ما هي الامراض التي تسبب الم العصعص

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 01 ديسمبر 2020 , 19:52

ما هو ألم العصعص

ألم العصعص هو ألم يشعر به في العصعص. وهو العظم الأخير في العمود الفقري، يمكن التعرض لألم العصعص بسبب الإصابة أو الجهد على العصعص أو العضلات المحيطة والأربطة.

في معظم الحالات، يمكن أن يتحسن الألم بعد بضعة أسابيع أو أشهر، لكن يمكن أن يدوم لفترة أطول ويؤثر بشدة على القدرة في أداء المهام اليومية.

أعراض ألم العصعص

الأعراض الرئيسية في الألم والمضض في المنطقة فوق الأرداف مباشرةً.

صفات الألم

يمكن أن يكون:

  • مؤلم في معظم الوقت، وقد تظهر آلام حادة في بعض الأوقات.
  • يمكن أن يتدهور الألم بالاستلقاء، التحرك من وضعية الجلوس إلى الوقوف، الوقوف لفترات طويلة، ممارسة الجنس والتبول.
  • يمكن أن يسبب الألم صعوبة في النوم وأداء المهام اليومية، مثل القيادة أو الانحناء.

بعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من آلام في الظهر، وآلام في الأرداف والوركين وعرق النسا. [1]

أسباب آلام العصعص

  • الولادة

الولادة هي أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لآلام العصعص. يصبح العصعص أكثر مرونة في نهاية الحمل. هذا يسمح للعصعص، وجزء من النخاع فوقه، للانحناء عند الولادة. في بعض الأحيان، يمكن أن تسبب الولادة فرط في تمدد العضلات والاربطة حول العصعص. وهذا يؤدي للإصابة بآلام العصعص

  • إصابة العصعص

يمكن أن تحدث إصابة العصعص في حال عانى الشخص من تأثير قوي على العمود الفقري. على سبيل المثال، بسبب إصابة قوية أثناء لعب الرياضة. السقوط للخلف هو أحد الأسباب الشائعة لإصابة العصعص.

في معظم الحالات التي تتم فيها أذية العصعص، سيكون هناك كدمات شديدة، ولكن في الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن تكون مخلوعة من مكانها أو مكسورة. [2]

الإصابة الخارجيةالإصابة الداخلية
كسر في العصعص أو خلع ناتج عن السقوطصدمة ناتجة عن الجلوس لسطح ضيق لفترة طويلة أو بسبب الولادة

[4]

  • إصابة الإجهاد المتكررة

يمكن أن يتعرض الشخص لإصابة الإجهاد المتكررة في حال المشاركة في رياضات مثل ركوب الدراجات أو التجديف، هذا يسبب الانحناء المستمر للأمام وتمدد قاعدة العمود الفقري. في حال تكرار الحركة لعدة مرات، فإن العضلات والأربطة حول العصعص يمكن ان تتمدد وتتوتر.

يمكن أن يؤدي إجهاد العضلات والأربطة إلى تلفها، وعند حدوث ذلك، فإن العضلات لن تقوى على الإمساك بالعصعص في الوضعية الصحيحة بعد ذلك، وهذا يسبب الألم والانزعاج.

  • الوضعية السيئة

بعد الجلوس بطريقة خاطئة لفترات طويلة من الوقت، مثل في العمل أو أثناء القيادة، يمكن أن يؤدي ذلك للضغط بقوة على العصعص. هذا قد يسبب الألم والانزعاج ويمكن أن يصبح أسوأ في حال البقاء في هذه الوضعية لفترة طويلة.

  • زيادة الوزن أو نقصانه

زيادة الوزن أو البدانة يمكن أن تؤدي لزيادة الضغط على العصعص عند الجلوس. هذا يمكن أن يؤدي لتدهور العصعص. يمكن أن يصاب الشخص بآلام في العصعص في حال النحافة الزائدة. إن كانت تلك هي الحالة، فقد لا يملك الشخص ما يكفي من دهون في الأرداف من أجل منع العصعص من الاحتكاك بالنسج المحيطة به.

  • التقدم في العمر

عندما يتقدم الشخص في العمر فإن الأقراص الغضروفية التي تساعد على تثبيت العصعص في مكانه تتآكل . وإن العظام التي تشكل معًا عظم العصعص يمكن أن تندمج مع بعضها البعض، وهذا قد يؤدي للمزيد من الضغط على العصعص. ويؤدي في النهاية لظهور الألم.

  • العدوى

بشكل نادر، يمكن أن تحدث العدوى في قاعدة العمود الفقري أو النسج المرنة وتسبب آلام العصعص، مثل الناسور الشعري (وهو تجمع مؤلم من القيح يتطور عادةً في شق الأرداف) [2]

السرطانات وآلام العصعص

الورم الحبليسرطان البروستاتالأورام الفقريةسرطان القولون والمستقيم
ارتباطه بآلام العصعصيمكن أن تحدث آلام العصعص بسببب الورم الحبلي، وهو ورم نادر وسرطاني يتطور في العمود الفقري، أو في قاعدة الجمجمة. عندما تتطور الكتلة في الحجم، يمكن ان تسبب الألم.يمكن أن يرتبط ألم العصعص في بعض الأحيان بسرطان البروستات، وهو سرطان شائع لدى الرجال. عندما ينمو الورم في البروستات، يمكن ان يسبب ألمًا عظميًا.الأورام الفقرية هي أورام في العمود الفقري تؤثر على العظام أو الفقرات. عند نمو الورم، يمكن أن يسبب الألم في العصعصالورم في القولون او المستقيم يمكن ان يسبب آلام في العصعص. الكولون هو الأمعاء الغليظة والمستقيم هو آخر 6 إنش من القولون. الإصابة بالسرطان في هذه المناطق تدعى بسرطان القولون والمستقيم
الأعراض
  • كتلة مرئية
  • خدر في الفخذ
  • مشاكل الأمعاء
  • مشاكل في المثانة
  • التنميل في الساق أو الضعف

 

  • الإحساس بالحرق أو الألم عند التبول أو القذف
  • التبول المتكرر، خاصةً في المساء
  • تغيرات في تدفق البول
  • ضعف الانتصاب الذي يأتي بشكل مباشر
  • الدم في البول أو السائل المنوي
  • ألم في الظهر
  • ألم ينتقل إلى أجزاء الجسم الأخرى
  • الضعف أو فقدان الإحساس في الذراعين أو الساقين
  • صعوبة في المشي
  • فقدان الحساسية للبرد، الحرارة، والألم
  • فقدان وظيفة المثانة أو الأمعاء
  • الشلل
  • الإمساك أو الإسهال
  • وجود الدم في البراز
  • تقلصات أو ألم في الحوض أو أسفل البطن
  • فقدان الوزن
  • إعياء
العلاج
  • قد يقترح الطبيب لعلاج الورم الحبلي:
  • الجراحة
  • التعرض للإشعاع
  • العلاج بالبروتونات
قد يقترح الطبيب إجراء:

  • الجراحة
  • الإشعاع
  • العلاج بالتبريد
  • العلاج بالهرمونات
  • العلاج الكيميائي
  • العلاج المناعي

 

يجب رؤية الطبيب مباشرةً في حال تدهور آلام العصعص، أو كان الشخص يعاني من قصة مرضية للإصابة بالسرطانالعلاج قد يتضمن:

  • الجراحة
  • العلاج الكيميائي
  • العلاج الإشعاعي

 

البواسير وآلام الحوض

في حال كان الشخص مصابًا بالبواسير، فإن النسيج الذي يحمي فتحة الشرج يصبح ملتهبًا والعضلات تسحب العصعص. هذا يمكن أن يسبب آلام العصعص. الأعراض الأخرى للبواسير تتضمن:

  • النزف
  • الإحساس بالحرق أو الألم
  • الحكة
  • التورم

من أجل علاج البواسير، يمكن أن يقترح الطبيب:

  • أدوية بدون وصفة طبية
  • حمية غنية بالألياف
  • شرب الكثير من الماء [3]

أسئلة شائعة حول آلام العصعص

هل ألم العصعص دائم؟

كلا، نادرًا ما يدوم ألم العصعص مدى الحياة

هل ألم العصعص شائع؟

ألم العصعص يعتبر من الآلام الشائعة

  • النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بألم العصعص بحوالي خمس مرات. البالغون والمراهقون يصابون بآلام العصعص أكثر من الأطفال
  • الأشخاص البدينون يكونون أكثر عرضة للإصابة بآلام العصعص من أولئك الأشخاص الذين يتمتعون بوزن مثالي.
  • يمكن أن يصبح الشخص عرضة بشكل أكبر للإصابة بآلام العصعص في حال فقدان الوزن بسرعة كبيرة

هل يسبب ألم العصعص ألمًا في المستقيم؟

يعتبر ألم العصعص من أسباب ألم المستقيم

هل تسبب فترة الدورة الشهرية ألم العصعص؟

آلام العصعص تزداد عندما تكون المرأة في فترة الحيض. [4]

علاجات آلام العصعص

هناك العديد من العلاجات المتوافرة لآلام العصعص. بعض الأمور يمكن تطبيقها في المنزل.

العلاجات الرئيسية تتضمن:

  • العناية بالصحة الشخصية مثل تجنب الجلوس لفترة طويلة، ووضع كمادات ساخنة أسفل الظهر، وارتداء الملابس الفضفاضة
  • مسكنات الألم غير الستيرويدية المضادة للالتهابات: يمكن الحصول عليها من الصيدليات والمتاجر، مثل الايبوبروفين

آلام العصعص التي تدوم لأكثر من 8 أسابيع يمكن أن تتحسن بفضل:

  • تمارين العلاج الطبيعي والتدليك والتمدد
  • حقن مضادات الالتهاب ومسكنات الألم في العصعص وفي المنطقة المحيطة

في بعض الحالات التي لا تنجح فيها تلك العلاجات، يمكن اللجوء إلى الجراحة لإصلاح العصعص. وفي حالات نادرة يتم استئصال العصعص. [1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق