اسباب التريبوفوبيا واعراضه

كتابة remer آخر تحديث: 08 أكتوبر 2020 , 08:14

التريبوفوبيا هو مصطلح يطلق على مرض رهاب النخاريب والذي يعرف على أنه رهاب الثقوب هو خوف أو نفور من مجموعات من المطبات أو الثقوب الصغيرة أو الأنماط، فعندما ينظر بعض الناس هذا النوع من التجمعات، فإنهم قد يعانون من أعراض الخوف أو الاشمئزاز، تتضمن الأمثلة على الأشياء التي قد تعمل على إثارة الناس هي الشعور بالخوف من حبات البذور أو صورة مقربة للمسام الخاصة بشخص، وتتعدد اسباب التريبوفوبيا واعراضه .

رهاب النخاريب وأسبابه

يتم وصف رهاب النخاريب على أنه أيضا الخوف من الأشياء التي تحتوي على ثقوب ويطلق عليها فوبيا الأشياء المخرمة، ولكن من وهذا كذلك ينطبق على المطبات أو الأنماط الأخرى التي تم تجميعها معا بشكل وثيق ويطلق عليها فوبيا الأشياء المتجمعة، فعندما ينظر الأشخاص للأجسام المحفزة ، فقد يعانون من بعض الأعراض مثل الغثيان والخوف الشديد والتعرق والحكة ونوبات الهلع والرعشة.

يوجد جدل بين الباحثين عن ما إذا كان رهاب النخاريب هذا هو حالة حقيقية، فوصفت التقارير المبكرة رهاب النخاريب لأول مرة بمنتدى من خلال الإنترنت في سنة 2005، ولكن لم يتم التعرف علي رهاب النخاريب كتشخيص متميز بالإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي لجموع الاضطرابات العقلية للجمعية الأمريكية للطب النفسي،
رهاب النخاريب أصبح مندرج تحت التصنيف الواسع لمرض الرهاب المحدد طالما أن الأعراض مستمرة وبصورة مفرطة وتؤدي لإختناق كبير في النفس أو ضعف.

اسباب التريبوفوبيا

ومن اسباب التريبوفوبيا واعراضه هي:

  • هي من انواع الفوبيا النادرة حيث أن اعتقادهم في العديد من الأحيان أن هناك شيء خطير يوجد بطبيعته أو كائن يهدده بالخوف. يؤدي هذا للأفكار التلقائية السلبية بمجرد أن يقوموا بمواجهة مصدر خوفهم.
  • • الأسباب التطورية، طبقا لإحدى النظريات الأكثر انتشارا، فإن رهاب النخاريب هو عبارة عن استجابة تطورية لجميع الأشياء المرتبطة بالخطر أو المرض ومثال على ذلك قد تتميز الطفيليات والحالات المعدية الأخرى بمثل هذه النتوءات والثقوب.
  • وهذه النظرية تقدم اقتراحا بأن هذا الرهاب له أساس تطوري، متفقا مع ميل الأشخاص الذين يعانون من رهاب النخاريب إلى تجربة اشمئزاز أكبر من تجربة الخوف عندما يشاهدون شيئا مثيرا للخوف.
  • • التجمعات مع الحيوانات الخطرة، فقد أشارت نظرية أخرى إلى أن الثقوب العنقودية تشترك في نمط مشابه لأنماط الجلد والغطاء على بعض الحيوانات السامة.
  • • قد يخاف الناس من تلك الأنماط بسبب الارتباطات اللاواعية، فهناك بعض الأبحاث التي تعمل على دعم هذه الفكرة، وقد نظرت دراسة تم إجراؤها في سنة 2013 في كيفية استجابة الناس الذين يعانوا من مرض رهاب النخاريب إلى بعض المحفزات مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من تلك الحالة.
  • • عند رؤية قرص العسل وهو منتشر مضاد للتريبوفوبيا ، حيث يفكر الناس الذين لا يعانوا من مرض رهاب النخاريب على الفور في أشياء مثل النحل أو العسل.
  • فاعتقد الباحثون أن ألأشخاص الذين يعانوا من مرض رهاب النخاريب قد قاموا بربط بشكل غير واعي منظر قرص العسل مع كائنات خطيرة تشاركها في نفس الخصائص البصرية الأساسية ومثال على ذلك الأفاعي الجرسية، في الحين أنهم لا يدركون عن وعي ذلك الارتباط ، وقد يكون هو ما يجعلهم يشعرون بمشاعر الخوف والاشمئزاز .
  • • استجابة للخصائص البصرية، حيث أشارت بعض الأبحاث إلى أن الانزعاج الذي يحس بها الأشخاص له علاقة ببعض الخصائص المرئية للأنماط نفسها، كما أنه هناك دراسات منشورة بمجلة Psychological Reports أنه بينما يحس الأشخاص بعدم الراحة عند رؤية أنماط رهاب النخاريب، كانت تلك المشاعر مرتبطة بالأنماط البصرية ذاتها أكثر من ارتباطها بنمط الحيوانات الخطرة، أو بمجرد استجابة طبيعية.

اعراض رهاب النخاريب

بعد إن قدمنا اسباب التريبوفوبيا، فأهم أعراضه هي:

الخوف هو أحد الإعراض المنتشرة والتي تدل على الإصابة بمرض رهاب النخاريب، ولكن كثيرا ما يتم وصف الاشمئزاز بأنه مشاعر غامرة يشعر بها الناس مع هذا الرهاب تميل التريبوفوبيا إلى أن تصبح بصرية جدا .

إن رؤية الصور من خلال الإنترنت أو التي تم طبعها تكفي لإثارة المشاعر الخاصة بالاشمئزاز أو القلق، تتشابه أعراض تلك الحالة مع أعراض أنواع الرهاب الأخرى، فبعد رؤية مجموعات من النتوءات الصغيرة أو الثقوب ، سواء في صورة مطبوعة أو بشكل شخصي ، غالبا ما يشعر الأشخاص بالآتي:

  • القلق والخوف.
  • الاضطراب العاطفي.
  • مشاعر الاشمئزاز.
  • حدوث صرخة من الرعب.
  • حدوث حكة.
  • الغثيان.
  • نوبات من الذعر.
  • التنفس بشكل سريع.
  • التقيؤ.
  • التعرق.

ومن الممكن أن يؤدي رهاب النخاريب لأعراض مرتبطة بقلق أو الاشمئزاز أو الخوف أو كليهما، وعلى الرغم أن الأبحاث العلمية أشارت إلى أن الناس قاموا بالإبلاغ عن شعورهم باشمئزاز أكبر بدلا من الخوف، بالإضافة للمعاناة من أعراض مثل الاشمئزاز والخوف، في الغالب ما يعاني بعض الأشخاص المصابين بمرض رهاب النخاريب من تغيرات سلوكية أيضا.

تجنب بعض الأشياء أمر منتشر، فعلى سبيل المثال، قد يتجنب المريض تناول أطعمة محددة مثل الشوكولاتة الغازية أو الفراولة أو يتجنب الذهاب لأماكن محددة مثل الغرفة التي تحتوي بها ورق منقط.

اضرار فوبيا الأشياء المخرمة

  • رؤية الأشياء المخرمة تعيق حياة الشخص ولن يتمكن من التعامل مع جميع الأشياء التي تحتوي على خروم فيكون لديه خوف واشمئزاز عند رؤية الأشياء المخرمة، مما يطلق عليها فوبيا الأشياء المخرمة.
  • يشعر بالخوف والذعر عند رؤية أشياء مخرمة، حتى لو في الأماكن العامة، مما قد يسبب له الخوف والخجل من التواجد في الأماكن العامة.
  • قد يستغل من حوله خوفه من الأشياء المخرمة وفوبيا الأشياء المتجمعة، ويحاولون مضايقته بهذا الأمر، وعمل المقالب به.

فوبيا النخاريب وعلاجها

يقدم الباحثون علاج فوبيا النخاريب من خلال:

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، يشمل العلاج السلوكي المعرفي المتابعة مع متخصص ليتم تغيير السلوكيات الأساسية والأفكار التي قد تساعد في رهاب النخاريب. كما يشتمل على ناقش الأفكار الغير واقعية، والقيام باستبدالها بأفكار أكثر واقعية، ثم يتم إجراء تغييرات بالسلوكيات.

العلاج السلوكي المعرفي هو إن يقوم الأشخاص باستبدال معتقداتهم الغير عقلانية والأفكار السلبية إلى أفكار أكثر واقعية وإيجابية.

تقنيات الاسترخاء، فيمكن أن تكون استراتيجيات الاسترخاء المتعددة مفيدة في عملية تقليل مشاعر الخوف والاشمئزاز أو القلق.

التنفس العميق والتخيل واسترخاء العضلات بشكل تدريجي هي بعض الاستراتيجيات التي قد تكون مفيدة في علاج رهاب النخاريب.

كما يشتمل علاج رهاب النخاريب التخيل تصور مواقف مهدئه او صور فقد يحاول الشخص المصاب بمرض رهاب النخاريب أن يتخيل حقل من الزهور أو غروب الشمس الجميل عندما يواجه شيء مغطى ببعض الثقوب الصغيرة.

يقدم المتخصصين بعض الأدوية لعلاج مرض رهاب النخاريب وتشمل الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب، خاصة إذا كان الشخص يعاني من القلق أو الاكتئاب، وتشمل هذه حاصرات بيتا، ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) أو البنزوديازيبينات ، ويتم إستخدام تلك الأدوية بجانب إتباع نهج علاجي آخر مثل العلاج المعرفي السلوكي أو العلاج بالتعرض أو أنواع أخرى من العلاج النفسي. [1]

اختبار فوبيا الثقوب

يتواجد إختبار فوبيا الثقوب كثيرا على الإنترنت، وفيه يتم عرض بعض الصور التي تحتوي على ثقوب ويتم سؤال الشخص عن حالته إذا شعر بالخوف أو التعرق أو ضيق في التنفس، وإذا ظهرت عليه هذه الأعراض فهذا يدل بأنه مصاب بالفوبيا، وفوبيا الثقوب هذا من أنواع الفوبيا.

المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق