم
  • تمرين شاق. من النادر أن تؤدي التمارين الشاقة إلى بيلة دموية جسيمة ، والسبب غير معروف[2]

لون البول أصفر مخضر

لون البول الطبيعي يتراوح بين الأصفر الفاتح إلى الأصفر بلون أغمق، الصبغة الموجودة في البول تصبح مخففة بشكل أكبر عند شرب الماء

يفرز الجسم اليوركروم (صباغ البول) من خلال تحطيم الهيموغلوبين، وهو البروتين الذي يحمل الأكسجين في الكريات الحمراء. في معظم الحالات، إن لون البول يعتمد على مدى وشدة تخفيف الصباغ

احتواء الجسم على كمية كبيرة من فيتامين ب في المجرى الدموي يمكن ان تؤدي لظهور البول بللون النيون الأصفر

لون البول البرتقالي

إن ظهر البول باللون البرتقالي، فيمكن ان يكون ذلك من أعراض الجفاف. إن كان الشخص يعاني من بول باللون البرتقالي بالإضافة إلى براز فاتح اللون، فإن ذلك قد يكون بسبب الصفراء التي تتسرب إلى المجرى الدموي بسبب وجود مشاكل في أنابيب الصفراء أو في الكبد، وأيضا بداية ظهور مرض اليرقان يمكن ان يسبب أيضا بول باللون البرتقالي

لون البول الأزرق أو الأخضر

إن ظهور البول باللون الأزرق أو الأخضر يحدث بسبب الصباغ في الطعام، ويمكن ان يكون أيضا بسبب وجود بعض الصبغات في الاختبارات الطبية التي يتم إجرائها على الكلية او على المثانة

ويمكن للعدوى البكتيرية الزنجارية أن تسبب أيضا بتحويل لون البول إلى اللون الأزرق أو الأخضر أو ​​حتى الأرجواني النيلي. بشكل عام، فإن البول الأزرق هو أمر نادر الحدوث ويرتبط عادة ببعض الصبغات التي تكون موجودة في الحمية الغذائية لدى الشخص

تغير لون البول إلى البني

في معظم الحالات، لون البول البني يشير إلى الجفاف. لون البول البني يمكن ان يكون بسبب أحد التأثيرات الجانبية للأدوية، ومن ضمنها  الميترونيدازول (فلاجيل) والكلوروكين (أرالين)

يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الراوند أو الصبار أو الفول إلى لون بني غامق. يمكن أن تتسبب حالة تسمى البورفيريا في تراكم المواد الكيميائية الطبيعية في مجرى الدم وتسبب ظهور البول الصدئ أو البني. يمكن أن يكون البول البني الداكن أيضًا مؤشرًا على مرض الكبد ، كما يمكن أن يكون بسبب انتقال الصفراء إلى المجرى البولي

البول العكر

البول العكر يمكن ان يكون من أعراض التهاب السبيل البولي. ويمكن ان يكون أيضا من أعراض أحد الأمراض المزمنة وأمراض الكلية، في بعض الحالات، يمكن ان يشير البول العكر إلى حدوث الجفاف لدى الشخص، يسمى البول المعكر مع الرغوة أو الفقاعات بيلة رئوية. يمكن أن يكون هذا أحد أعراض الحالات الصحية الخطيرة ، بما في ذلك مرض كرون أو التهاب الرتج. هناك بعض الحالات التي يكون فيها البول رغويًا ، ولا يستطيع الأطباء تحديد السبب.[1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق